السبت 02-07-2022
ملاعب

أهم أرقام البطولة الآسيوية

Joe-Anthony-Gauci1


ملاعب - أُسدل الستار على منافسات بطولة كأس آسيا تحت 23 عاماً في أوزبكستان 2022، يوم الأحد، عندما تغلبت السعودية على أصحاب الأرض 2-0 في المباراة النهائية.

اضافة اعلان
 


وقد شهدت البطولة سلسلة من الأحداث المثيرة، حيث أظهر أفضل المواهب الشابة في القارة مهاراتهم خلال مواجهة بعضهم البعض.

وفي هذا السياق يُسلط الموقع الإلكتروني في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم الضوء على بعض الإحصائيات والأرقام المثيرة للاهتمام من النسخة الخامسة من البطولة القارية.


كسر النحس في المرة الثالثة
أنهت السعودية انتظارها الطويل لترفع الكأس في النهاية، وذلك بعد أن احتلت المركز الثاني في عامي 2013 و2020، لكن انتصار فريق المدرب سعد الشهري، يعني أن منتخباً خامساً مختلفاً يحقق لقب هذه البطولة القارية حتى الآن.



أهداف غزيرة
كانت نسخة أوزبكستان 2022 تدور حول كرة القدم الهجومية، حيث تم تسجيل 81 هدفاً خلال 32 مباراة تم لعبها.



صلابة دفاعية لمنتخب السعودية
رغم العدد الكبير من الأهداف، لم يكن أي منها في مرمى السعودية، حيث أنهى الأبطال مشوارهم دون أن تهتز شباكهم بأي هدف خلال المباريات الست التي قادتهم إلى رفع الكأس. ومن المثير للاهتمام، أن المنتخب الغرب آسيوي تلقى هدفين فقط في طريقه إلى المركز الثاني في عام 2020.




الهدافون الرائدون
نال تشو يونغ-ووك جائزة الهداف بأضيق الهوامش - وذلك بفضل فارق تمريرة حاسمة - بعد أن تعادل مع سوفانات موينتا (تايلاند) ويويتو سوزوكي (اليابان) وأيمن يحيى (السعودية) وجاسوربيك جالوليدينوف (أوزبكستان)، جميعهم بالتساوي مع لاعب منتخب كوريا الجنوبية برصيد ثلاثة أهداف.



التسديد بمجرد رؤية الهدف
ربما فشلت أوزبكستان في الفوز باللقب للمرة الثانية، لكنهم تألقوا وأظهروا غرائزهم الهجومية القوية، حيث قام حسين نورتشيف بتصويب ثماني تسديدات خلال البطولة على المرمى مباشرة.



نظافة الشباك
كان حارس المرمى السعودي نواف العقيدي مسؤولاً عن ستة من إجمالي 21 مباراة بشباك نظيفة خلال البطولة التي تضمنت 32 مباراة، لكن مباراة واحدة فقط انتهت بالتعادل السلبي - وهي المباراة ضمن المجموعة الرابعة بين اليابان والسعودية.



الأكثر تصدياً
ومع ذلك، كان الأسترالي جو غوتشي أكثر حراس المرمى تلقياً للتسديدات حيث تمكن من القيام بـ14 تصدياً خلال البطولة، حيث احتل المنتخب الأسترالي المركز الرابع.



ركلات الترجيح
كانت الميزة الهجومية هي الطاغية خلال الأدوار الإقصائية أيضاً لدرجة أن مباراة واحدة فقط - مباراة ربع النهائي بين أوزبكستان والعراق - احتاجت إلى ركلات الترجيح لتحديد النتيجة. هذا أيضاً، جاء فقط بعد انتهاء المباراة بنتيجة التعادل 2-2 بعد 120 دقيقة من اللعب.