الجمعة 03-02-2023

ستة لاعبين آسيويين تألقوا في أوروبا موسم 2021-2022

Players-Who-Impressed-2022


ملاعب -  لقد كان موسماً مليئاً بالإثارة، وجوه جديدة وتطور ونيل ألقاب وجوائز فردية للاعبين الآسيويين في كرة القدم الأوروبية في موسم 2021-2022، حيث استمر أفضل لاعبي القارة في ترك بصماتهم في الخارج.

اضافة اعلان
 


مع انتهاء الموسم والاستعدادات لنسخة جديدة، يُقدم الموقع الإلكتروني في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم لمحة عن ستة لاعبين تألقوا موسم 2021-2022 في أوروبا.

بينما كان هناك العديد من الأسماء المطروحة للاختيار من بينها تاكيهيرو تومياسو ووتارو اندو وساردور آزمون ولي كانغ-اين كلهم أحدثوا تأثيراً ملموساً، وفيما يلي اللاعبون الستة الذين وقع عليهم الاختيار.

 


دايتشي كامادا (أينتراخت فرانكفورت، اليابان)
بعد خمس سنوات من انضمامه إلى آينتراخت فرانكفورت قادماً من فريق ساغان توسو المنافس في الدوري الياباني، تألق لاعب خط الوسط الهجومي دايتشي كامادا أخيراً ليحقق المستوى الذي شاهده الألمان عقب استقطابه في سن العشرين.

سجل كامادا أربعة أهداف وصنع ثلاثة في 32 مباراة في الدوري الألماني، لكنه نجح بشكل لافت في بطولة الدوري الأوروبي، حيث أصبح آينتراخت أول فريق ألماني يفوز بلقب البطولة منذ شالكه في موسم 1996-1997.

سجل الدولي الياباني خمسة أهداف في البطولة، من بينها هدف الانتصار خلال الفوز 2-1 على وستهام في ذهاب الدور قبل النهائي وساعد زميله فيليب كوستيكي في إحراز الهدف الثالث خلال الانتصار الشهير 3-2 على برشلونة على ستاد كامب نو في الدور ربع النهائي.


سون هيونغ-مين (توتنهام هوتسبر، كوريا الجنوبية)
أحد الأسماء التي ربما كانت مُدرجة في قائمة أفضل اللاعبين تألقاً من قارة آسيا في أوروبا لعدد من السنوات هو نجم كوريا الجنوبية سون هيونغ-مين، ولكن حتى بمعاييره العالية جداً، كان موسم 2021-2022 موسماً تاريخياً لصاحب الـ29 عاماً.

حطم سون أفضل رقم قياسي له سابقاً وهو 17 هدفاً في الدوري الإنكليزي عندما سجل 23 هدفاً هذا الموسم، ليصبح أول لاعب آسيوي يفوز بجائزة الحذاء الذهبي في البطولة. وبشكل مميز، لم يأت أي من أهداف جناح فريق توتنهام من ضربة جزاء.

أثبت قائد منتخب محاربي التايغوك أنه رجل المناسبات الكبيرة، حيث سجل خلال فوز توتنهام 1-0 على مانشستر سيتي البطل في الأسبوع الأول للموسم، وصنع هدفين في مباراة الإياب حيث فاز فريق المدرب أنطونيو كونتي بنتيجة 3-2، كما كان في قائمة الهدّافين أمام ليفربول وفي مباراتي ديربي شمال لندن أمام أرسنال.

 


مهدي تاريمي (بورتو، إيران)
بعد فوزه بجائزة هدّاف الدوري البرتغالي الممتاز في موسم 2019-2020 أثناء اللعب مع نادي ريو آفي، ثم تسجيله 23 هدفاً في جميع المسابقات في أول ظهور له مع العملاق بورتو، بما في ذلك الهدف بالركلة الخلفية الشهيرة أمام تشيلسي في دوري أبطال أوروبا، كان من الطبيعي أن نتساءل عما إذا كان مهدي تاريمي يمكن أن يتصدر هذه الإنجازات.

اللاعب الذي كان يلعب في الدرجة الثانية من كرة القدم الإيرانية حتى سن 22 عاماً، لديه موهبة لإثبات خطأ المشككين وموسم 2021-2022 كان نسخة أخرى فعل فيها ذلك بالضبط.

جاء تاريمي خلف مهاجم ليفربول الجديد داروين نونيز المنتقل من نادي بنفيكا على سلم ترتيب قائمة الهدّافين الموسم المنصرم، لكن الدولي الإيراني سجل أفضل أهدافه وصنع حصيلة مميزة في موسم محلي وأووربي، حيث سجل 20 هدفاً في الدوري البرتغالي وقدم 13 تمريرة حاسمة، وبلغ مجموع أهدافه في الموسم 26 هدفاً في جميع المسابقات على الرغم من المسيرة الأوروبية المُخيبة للآمال لفريقه بورتو.

انتهت مشاركة أخرى حطمت فيها الأرقام القياسية برفع تاريمي لقب الدوري للمرة الأولى منذ فوزه بلقب دوري المحترفين الإيراني مع بيرسيبوليس موسم 2016-2017.

 


أيدين هروستيتش (آينتراخت فرانكفورت، أستراليا)
لاعب آخر من أبطال فريق آينتراخت فرانكفورت الفائز بلقب الدوري الأوروبي، تمتع أيدين هروستيتش بموسم لا ينسى مع النادي والمنتخب، وتوّج ذلك بتسجيله هدف الفوز على الإمارات في الملحق القاري حيث تقدمت أستراليا لمواجهة بيرو في الملحق العالمي ثم تأهلت إلى نهائيات كأس العالم قطر 2022.

على مستوى الأندية، دخل هروستيتش موسمه الثاني في الدوري الألماني على أمل أن يثبت نفسه تحت قيادة المدرب المحلي أوليفر غلاسنر، بعد أن اقتصرت مشاركته على 11 مباراة في الدوري تحت قيادة سلفه أدي هوتر.



ضاعف لاعب خط الوسط عدد مرات ظهوره بأكثر من الضعف، حيث لعب 23 مباراة في الدوري المحلي وخمس مباريات في الدوري الأوروبي مع تقدم فريقه للفوز باللقب. دخل هروستيتش كبديل خلال المباراة النهائية أمام رينجرز وسدد ركلة ترجيح داخل الشباك ليصبح أول أسترالي يفوز ببطولة كبرى في الاتحاد الأوروبي لكرة القدم منذ فوز هاري كيويل بلقب دوري أبطال أوروبا مع ليفربول في عام 2005.

 


كيوغو فوروهاشي (سلتيك، اليابان)
كان هناك نوع من الدهشة عندما أعلن فريق سلتيك بقيادة المدرب أنج بوستيكوغلو عن تعاقده مع المهاجم الياباني كيوغو فوروهاشي قادماً من فيسيل كوبي المنافس في الدوري الياباني، ولكن بالنسبة لأولئك الذين تابعوا تأثيره محلياً وفي دوري أبطال آسيا، كان هذا عملاً ذكياً من المدرب الأسترالي.

تألق سريعاً بعد 12 شهراً، وقد أثبت فوروهاشي نفسه بالفعل كلاعب مُفضل لدى الجماهير في مدرجات ستاد باركهيد. كانت ثلاثيته في أول ظهور له على ملعبهم أمام دندي هي البداية المثالية للاعب البالغ من العمر 27 عاماً، وكان إجمالي ثمانية أهداف وصناعة اثنين عائداً مميزاً في موسم غاب فيه عن الملاعب لمدة ثلاثة أشهر بسبب الإصابة.

أنهى فوروهاشي موسمه الأول في اسكتلندا بثنائية الدوري وكأس رابطة الأندية، وفي الأخير، كانت ثنائيته هي التي قلبت نتيجة المباراة النهائية حيث عاد سلتيك من تأخره بهدف ليفوز على هيبرنيان 2-1.

 


إيلدور شامرادوف (روما، أوزبكستان)
ربما لم يكن قد أحزر العديد من الأهداف في الملاعب الأوروبية حتى الآن، لكن في موسمه الخامس في الخارج، واصل ايلدور شامرادوف كسر السقوف وتحديد حدود ما يمكن للاعبين الأوزبكيين ووسط آسيا بلوغها في الدوريات الأوروبية الكبرى.

في عام 2020، انضم شامرادوف إلى نادي جنوى ليصبح ثاني أوزبكي يلعب في دوري الدرجة الأولى الإيطالي بعد الياس زيتوللاييف، وأقنع أداءه بالقميص الأزرق والأحمر جوزيه مورينيو بجلبه إلى فريق العاصمة الإيطالية كأحد التعاقدات الصيفية الأولى له.

نجح اللاعب البالغ من العمر 27 عاماً في التسجيل خلال أول ظهور له في الدوري مع روما ليساعد في تحقيق الفوز 3-1 على فيورنتينا، وأنهى الموسم بتسجيله خمسة أهداف وتقديمه ست تمريرات حاسمة في 39 مباراة، شارك في معظمها كبديل لمهاجم الفريق القادم بصفقة قياسية تامي أبراهام. حدث إنجاز كبير في مسيرة شامرادوف الكروية في آيار/مايو، حيث أصبح أول لاعب أوزبكي يفوز بلقب بطولة في الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، مع ظهوره في النهائي ومساعدته الحاسمة في البطولة ليساهم في تتويج الفريق الإيطالي بلقب دوري المؤتمر الأوروبي.