الخميس 21-10-2021
ملاعب

سانتياغو سولاري .. المدرب رقم 13 في (حقبة) بيريز مع ريال مدريد

ملاعب - خاص يسير الأرجنتيني #سانتياجو_سولاري على درب الفرنسي زيدان ، بعد أن راهنت عليه إدارة ريال مدريد ومنحته عقداً جديداً حتى العام 2021 ، ليصبح المدرب رقم 13 الذي يجلس على مقعد المدير الفني للميرينجي تحت رئاسة فلورنتينو بيريز. وبعد البداية السيئة للموسم الحالي مع #جولين_لوبيتيجي والتي انتهت بإقالته بعد الهزيمة المدوية من الغريم التقليدي برشلونة (5-1) على ملعب (كامب نو) نهاية الشهر الماضي ، قررت إدارة النادي منح الفرصة لسولاري الذي لم يفرط فيها وحقق أربعة انتصارات متتالية : اثنين في الليجا (على بلد الوليد وسيلتا فيجو)، وواحد في كأس الملك (على مليلية)، وآخر في دوري الأبطال (على فيكتوريا بلزن التشيكي). http://www.mala3eb.com/articles/89167 وأصبح سولاري (42 عاما) الأرجنتيني الرابع الذي يتولى (دفّة) الأمور الفنية للميرينجي بعد لويس أنطونيو كارنيليا وألفريدو دي ستيفانو وخورخي فالدانو ، حيث تناوب على مقعد المدير الفني للفريق الملكي خلال الحقبة الأولى لبيريز كرئيس للنادي (2000-2006)، ستة مدربين ، فكانت البداية مع فيسنتي #ديل_بوسكي الذي لم يُجدد عقده برغم الفوز بلقب دوري الأبطال مرتين، ولقب في الإنتركونتيننتال والليغا. وظل ديل بوسكي في منصبه حتى العام 2003 ، قبل أن يقرر بيريز المراهنة على مساعد الأسطورة الإسكتلندي ، السير أليكس فيرجسون ، البرتغالي كارلوس كيروش، ولكنه لم يصمد سوى موسم وحيد (2003-2004). ثم جاء الدور بعد ذلك على خوسيه أنطونيو #كاماتشو ، الذي أدار الفريق في ثلاث مباريات بالليغا ، ومباراة في دوري الأبطال ، قبل أن يستقيل من منصبه لعدم قدرته على السيطرة على غرف ملابس الفريق الملقب حينها بالـ(جالاكتيكوس) ، لتستقر إدارة ريال مدريد بعد ذلك على اسم ماريانو جارسيا ريمون ، الذي ظل في منصبه 100 يوم قبل أن تتم إقالته بنهاية عام 2004. واتجه #بيريز بعد ذلك للمدرسة اللاتينية من خلال التعاقد مع البرازيلي #فانديرلي_لوكسمبورجو الذي استمر حتى ديسمبر/كانون أول من العام التالي، ولكنه لم يكن أحسن حظاً من سابقيه ولم يصبر عليه بيريز ليقال من منصبه ، ويأتي خوان رامون لوبيز كارو الذي كان مدربا للفريق الرديف آنذاك، لينهي الموسم في المركز الثاني ويرحل هو الآخر. وفي عام 2009 ، وتحديدا بعد يوم واحد من فوزه برئاسة النادي لحقبة ثانية، أعلن بيريز عن أولى صفقاته بالتعاقد مع المدرب التشيلي #مانويل_بليجريني، ولكنه لم يكمل مدته ورحل بنهاية ذاك الموسم دون أي لقب ، حيث خرج الفريق مبكرا من كأس الملك، ومن ثمن النهائي في دوري الأبطال أمام أوليمبيك ليون الفرنسي. ثم جاءت حقبة البرتغالي #جوزيه_مورينيو الذي سبقته سمعته الكبيرة والإنجازات التي حققها مع بورتو البرتغالي وتشيلسي الإنجليزي وإنتر ميلانو الإيطالي ، وكان بيريز يهدف من هذه الصفقة إلى إعادة الهيبة للفريق الملكي على المستويين المحلي والقاري، فضلا عن إنهاء سيطرة الغريم التقليدي برشلونة على الأخضر واليابس مع أسطورته التدريبية بيب غوارديولا. وعلى مدار ثلاث سنوات كانت حافلة بالكثير من الجدل والتصرفات المثيرة سواء داخل أو خارج الملعب، تمكن الفريق من حصد ثلاثة القاب: الليغا وكأس الملك وكأس السوبر الإسباني ، ورحل مورينيو بعد فشله في إعادة الفريق على الخارطة القارية والاكتفاء فقط بالظهور على منصات التتويج داخل إسبانيا، حيث واصل بيريز رهانه على الأسماء الكبيرة ليستقر به المطاف على جلب الإيطالي كارلو أنشيلوتي. ولم يخب ظن بيريز في رهانه على المدرب الإيطالي المخضرم الذي قاد الفريق لعام مليء بالألقاب (2014) أعاد خلاله لقب دوري الأبطال (العاشر) لخزانة بطولات الريال بعد 12 عاما من الغياب، بالإضافة للسوبر الأوروبي والإسباني ومونديال الأندية ، إلا أن الأحوال تغيرت في العام التالي (2015) حيث انتهت مسيرة طويلة من الانتصارات، وبدأت مرحلة الانحدار، لينهي الموسم خالي الوفاض، ويرحل عن الفريق. ثم جاء الإعلان عن التعاقد في صيف 2015 مع اسم ليس بالغريب على مسامع جماهير الريال، نظرا لمسيرته الرائعة سواء في إسبانيا أو مع ليفربول الإنجليزي، وهو #رافائيل_بنيتيز ، ولكن سرعان ما تحول هذا الحلم لكابوس ، حيث حقق الفريق أسوأ بداية في تاريخه ، ليرحل سريعا في يناير/كانون ثان 2016 بعد خسارة الفريق أمام برشلونة في قلب (سانتياجو برنابيو) برباعية نظيفة. ولعل هذه الإقالة كانت سببا في تحول كبير في تاريخ النادي، حيث قررت الإدارة منح الفرصة لاسم لا يشق له غبار وأحد أبرز من ارتدى القميص الملكي عبر تاريخه وهو الفرنسي زين الدين #زيدان، الذي كان مدربا حينها للفريق الرديف (لا كاستيا) ، وجاء اختيار زيدان في محله ، حيث أنه خلال فترة وجيزة أعاد الفريق على الطريق الصحيح وتمكن من إنهاء الموسم وهو جالس على عرش دوري الأبطال. وتوقع البعض أن الأمر مجرد ضربة حظ ، ولكن عاد زيدان ليبرهن على خطأ هذا الاعتقاد حيث دخل مع النادي تاريخ القارة العجوز و(الكأس ذات الأذنين) من الباب الكبير بعد أن أصبح الريال أول ناد يحافظ على اللقب ثلاثة أعوام متتالية. ولكن على الرغم من هذه النجاحات المبهرة، إلا أن الجميع فوجئ برحيل زيزو بنهاية الموسم الماضي، ليأتي الدور على جولين لوبيتيجي الذي رحل بعد نحو أربعة أشهر عقب الخسارة القاسية أمام برشلونة بخماسية نظيفة في (كلاسيكو الأرض) على ملعب (كامب نو). والسؤال الذي يتبادر لذهن جماهير الميرينجي، هل سيسير سولاري على درب زيدان، ويحفر اسمه ضمن كبار المدربين في العالم، أم يلحق بسلفه لوبيتيجي وينضم لقائمة طويلة من المدربين الذين مروا على مقعد المدير الفني للمرينجي ودخلوا طي النسيان؟.