السبت 16-10-2021
ملاعب

ماذا قال مدربا سوريا ولبنان بعد مواجهة التصفيات الآسيوية ؟

32e14a81-4ae0-4129-814f-fa7641a98e6b

ملاعب - أعرب ايفان هاسيك مدرب منتخب لبنان عن افتخاره بإرادة وتصميم لاعبي الفريق بعدما حققوا الفوز على سوريا 3-2 يوم الثلاثاء على ستاد الملك عبدالله في عمان، ضمن الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الأولى في الدور النهائي من التصفيات الآسيوية - الطريق إلى قطر.

اضافة اعلان
 


وسجل محمد قدوح (45+1 و45+3) وسوني سعد (53) أهداف لبنان، في حين أحرز عمر خريبين (20) وعمر السومة (65) هدفي سوريا.

وضمن ذات المجموعة يوم الثلاثاء أيضاً تعادلت إيران مع كوريا الجنوبية 1-1 على ستاد آزادي في طهران، والإمارات مع العراق 2-2 على ستاد زعبيل في دبي.

وحافظ منتخب إيران على صدارة ترتيب المجموعة برصيد 10 نقاط من أربع مباريات، مقابل 8 نقاط لكوريا الجنوبية و5 للبنان و3 لكل من الإمارات والعراق، ونقطة لسوريا.


وقال هاسيك بعد المباراة: كانت المباراة كانت صعبة كما توقعناها. أنا فخور بهؤلاء اللاعبين الذين استوعبوا الضغط الكبير بفضل روحهم العالية وعزيمتهم وتعاونهم.

وأضاف: نجح اللاعبون في تحويل تأخرهم إلى فوز مستحق خصوصاً بعد صمودهم في الدقائق الـ20 الأخيرة واستيعابهم الطرف الآخر حتى صافرة النهاية، واستحقوا الاحتفال بالفوز.

وأضاف: المطلوب أن نبني على هذا الانتصار، ما تحقق خطوة صغيرة في طريق الحلم، يجب أن نؤمن بقدراتنا ونطورها في المباريات المرتقبة على ارضنا والتي لن تكون سهلة، سنتابع العمل الآن، هذا الفوز جاء بفضل اللاعبين جميعهم من دون شك.

 

 


في المقابل قال نزار محروس مدرب سوريا: سارت المباراة بظروف على مبدأ أمور لاتصدق حيث سجلنا هدفاً في الشوط الأول وتقدمنا وأضعنا فرصاً كثيرة للتسجيل إلى أن جاءت الدقائق الخمس الأخيرة من الشوط وتلقينا بها هدفين من خطأين غير متوقعين.



وأردف بالقول: الشوط الثاني لم يشهد الكثير من الأحداث بسبب توقف اللعب كثيراً.. بصراحة خسرنا المباراة بمواقف سهلة، ومازال هناك وقت، خاصة وأن منتخبنا يقدم أداءً جيداً.

وقال مدافع سوريا سعد أحمد: قدمنا مباراة جيدة خاصة في الشوط الأول، حيث كنا مسيطرين على أغلب المجريات وكان يمكن أن نسجل أكثر من هدف، لكننا لم نستغل الفرص التي سنحت لنا.

وتابع: تلقينا هدفين مفاجئين كان لهما دور كبير في النتيجة، لكن الأمل في المنافسة لا زال موجود، ونحن لا نستحق خسارة هذه المباراة.