الثلاثاء 24-11-2020
 

فضائح تهدد نجوم الهلال والنصر.. هروب جماعي ومساومة خطيرة

67

ملاعب - وكالات

 

يترقب عشاق الساحرة المستديرة، في المملكة العربية السعودية، الديربي الناري بين الهلال والنصر، مساء الإثنين القادم، ضمن منافسات الجولة الخامسة من مسابقة دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين 2020-2021.

 

والهلال يتصدر جدول ترتيب دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين 2020-2021، برصيد 10 نقاط، بعد مرور 4 جولات حتى الآن، في الوقت الذي يحتل فيه النصر، المركز الثالث عشر، بـ3 نقاط فقط.


وقبل الديربي الناري بين الفريقين، عاش نجوم الهلال والنصر، بعض الأزمات العنيفة، الذي وصفها النقاد والإعلاميين الرياضيين، وحتى الجماهير، بـ"الفضيحة الكبرى".


ويستعرض "سعودي سبورت"، أبرز 3  أزمات، زلزلت جدران الهلال والنصر، قبل ديربي الرياض الناري، مساء الإثنين القادم..

 

* تصريحات جيوفينكو
لم تمر إلا فترة قليلة، حتى خرجت مطالبات أخرى، بطرد الإيطالي سيباستيان جيوفينكو، صانع ألعاب الهلال، من المملكة العربية.


وجاءت مطالبات طرد جيوفينكو، بسبب تلفظه بكلمة "خارجة"، أثناء الحوار الصحفي، الذي أعقب مباراة فريقه الهلال، مع أبها، في الجولة الثانية من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين 2020-2021.


ومنذ يومين فقط، اعتذر جيوفينكو، عن هذا التصرف، قائلًا: "كان يجب أن أخرج بمثل هذه التصريحات، خاصة أن هناك شباب يتابعني".


* مساومة مغربية
وبالعودة إلى البيت النصراوي، فإن الثنائي المغربي عبدالرزاق حمد الله، ونور الدين أمرابط، تم اتهامهما بمساومة مسئولي العالمي.


وحمد الله "30 سنة"، هدد بفسخ عقده مع النصر، والرحيل عن الفريق الأول لكرة القدم، في حال عدم حصوله على بعض الامتيازات المالية.


أما أمرابط، فهدد النصر، بقبول العروض المقدمة إليه، في حال عدم تجديد عقده مع الفريق الأول لكرة القدم، قبل شهر يناير القادم.


* هروب جماعي
وأخيرًا، تم اتهام رباعي الهلال والنصر "سلمان الفرج وياسر الشهراني وعبدالمجيد الصليهم وأيمن يحيى"، بالهروب من معسكر منتخب السعودية، من أيام، من أجل الاستعداد لديربي الرياض.


الجهاز الفني للمنتخب السعودي، قام باستبعاد الفرج، لظروف مرض والده، بالإضافة إلى الصليهم، لأسباب شخصية، والشهراني للإصابة، ويحيى لمعاناته من فيروس "كورونا".


ولكن، لم تمر سوى ساعات قليلة، حتى تم الإعلان عن جاهزية الرباعي، لديربي الرياض، مساء الإثنين، ما جعل البعض يتهمهم بتعمد الهروب من معسكر الأخضر.