السبت 01-10-2022
ملاعب

غالياني: أؤيد إقامة دوري سوبر أوروبي دون الأندية الإنجليزية

galana


ملاعب - وكالات

 

اقترح أدريانو غالياني، المدير العام لفريق مونزا الإيطالي ونائب الرئيس والرئيس التنفيذي لميلان سابقا واليد اليمنى لسيلفيو برلسكوني، إخراج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم ”يويفا“ كحل لعدم المساواة بين فرق الدوري الإنجليزي الممتاز وبقية أندية أوروبا.

وقال أدريانو غالياني في حوار مع صحيفة ”توتو سبورت“ الإيطالية: ”أقترح خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا)، وأيضا إقامة دوري سوبر أوروبي دون أندية إنجليزية“.

وشرح الرئيس التنفيذي السابق لميلان، قائلا: ”إنه حل لعدم المساواة الاقتصادية التي تواجهها الأندية الأوروبية مقارنة بالتفوق المالي للأندية الإنجليزية“.

اضافة اعلان
 

كما اعتبر المدير العام لفريق مونزا، الصاعد حديثا لدوري الدرجة الأولى الإيطالي، أن دوري السوبر الأوروبي قد يكون حلا أيضا، لكن دون أندية إنجليزية، موضحا: ”يمكن أن يكون حلا لكن دون أندية إنجليزية، يجب أن يكون هناك أيضًا خروج من (يويفا) ستكون حينها بطولة أوروبية حقيقية“.

وعن خروج الأندية الإنجليزية من ”دوري السوبر الأوروبي“ تحت ضغوط جماهيرية في 2021، قال غالياني: ”الأندية العشرون في الدوري الإنجليزي الممتاز تكسب أربعة أضعاف ما تكسبه الأندية العشرون في الدوري الإيطالي“.

واعتبر الرئيس التنفيذي السابق لميلان، أن الأندية الأوروبية لا يمكنها المنافسة مع القوة المالية للأندية الإنجليزية، وأعطى مثالا عن حقوق النقل التلفزيوني، حيث سيحصل فريقه مونزا على 33 مليون يورو تتبقى منها 30 مليونا لكون الـ 3 ملايين تذهب لدوري الدرجة الثانية، فيما يحصل نوتنغهام فوريست الصاعد هذا الموسم للدوري الإنجليزي الممتاز على 160 مليون يورو.

وكانت الأندية الإنجليزية الستة ليفربول ومانشستر يونايتد وتشيلسي وآرسنال وتوتنهام ومانشستر سيتي أول المنسحبين من دوري السوبر الأوروبي، الذي أعلن عنه 12 ناديا تحت ضغط جماهيري والحكومة البريطانية، قبل أن تتبعها أندية ميلان وإنتر وأتلتيكو مدريد، وما زالت 3 أندية، ريال مدريد وبرشلونة ويوفنتوس في صراع قضائي مع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم من أجل تنفيذ المشروع.

وتحدث غالياني عن فريق مونزا وطموحه في الموسم المقبل، مؤكدا أن الهدف هو ضمان البقاء، واعتبر صعود الفريق لدوري الدرجة الأولى أصعب من الفوز بدوري أبطال أوروبا رفقة ميلان.