الأحد 09-05-2021
ملاعب

شروط مشاركة الاندية في السوبر الاوروبي

skysports-european-super-league_5347590

ملاعب - وكالات

 

أصبحت كرة القدم لعبة مراهنات بين أقوى الأندية وفي الوقت الحالي من الصعب معرفة من يملك اليد العليا، حيث برز كل من ريال مدريد، برشلونة، أتلتيكو مدريد، مانشستر يونايتد، ليفربول، أرسنال، تشيلسي، توتنهام، مانشستر سيتي، إنتر ميلان، إيه سي ميلان ويوفنتوس كأندية مؤسِّسة لدوري السوبر الأوروبي، وهو مشروع ضخم يواجه الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «يويفا»

والاتحاد الدولي «فيفا» ويرأسه فلورنتينو بيريز.

 

ولا يظهر بايرن ميونخ الألماني وباريس سان جيرمان الفرنسي في القائمة وفي الوقت الحالي يتم وضعهما في جانب كرة القدم التقليدية، ومع ذلك، فإن الأسئلة لا تنتهي...


اضافة اعلان
أوضح البيان الذي أظهر به الاتحاد الأوروبي لكرة القدم شكواه العامة ضد النبض الذي أثارته الفرق الاثني عشر الموقعة على تأسيس دوري السوبر الأوروبي: «كما أعلنوا من الفيفا والاتحادات الستة، لن تتمكن الأندية المعنية من اللعب في أي مسابقة أخرى على المستوى الوطني أو الأوروبي أو العالمي، وقد يحرم لاعبوها من فرصة تمثيل منتخباتهم الوطنية».

 


التهديد واضح، لكن هل يمكن أن يحدث هذا الموسم؟ هل يمكن إقصاء ريال مدريد وتشيلسي ومانشستر سيتي كليًا رغم وصولهم إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا؟، العديد من الأسئلة تلوح في الأفق.

أثار بيير روندو، الاقتصادي الرياضي الذي استشارته صحيفة «لو باريسيان» الفرنسية، قضية سابقة لصالح أولئك المسجلين في المسابقة الجديدة، قائلًا: «في عام 2018، حُرم اثنان من المتزلجين على السرعة من بطولة لمشاركتهم في مسابقة خاصة، وقد اعترضوا على هذا القرار وحكمت محكمة العدل الأوروبية لصالحهم، ولا يحق لأي اتحاد حرمان رياضي أو فريق في أي منافسة بهذه الذريعة، ويمكن لأي رياضي أن يتحداها، كما يشير قانون بوسمان إلى أن ميسي أو كريستيانو رونالدو يمكنهم أن يفعلوا ذلك في هذه الحالة».


في المادة 4، القسم 4.01 من لوائح دوري أبطال أوروبا من الدوري الأوروبي «يويفا»، تدافع الهيئة عن أنه لكي تكون مؤهلة في المسابقة، يجب أن تمتثل الأندية للمادة 5، «نزاهة المنافسة»، وتنص على أنه «لضمان نزاهة المنافسة، يجب على المتسابقين تلبية المتطلبات التالية»:
لا يجوز لأي ناد امتلاك أسهم أو أوراق مالية لنادي آخر مشارك في مسابقة يويفا.
أن يكون عضوًا في نادٍ آخر يشارك في مسابقة يويفا.
المشاركة في إدارة أو التحكم في مسابقة يويفا أخرى.
علاوة على ذلك، يشيرون إلى أنه «لا يجوز لأي فرد أو كيان قانوني أن يكون له سيطرة أو تأثير على أكثر من نادٍ واحد يشارك في مسابقة يويفا»، في حين أوضحوا أن كل هذه المتطلبات إضافة إلى ملء الوثائق اللازمة وتصنيف أنفسهم بالمزايا الرياضية، ويجب الوفاء بها قبل 3 أغسطس 2020، الموعد النهائي المحدد للوفاء بها.

لذلك، من المفهوم أن ريال مدريد وتشيلسي ومانشستر سيتي سيكونون آمنين في الموسم الحالي، لأن اللوائح، وكذلك الحالة المذكورة أعلاه، ستلعب لصالحهم، وبالمثل، في التاريخ الكامل للمنافسة الأعرق في أوروبا (دوري أبطال أوروبا)، لم تكن هناك أبدًا حالة طرد فيها ناد، لسبب أو لآخر، خلال استمرار المنافسة.
كانت حالات مثل حالة إيه سي ميلان، الذي لم يتمكن من المشاركة في الدوري الأوروبي في عام 2019 لعدم امتثاله للعب المالي النظيف، قبل انطلاق البطولة المعنية.
في حين أن التهديدات بالعقوبات مثل تلك التي واجهها مانشستر سيتي تضمنت أيضًا عدم المشاركة، ولكن في المواسم اللاحقة وليس في تلك التي كان يخوضها في ذلك الوقت.

ومع ذلك، فإن المخاطر تتجاوز دوري أبطال أوروبا ولا يمكننا تجاهل ذلك في تهديد الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «الأندية المعنية لن تكون قادرة على اللعب في أي مسابقة أخرى على المستوى الوطني أو الأوروبي أو العالمي».
أي أن الهيئة ستحاول إزالة اثني عشر مشاركًا من الدوري الإسباني ، الدوري الإنجليزي والدوري الإيطالي، المنافسات المحلية التي يشاركون فيها والتي يتماشى اتحادها مع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «يويفا» والاتحاد الدولي «فيفا» في هذه المعركة.

من ناحية أخرى، يبدو من الواضح أن سوق الانتقالات سيتأثر، حيث سينتهي اللعب المالي النظيف فيما يتعلق بدوري السوبر الأوروبي و «سيتم بناء المسابقة الجديدة وفقًا لمعايير الاستدامة المالية، حيث توافق جميع الأندية المؤسسة على اعتماد إطار للإنفاق»، كما ورد في المذكرة المنشورة هذا الأحد أن قام بإطلاق المسابقة الرسمية.
وسيكون هناك أيضًا دفعة قدرها 3500 مليون يورو للمؤسسين الذين سيذهبون إلى البنى التحتية، لذلك، سيكون لدى المشاركين قوة مالية أكبر بكثير، وبالتالي، يصعب على الفرق التي بقت في الخارج أن تنافس في الميركاتو مع ريال مدريد وبرشلونة ومانشستر يونايتد...
هذا من شأنه أن يضع باريس سان جيرمان وبايرن ميونخ وبروسيا دورتموند في موقف صعب للغاية، وهذا يعني أن نيمار أو ليفاندوفسكي أو مبابي أو هالاند سيخرجون من أكبر عرض عالمي على مستوى الأندية، وتأكد صحيفة «ليكيب» الفرنسية بأنه «سيكون من الصعب الاحتفاظ بنيمار ومبابي».
مع توجيه ريال مدريد أعينهم إلى الفرنسي كيليان مبابي وعلى النرويجي إيرلينج هالاند، الذي يتواجد في وضع مماثل، سيواجه البلانكوس نافذة الصيف المقبل في موقع متميز، لأن مهاجم باريس سان جيرمان لم يجدد عقده بعد والوضع الاقتصادي لبروسيا دورتموند ليس واعدًا على الإطلاق.