الأحد 25-02-2024
ملاعب

ريال مدريد سيفتح أبوابه أمام مبابي

main_image656b201915a61


ملاعب-عاد اسم الميغا ستار الفرنسي كيليان مبابي، ليتصدر عناوين الصحف والمواقع الرياضية الإسبانية، وتحديدا ما يُعرف على نطاق واسع بالمحيط الإعلامي الأبيض المقرب من نادي ريال مدريد، وذلك مع بدء العد التنازلي لموسم الشائعات السنوي، حيث ستفتح سوق الانتقالات الشتوية أبوابها بعد شهر من وقت كتابة هذه الكلمات.
اضافة اعلان

وعادة ما تتضارب الأنباء والمعلومات حول مصير الهداف التاريخي لباريس سان جيرمان، كلما اقترب موعد كل ميركاتو سواء في فصل الصيف أو المنتظر في يناير / كانون الثاني المقبل، آخرها الضجة التي أثيرت على نطاق واسع في منتصف يوليو / تموز الماضي، في ردود الأفعال على بيانه الشهير، الذي نشره عبر حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي، لإعلان رغبته في مغادرة “حديقة الأمراء” فور انتهاء عقده مع النادي هذا الموسم.

وزعمت بعض المصادر في الأسابيع والأيام القليلة الماضية، أن رئيس النادي الملكي فلورنتينو بيريز، أعطى الضوء الأخضر للمديرين التنفيذيين والمسؤولين في لجنة التعاقدات، للانسحاب بلا رجعة من المفاوضات مع بيئة متمرد “بي إس جي”، وذلك لانزعاج القرش الأبيض من سياسة اللاعب ومحيطه في التعاقدات، بالإصرار على المماطلة وتسويف الوعود، بنفس السيناريو الذي تحايل به على الوسطاء في فترة ما قبل صفعة 2022.

وفي آخر تحديث لهذا المسلسل المكسيكي الطويل، قالت منصة “ريليفو” الإسبانية، إن إدارة اللوس بلانكوس، على أتم الاستعداد لإحياء المفاوضات مع وكلاء الشاب العشريني، بعد التهديد الأخير بإنهاء فكرة التعاقد معه للأبد، لكن هذا الأمر سيحتاج لبعض الشروط القاسية، أهمها على الإطلاق بالنسبة للرئيس التاريخي للنادي، أن يكسر حاجز صمته، بإظهار رغبته في ارتداء القميص الأبيض رقم 7، والقيام بخطوات جادة وملموسة على أرض الواقع لإتمام الصفقة، بدلا من طريقته الرمادية على طاولة المفاوضات.

وبوجه عام، أرجع نفس المصدر، سبب تغير نغمة الريال مع أسرة المدمر الفرنسي، أو كما جاء نصا “تراجع الاهتمام المدريدي بمبابي”، لتبدل الأوضاع في مشروع المدرب كارلو أنشيلوتي، في ظل الوفرة العددية المتاحة في الأسماء القادرة على القيام بنفس دور كيليان، أبرزهم الثنائي البرازيلي رودريغو غوس وفينيسيوس جونيور، وفي الطريق الجوهرة المتفجرة إندريك المنتظر وصوله في 2024، وقبل هذا وذاك، وجد النادي ضالته في الغالاكتيكوس أو الملك الجديد، والإشارة إلى الشاب الإنكليزي غود بيلينغهام، الذي خطف قلوب المشجعين بعروضه الهوليودية وغزارة أهدافه وأرقامه القياسية اللافتة، ما يعني أن الفريق لم يعد بحاجة لخدماته كما كان في السابق.

وفي الختام، لفت التقرير إلى قلق بيريز وعدم ثقته في وعود مبابي ومحيطه، وذلك بطبيعة الحال بسبب ما حدث في الصيف قبل الماضي، حين كان الإعلام والشارع الرياضي في مدريد ينتظر وصول الغالاكتيكوس المستقبلي في صفقة انتقال حر، وفي الأخير، وجه الضربة القاضية للنادي الميرينغي، بموافقته على تمديد عقده في “حديقة الأمراء” لمدة عامين، بالإضافة إلى موسم ثالث بموافقة الطرفين، الأمر الذي جعل رئيس الريال يفرض هذه الشروط، حتى يتأكد من رغبة اللاعب وجديته هذه المرة في الذهاب إلى “سانتياغو بيرنابيو”.