الأربعاء 19-01-2022
ملاعب

جولة رقمية في الجولة الخامسة من التصفيات الآسيوية

Australia-v-Saudi-Arabia-AFC-Asian-Qualifiers-Fans

ملاعب - كانت الجولة الخامسة من التصفيات الآسيوية - الطريق إلى قطر، مليئة بالإثارة والتشويق يوم الخميس، حيث قدمت الفرق الـ12 الكثير من الإثارة والمتعة خلال مبارياتها للوصول إلى كأس العالم 2022.

اضافة اعلان
 

 

 

كانت أهداف التعادل والفوز في اللحظات الأخيرة، ومواصلة التعادلات، والعودة إلى الوطن التي طال انتظارها، جزءاً من هذه السلسلة مع وصول الدور النهائي من التصفيات الآسيوية إلى منتصف الطريق.

بينما يحول مشجعو المنتخبات الـ12 انتباههم الآن إلى مباريات الجولة السادسة يوم الثلاثاء القادم، يُسلط الموقع الإلكتروني للاتحاد الآسيوي لكرة القدم الضوء على الأرقام التي لفتت الأنظار في المباريات الست ضمن الجولة الخامسة من الدور النهائي من التصفيات.


الفرق التي تأهلت لمونديال روسيا 2018 تستعد للتأهل لقطر 2022؟
يحتل أربعة من ممثلي قارة آسيا الخمسة الذين تأهلو إلى مونديال روسيا 2018 مكانة جيدة في منتصف الطريق المؤدي إلى نهائيات كأس العالم 2022 في قطر مع وجود  إيران وكوريا الجنوبية في صدارة ترتيب المجموعة الأولى برصيد 13 و11 نقطة على التوالي.

وتتقدم السعودية، برصيد 13 نقطة، بفارق ثلاث نقاط أمام أستراليا في صدارة المجموعة الثانية، فيما تأتي اليابان - خامس ممثل للقارة في روسيا 2018 - في المركز الثالث برصيد تسع نقاط.

وسينضم الفائزان بصدارة المجموعتين والوصيفان إلى الدولة المُضيفة قطر في نهائيات كأس العالم 2022، بينما يلتقي صاحبي المركز الثالث من المجموعتين ضمن الملحق القاري، مع انتقال الفائز لخوض مواجهة الملحق العالمي.

تميز دفاعي
أسفرت مباريات يوم الخميس عن تسجيل 9 أهداف فقط، حيث اختارت الفرق اتباع نهج حذر - مع اقتراب الدور النهائي من التصفيات الآسيوية من نهايته بسرعة.

انتهت إحدى المباريات بنتيجة 2-1، وانتهت اثنتان بنتيجة 1-0، وشهدت مباراتان نتيجة التعادل 1-1، بينما كانت نتيجة المباراة السادسة  التعادل السلبي، مما يشير إلى تركيز الفرق على الدفاع بدل الهجوم.

ومع ذلك، كانت كوريا الجنوبية ستشعر بصعوبة بالغة بسبب العارضة والقائم اللذان حرماها ثلاث مرات من التسجيل خلال الفوز 1-0 على الإمارات.

عودة إيران من بعيد رغم الغياب في الخط الهجومي
كان الحديث قبل المباراة عن غياب مهدي تاريمي، لكن اللاعبين المهاجمين الإيرانيين الآخرين قد تألقوا عندما كانوا في أمس الحاجة إليهم أمام لبنان، يوم الخميس.

كانت إيران مهددة بالخسارة مع دخول المباراة الوقت المحتسب بدل الضائع مع نهاية 90 دقيقة، لكن سردار أزمون سجل هدفه الأول في الدور النهائي من التصفيات الآسيوية ليُعدل النتيجة لإيران في الدقيقة الأولى المضافة، قبل أن يخطف أحمد نور الله  فوزاً دراماتيكياً للإيرانيين مع آخر ركلة في اللعبة تقريباً.

خمسة لاعبين مختلفين سجلوا ثمانية أهداف لإيران، ومع هذه الموهبة الهجومية، من الصعب رؤيتهم يفوتون فرصة التأهل لنهائيات كأس العالم 2022 في قطر.

اليابان تُحسن نتائجها
كان على اليابان أن تلعب دوراً كبيراً من أجل اللحاق بالركب في المجموعة الثانية منذ تعرضها للخسارة 0-1 أمام عُمان في في الجولة الأولى من التصفيات الآسيوية - الطريق إلى قطر، حيث يقوم فريق المدرب هاجيمي مورياسو بما يكفي للبقاء في السباق.

وأعقبت الهزيمة أمام عُمان الفوز 1-0 على الصين، قبل أن يسقط فريق الساموراي الأزرق أمام السعودية بنتيجة مماثلة في الجولة الثالثة.

الانتصار على أستراليا (2-1) وفيتنام (1-0) يعني أن اليابان لا تزال في طريقها للمشاركة السابعة على التوالي في نهائيات كأس العالم، لكن الفوز على عُمان في مسقط يوم الثلاثاء أمر لا بد منه إذا ما أرادوا دخول العام الجديد في وضع جيد.

الحاجة إلى تحقيق الفوز
كان هدف أمير العماري في الدقيقة 86 يعني أن العراق تتعادل 1-1 مع سوريا ضمن المجموعة الأولى، يوم الخميس.

كان سيتم استقبال هذا التعادل في أي وقت آخر بالفرح لتوفير نقطة، لولا حقيقة أن هذا التعادل كان الرابع في خمس مباريات، مع بقاء الفوز بعيد المنال حتى الآن.

والعراق ليس الوحيد الذي يسعى لتحقيق فوزه الأول، حيث أن منافسيه في المجموعة الأولى الإمارات وسوريا، يبحثان أيضاً عن أولى انتصاراتهما لإحياء آمالهما.

في المجموعة الثانية، تبحث فيتنام التي تصل لأول مرة إلى الدور النهائي من التصفيات الآسيوية عن نقاطها الأولى بعد أن خسرت بفارق ضئيل في مبارياتها الخمس أمام كبار منتخبات آسيا.

السعودية تفسد فرحة أستراليا بالعودة للعب على أرضها
بلغ الحضور الجماهيري خلال عودة أستراليا للعب على أرضها 23,314، لكن مجموعة من مشجعي السعودية هم الذين غادروا ستاد غرب سيدني وهم يشعرون بسعادة بعد التعادل السلبي في ليلة غزيرة بالأمطار.

كان منتخب أستراليا خلال اللعب على أرضه لأول مرة منذ أكثر من عامين، مصمماً على تحقيق النجاح، لكن السعودية رفضت الهزيمة لأن فريق المدرب هيرف رينارد أحبط المُضيقين الذين أهدروا النقاط للمباراة الثانية على التوالي بعد الخسارة 1-2 أمام اليابان في الجولة الرابعة.