الإثنين 06-12-2021
ملاعب

أرباح الهلال المالية بعد تتويجه بدوري أبطال آسيا

hilal-3-1200x675

ملاعب - وكالات 

 

كشفت تقارير صحفية عن الأرباح المالية الهائلة، التي سيجنيها نادي الهلال السعودي، عقب فوزه بلقب دوري أبطال آسيا لموسم 2021.

وتوّج الهلال السعودي بدوري أبطال آسيا للمرة الرابعة في تاريخه، عقب فوزه على نظيره بوهانغ ستيلرز الكوري الجنوبي، بهدفين دون رد، الثلاثاء، في مباراة احتضنها استاد ”الملك فهد الدولي“ في العاصمة الرياض.

اضافة اعلان
 

ونشرت صحيفة ”الاقتصادية“ السعودية، تقيرًا قالت فيه، إن الهلال لن يكتفي بتحقيق أربعة ملايين دولار ”15 مليون ريال“ بعد الفوز بلقب دوري أبطال آسيا، حيث سيضمن البطل أيضًا، مليون دولار ”3.75 مليون ريال“ على الأقل ثمنًا لتأهله لنهائيات كأس العالم للأندية 2022 في أبوظبي، إضافة إلى ما حصل عليه في دور المجموعات والأدوار النهائية ”945 ألف دولار للهلال.

وسيحصل الهلال؛ بطل النسخة الحالية، على أربعة ملايين دولار ”15 مليون ريال“، فيما يحصل الوصيف على مليوني دولار ”7.5 مليون ريال“.

ودخل خزانة الهلال وبوهانج حتى الدور نصف النهائي، مبلغ 22.1 مليون ريال، بعد أن تأهل الأول إثر فوزه على النصر 2 /1 في الدور النصف النهائي، والآخر بعد أن تخطى مواطنه أولسان هيونداي بركلات الترجيح 5/ 4، حيث انتهت الأشواط الأصلية والإضافية 1/1.

وأكد الاتحاد الآسيوي، أن مبالغ كل نادٍ ستودع في حسابه البنكي المعتمد بعد نهاية كل دور مباشرة، متى ما كان ملتزمًا بتعليمات البطولة، فيما ستحسم العقوبات المالية في حال صدور أي قرار انضباطي بحق أي نادٍ مشارك.

ويحصل الفريق المتأهل لمونديال الأندية المقبل في أبو ظبي، على مليون دولار بمجرد مشاركته، تزيد إلى 1.5 في حال تحقيق المركز الخامس، مليوني دولار في حال تحقيق المركز الرابع، 2.5 مليون في حال تحقيق المركز الثالث، أربعة ملايين في حال تحقيق المركز الثاني، وخمسة ملايين في حال تحقيق المركز الأول.

 

يذكر أن هذا اللقب هو الرابع ”للزعيم“ بعد مواسم (1991، 2000، 2019)، في حين حل وصيفًا في مواسم.

الهلال دخل النهائي الثامن له بثقة وثبات عاليين، واستطاع تسجيل هدف؛ هو الأسرع في تاريخ المسابقة، عندما خطف ناصر الدوسري كرة في منتصف ملعب الخصم، ثم انطلق بها وسدد عن يسار الحارس الكوري، معلنًا عن تقدم الفريق الأزرق بعد 16 ثانية فقط.

الهدف المُبكر أربك حسابات بوهانغ، وجعله يرضخ تحت ضغط الهلاليين الذين كادوا أن يضيفوا هدفًا ثانيًا من ركلة حرة مباشرة نفذها البرازيلي ماثيو بيريرا، لكنها جاورت مرمى الحارس لي جون بقليل.

ومع مرور الدقائق العشر الأولى من زمن اللقاء، استعاد بوهانغ، قليلًا من توازنه، وهدد مرمى الهلال بكرة غاية في الخطورة في الدقيقة 11، تألق الحارس عبدالله المعيوف في ردها.

 

واستمرت دقائق الشوط الأول، وسط أفضلية كبيرة للهلال، الذي انخفض نسقه الهجومي قبل الاستراحة، لكنه ظل الطرف الأفضل عبر تحركات موسى ماريغا، وغوميز، السريعة والخطيرة.

وأظهر بوهانغ مع بداية الشوط الثاني، بعضًا من الرغبة في التسجيل، غير أن الهلال عاد ليتحكم بمجريات اللعب، ويحرز هدفًا ثانيًا، حمل توقيع ماريغا، الذي استغل تمريرة حاسمة من غوميز، قبل أن يواجه الحارس بثقة، ويُصوب في الشباك عند الدقيقة 63.