الأربعاء 25-05-2022
ملاعب

مدربة الصين : الورود الفولاذية في تطور مستمر

Zhang-Rui---Iran-v-China-PR


ملاعب -  اعتبرت مدربة المنتخب الصيني للسيدات، شوي كينغزيا، أن فريقها يسير في الاتجاه الصحيح بعد أن حجز مكانه في الدور ربع النهائي من كأس آسيا للسيدات 2022 في الهند، وذلك بعد فوزه بنتيجة 7-0 على إيران، يوم الأحد.

اضافة اعلان
 


وسجلت وانغ شوانغ (28 و49 من ضربة جزاء) وزياو يوي (43) ووانغ شانشان (55 و59) وتانغ جيالي (77) والإيرانية فاطمة عادلي (82 بالخطأ في مرمى فريقها) أهداف الفوز لصالح المنتخب الصيني، الذي رفع رصيده إلى 11 هدفاً من مباراتين.

هذا الرقم التهديفي المميز بالنظر إلى أن مباراتيهما في مومباي كانتا أول مباريات المدربة شوي مع المنتخب الصيني للسيدات منذ تعينها في تشرين الأول/أكتوبر، حيث أعلنت المدربة الجديدة أنه يمكنها رؤية فريقها تتحسن يوماً بعد يوم.


وقالت المدربة: مباراة اليوم كانت مباراة مهمة للغاية بالنسبة لمرحلة المجموعات، وبشكل عام، فإن المنتخب الإيراني ليس بنفس قوة المنتخب الصيني، لكن يمكننا أن نرى أن فريقنا يلعب بشكل أفضل وأفضل.

وأضافت: على الرغم من أن بعض اللاعبات ربما شعرن ببعض القلق في الشوط الأول، فقد حاولنا معالجة أخطاء الفريق وقمنا بتطوير أنفسنا في الشوط الثاني.. وبشكل عام، فقد لعبنا بشكل جيد.

كان يوماً تألقت فيه اللاعبات الأكثر خبرة في تشكيلة المنتخب الصيني. وتم اختيار وانغ شوانغ كأفضل لاعبة في المباراة التي صادف موعدها مع عيد ميلادها السابع والعشرين، بينما سجلت وانغ شانشان هدفيها الدوليين 56 و57، لكن لاعبة خط الوسط زهانغ روي التي وصلت إلى 154 مباراة دولية، كانت من بين أبرز نقاط الحديث بعد المباراة، ونالت إشادة المدربة شوي بعد تألقها كبديلة.

قالت شوي: زهانغ روي لاعبة ممتازة. إنها تلعب دوراً مهماً للغاية في الفريق، لأنها لاعبة ذات خبرة كبيرة، وخاضت العديد من البطولات والمباريات الدولية.

وتابعت: من مرحلة المجموعات هذه، آمل أن تواصل زهانغ روي تطورها خلال البطولة، وخاصة في مساعدة لاعباتنا الشباب.

في حين أن الصين يمكن أن تستعد للدور ربع النهائي في 30 كانون الثاني/يناير في نافي مومباي، حصل المنتخب الإيراني الوافد الجديد على البطولة القارية على دورة تدريبية مكثفة حول ما يلزم للتنافس على أعلى مستوى في كرة القدم الآسيوية للسيدات من قبل أحد أفضل الفرق في القارة وأكثرها خبرة.

واعترفت المدربة مريم ايراندوست أن فريقها لا يزال يتعلم على هذا المستوى العالي، وقالت إن الظروف الجوية التي شهدتها المباراة لم تساعدهم.

وأضافت ايراندوست: كانت مباراة صعبة للغاية، لكن لاعبات فريقي بذلن قصارى جهدهن حتى اللحظة الأخيرة.

وأردفت: لقد رأينا، حتى في كأس العالم للرجال، بعض الفرق القوية يمكنها استقبال سبعة أهداف. إنها المرة الأولى التي نشارك فيها في هذه البطولة، وهي تجربة رائعة بالنسبة لنا.

وأكملت: لا أريد تقديم أي أعذار، لكن الرطوبة جعلت الوضع صعباً على فريقنا. في أول 45 دقيقة، فعلت اللاعبات كل ما طلبته منهن وأظهرن قدراتهن، لكن في الشوط الثاني كن متعبات للغاية، وحتى ذهنياً، لم يتمكن من الدخول في أجواء المباراة.

على الرغم من خسارتهم الكبيرة، لم يخسر المنتخب الإيراني للسيدات كل شيء.

سوف تستمر الإيرانيات في محاولة التأهل إلى الأدوار الإقصائية إذا ما تمكن من هزيمة الصين تايبيه في نافي مومباي يوم الأربعاء، حيث أن فوزهم سوف يرسل فريق المدربة ايراندوست إلى المركز الثاني في المجموعة الأولى.