الجمعة 07-10-2022
ملاعب

يوكوهاما مارينوس يرسم حقبة جديدة تحت قيادة موسكات

Kevin-Muscat--2


ملاعب - في غضون ما يزيد قليلاً عن عام منذ استبدال أنج بوستيكوغلو كمدرب، أعاد الأسترالي كيفن موسكات فريق يوكوهاما مارينوس إلى صدارة ترتيب الدوري الياباني، وكما قال خلال حديثه للموقع الإلكتروني في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، فإن أنظاره تسير على قدم وساق للذهاب بعيداً في دوري أبطال آسيا هذا العام.

اضافة اعلان
 

 


على خطى بوستيكوغلو، فإن الأسترالي الفائز بكأس آسيا والذي قاد يوكوهاما مارينوس للفوز بلقب الدوري الياباني 2019، سيكون اختباراً شاقّاً للعديد من المدربين.


على الرغم من ذلك، لم يتخوف موسكات بسهولة من سمعة الآخرين، ومنذ توليه قيادة بطل اليابان أربع مرات، بدأ المدافع السابق في التطلع إلى البناء على إنجازات سلفه.



مع احتلال النادي صدارة ترتيب الدوري الياباني حالياً، من المقرر أن يواجه يوكوهاما مارينوس نظيره فيسيل كوبي في دور الـ16 من دوري أبطال آسيا 2022، ويبدو ظاهرياً أن القليل قد تغير في يوكوهاما على الرغم من التبديل في الكادر الفني.

لكن موسكات، الفائز بلقب الدوري الأسترالي مرتين خلال فترة ستة أعوام ونصف العام مع فريق ملبورن فيكتوري، يضع نصب عينيه نقل فريق مارينوس إلى منطقة جديدة بتشكيلة جديدة وتركيز مُتجدد.

وقال موسكات في أيامه الأولى على رأس القيادة الفنية لأحد أكثر الأندية نجاحاً في اليابان: كانت التحديات الأولية تتعلق بالتواصل وهذا النوع من الأشياء، ولكن هناك عمليات جيدة مُطبقة.

وأوضح: كان قبلي مديراً فنياً مميزاً، مدرباً يتحدث الإنكليزية، لذا كانت هناك أشياء في مكانها خففت من أي صعوبات قد أواجهها في البداية.

وأضاف: ثم ذهبنا في اتجاه معين في فصل الشتاء، لإعادة تشكيل فريقنا. كان هناك عدد غير قليل من اللاعبين الذين خرجوا وعدد قليل من اللاعبين الآخرين الذين جاءوا. عندما يؤدي اللاعبون أداءً جيداً في هذه البطولات، ينتقلون إلى أندية أخرى، حيث ينتقل اللاعبون إلى أوروبا أو أمريكا.

وتابع: لقد اتخذنا قراراً بتحديث صفوف الفريق. لقد قللنا من متوسط الأعمار بين اللاعبين، ولذلك لدينا الآن فريقاً شاباً. لقد أدركنا وتأكدنا من أن الجميع يتفهم النتائج المحتملة للقيام بذلك.

 



وغادر المهاجم دايزن مايدا، الذي أنهى الموسم الماضي في صدارة هدّافي الدوري الياباني الممتاز، صفوف يوكوهاما مارينوس في كانون الثاني/ينار الماضي لينضم إلى بوستيكوغلو في نادي سلتيك الاسكتلندي، بينما انتقل تياغو مارتينز لاعب قلب الوسط إلى نادي نيويورك سيتي الأمريكي.

كان الدولي التايلاندي ثيراثون بونماثان، وهو أيضاً جزء من فريق مارينوس الذي فاز بلقب الدوري 2019، آخر من غادر النادي حيث أشرف موسكات على تغيير الفريق.

حلّ مكان هؤلاء الراحلين لاعبين أمثال المدافع إدواردو القادم من فريق ساغان توسو، والظهير السابق لكاشيما انتلرز كاتسويا ناغاتو، وجويل تشيما فوجيتا، البالغ من العمر 20 عاماً الذي انضم من توكوشيما فورتيس، ويطالب موسكات الآن بلاعب في مركز قلب خط الوسط.

منحَ تجديد التشكيلة فريق مارينوس دفعة جديدة، حيث قاد موسكات النادي إلى صدارة ترتيب الدوري المحلي واجتاز بنجاح مرحلة المجموعات من دوري أبطال آسيا.

وبرز يوكوهاما عندما نال صدارة المجموعة الثامنة في فيتنام متفوقاً على البطل القاري مرتين الكوري الجنوبي جيونبوك هيونداي موتورز، وكذلك الفريق المُضيف هوانغ آنه جيا لاي وسيدني الأسترالي ليضرب موعداً في دور الـ16 مع فريق فيسيل كوبي الياباني في ستاد سايتاما في 18 آب/أغسطس.

وقال موسكات عن أداء فريقه في دور المجموعات: اعتقدت أنها كانت نسخة استثنائية. لقد أجرينا الكثير من التحليلات حول منافسينا لأننا كنّا نسافر إلى المجهول، ذهبنا إلى فيتنام وواجهنا ظروفاً مختلفة، ليس فقط من منظور الطقس ولكن على مستوى المرافق والملعب، لقد كانت مهمة صعبة للغاية.

وتابع: ربما كنا نتطلع إلى الأمام بشكل مباشر، ولكن الأمر كان شيئاً غير ذلك. لكن اجتهاد الطاقم الفني والإداري والطبي أيضاً واللاعبون أنفسهم في التكيف مع الظروف أدى إلى نجاحنا.

 

 


وأردف: كان هناك بعض الضوضاء التي لم تمكنا من لعب أسلوبنا في كرة القدم، لكننا بقينا صادقين في هويتنا كفريق. وفي النهاية، حصلنا على مبتغانا، وبالتالي كنت فخوراً جداً باللاعبين.

 



سيظهر فريق يوكوهاما في الأدوار الإقصائية من دوري أبطال آسيا للمرة الثانية فقط في تاريخ النادي، وبعد إقصائه من دور الـ16 في عام 2020، ويضع موسكات نصب عينيه الذهاب إلى أبعد نقطة مُمكنة في البطولة القارية.

ولكن مع وجود جدول مليء بالمباريات في كل من المنافسات المحلية والقارية خلال موسم تأثر بشدة بموعد كأس العالم 2022 في قطر في تشرين الثاني/نوفمبر القادم، فإن المدرب الأسترالي يتخذ نهجاً بالتركيز على كل مباراة على حدة.

 

 


وقال موسكات: نريد أن نلعب في المباراة النهائية من البطولة، لا داعي للابتعاد عن ذلك الهدف. لدينا الإمكانات الكافية لتحقيق ذلك، ونحن مستعدون لأي شيء عندما تأتي المباراة.

 



وأضاف: لدينا مباريات هامة تحتل الأولوية بين الحين والآخر، ولكن لا نخطئ عندما تأتي تلك المباراة أمام فيسيل، فسيتم العمل خلف الكواليس لمنح اللاعبين كافة المعلومات التي يحتاجونها من المنظور التدريبي والاستعداد وغير ذلك.

وختم: آب/أغسطس هو شهر مليء بالاستحقاقات الصعبة، وبالنسبة لنا سنواصل انجاز كل مباراة على حدة وسوف نرى إلى أين سنصل.