الإثنين 28-11-2022

دوري أبطال آسيا 2006: جيونبوك موتورز ينقل اللقب للشرق

ACL-2006-Jeonbuk-4


ملاعب - مع اقتراب انطلاق منافسات الأدوار الإقصائية في دوري أبطال آسيا 2022، يقوم الموقع الالكتروني في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بتسليط الضوء على تاريخ البطولة منذ إطلاقها بنظامها الجديد اعتباراً من نسخة 2002-2003.

اضافة اعلان
 

 


وتمتلك كرة القدم الآسيوية تاريخاً حافلاً في مسابقات الأندية، حيث انطلقت بطولة الأندية الآسيوية أبطال الدوري عام 1967، وشهدت البطولة محطات رائعة لا تنسى قبل أن يتم إطلاقها بنظام جديد اعتباراً من نسخة 2002-2003.



وسوف تقوم هذه السلسلة بتسليط الضوء على تاريخ البطولة بنظامها الحديث، ضمن سلسلة تقارير منتظمة.

وفي الحلقة الرابعة من هذه السلسلة، نسلط الضوء على دوري أبطال آسيا 2006، التي شهدت تتويج جيونبوك هيونداي موتورز باللقب الأول لمنطقة شرق آسيا بالنظام الجديد للبطولة.


دور المجموعات
شارك في دور المجموعات من البطولة 24 نادياً تم توزيعها على سبع مجموعات، وتأهل صاحب المركز الأول في كل مجموعة إلى الدور ربع النهائي، لتنضم إلى الاتحاد السعودي بطل النسخة السابقة.

في المجموعة الأولى نجح نادي القادسية الكويتي في التربع على الصدارة بعدما جمع 11 نقطة من ست مباريات، مقابل 10 نقاط لباختاكور الأوزبكي و8 للاتحاد السوري و4 لفولاد الإيراني.

في المقابل حسم العين الإماراتي صدارة المجموعة الثانية برصيد 13 نقطة من ست مباريات، مقابل 10 نقاط للهلال السعودي و8 لمشعل الأوزبكي ونقطتين للميناء العراقي.

وفي المجموعة الثالثة دانت الصدارة للكرامة السوري الذي جمع 12 نقطة من ست مباريات، مقابل 10 نقاط لسابا باتري الإيراني و7 للوحدة الإماراتي و6 للغرافة القطري.

أما في المجموعة الرابعة فقد تصدر الشباب السعودي برصيد 13 نقطة من ست مباريات، بفارق المواجهات المباشرة أمام السد القطري، مقابل 6 نقاط للقوة الجوية العراقي و3 للعربي الكويتي.

وتصدر جيونبوك هيونداي موتورز الكوري الجنوبي ترتيب المجموعة الخامسة برصيد 13 نقطة من ست مباريات، مقابل 12 نقطة لداليان شيد الصيني و10 لغامبا أوساكا الياباني ولا شيء لدا نانغ الفيتنامي.

ودانت صدارة المجموعة السادسة لأولسان هيونداي الكوري الجنوبي برصيد 6 نقاط من مباراتين، بعد أن تغلب في المباراتين الوحيدتين بالمجموعة أمام طوكيو فيردي الياباني.

وأخيراً تصدر شنغهاي شينهوا الصيني ترتيب المجموعة السابعة برصيد 6 نقاط من مباراتين، حيث تغلب ذهاباً وإياباً على دونغ تام لونغ آن الفيتنامي.

الطريق للنهائي
بدأت مشاركة نادي الاتحاد السعودي حامل اللقب اعتباراً من الدور ربع النهائي، حيث كانت المواجهة أمام الكرامة السوري الذي كان الحصان الأسود في البطولة.

الاتحاد حقق بداية قوية في مباراة الذهاب، فاز على أرضه بنتيجة 2-0، ولكن الكرامة عاد بقوة في مباراة الإياب في حمص ليفوز في الوقت الأصلي 2-0 عبر هدفي إياد مندو وأحمد العمير، ثم أضاف الفريق هدفين في الوقت الإضافي عن طريق مهند إبراهيم.

وشهد الدور ربع النهائي مواجهة عربية ثانية جمعت بين القادسية الكويتي والعين الإماراتي، حيث انتهت مباراة الذهاب في الكويت بالتعادل 2-2، قبل أن يفوز القادسية إياباً في العين بنتيجة 3-0، بفضل أهداف فوزي بشير (هدفين) ومحمد مبارك.

ثالث مواجهات الدور ربع النهائي جمعت بين الشباب السعودي وأولسان هيونداي الكوري الجنوبي، حيث تفوق الأخير على أرضه في أولسان بنتيجة 6-0، ثم أكد تفوقه بالفوز 1-0 في الرياض.

وفي المواجهة الرابعة تقابل جيونبوك هيونداي موتورز مع شنغهاي شينهوا، حيث فاز شنغهاي ذهاباً بنتيجة 1-0، لكن جيونبوك موتورز تفوق إياباً بواقع 4-2.

الدور قبل النهائي شهد مواجهة عربية بين الكرامة والقادسية، ومواجهة كورية خالصة بين جيونبوك موتورز وأولسان هيونداي.

المواجهة الأولى شهدت تعادل الكرامة مع القادسية ذهاباً بنتيجة 0-0 في حمص، قبل أن ينجح الفريق السوري في خطف الفوز بنتيجة 1-0 في مباراة الإياب، وذلك بفضل هدف عاطف جنيات.

وفي المواجهة الثانية فاز أولسان هيونداي ذهاباً خارج ملعبه بنتيجة 3-2، ولكن جيونبوك موتورز عاد ليضرب بقوة في أولسان ليحقق الفوز بواقع 4-1.

النهائي
في الدور النهائي كان الكرامة السوري على بعد خطوة من تحقيق لقب تاريخي غير مسبوق، عندما تقابل مع جيونبوك هيونداي موتورز.

في مباراة الذهاب التي أقيمت على ستاد كأس العالم في جيونجو نجح جيونبوك موتورز في تحقيق الفوز بنتيجة 2-0، وذلك بفضل هدفي يووم كي-هون، ورفائيل بوتي.

واستضاف الكرامة مباراة الإياب على ستاد خالد بن الوليد في حمص، حيث كان الفريق السوري يمني النفس بتعويض نتيجة مباراة الذهاب وخطف اللقب.

الكرامة كان يسير على الطريق الصحيح، بعدما سجل هدفين مطلع الشوط الثاني بواسطة إياد مندو (54) ومهند إبراهيم (61).

وفي الوقت الذي كان الجميع يترقب خوض شوطين إضافيين، خطف جيونبوك موتورز هدف حسم اللقب بواسطة البرازيلي زي كارلوس في الدقيقة 86.

أرقام ومحطات
فاز البرازيلي ماغنو الفيس بجائزة هداف البطولة بعدما سجل 8 أهداف جاءت جميعها في دور المجموعات، حيث تقدم بفارق هدفين أمام زميله في الفريق فيرناندينيو والصربي نيناند جيستروفيتش لاعب العين الإماراتي.

وجاء تتويج الفيس بجائزة الهداف رغم أنه لعب في ست مباريات فقط، وكان من بين أهدافه أربعة كانت في مرمى دا نانغ الفيتنامي، عندما حقق الفريق الياباني الفوز بنتيجة قياسية بلغت 15-0.

وشهدت هذه النسخة إقامة 78 مباراة، سجل خلالها 250 هدف، بمعدل 3.21 هدف في المباراة الواحدة.