الجمعة 03-02-2023

عبدالعزيز حاتم يتطلع لحصد لقب جديد مع منتخب قطر

Abdulaziz-Hatem---2021-FIFA-Arab-Cup---AFP


ملاعب - قدّم المنتخب القطري أداءاً رائعاً في كأس العرب 2021 في قطر، وذلك في طريقه إلى قبل نهائي البطولة حيث سيلتقي المنتخب الجزائري في مباراة مثيرة على ستاد الثمامة يوم الأربعاء بعدما حقّق ثلاثة انتصارات متتالية في مرحلة المجموعات قبل أن يضرب بقوة في ربع النهائي بفوزه على الإمارات بخماسية نظيفة.

اضافة اعلان
 


قد يكون اعتماد المنتخب القطري في مشواره نحو المباراة النهائية على الثنائي المكوّن من أفضل لاعب في آسيا أكرم عفيف بالإضافة إلى المهاجم المتميّز المعز علي بعدما سجّلا سوياً نصف عدد أهداف فريقهما تقريباً (5 أهداف). ولكن المتمعّن في مباريات أصحاب الأرض، سيُلاحظ الدور المهم للاعب الوسط عبدالعزيز حاتم والذي لطالما تألق خلال مشاركته في البطولات الكبرى مع العنابي خلال العامين الأخيرين.

فخلال مرحلة ربع النهائي من كأس آسيا 2019، خطف حاتم الأضواء بتسجيل هدف صاروخي من مسافة بعيدة ليقود منتخب بلاده إلى مرحلة قبل النهائي للمرة الأولى في تاريخه قبل أن يُواصل مشواره نحو المباراة النهائية أمام اليابان والتي سجّل فيها حاتم الهدف الثاني من مسافة بعيدة أيضاً ليُساهم في فوز منتخب بلاده للقب الآسيوي للمرة الأولى.


ويبدو حاتم متخصّصاً في الأهداف من المسافات البعيدة بعدما سجّل هدفاً رائعاً وأيضاً في مرحلة ربع النهائي لبطولة الكأس الذهبية أمام السلفادور، ثم كرّر هوايته المفضّلة بالتسجيل في ربع نهائي كأس العرب ليُساهم في الفوز الكبير الذي حقّقه منتخب قطر على الإمارات.

وقد تحدّث اللاعب ذو الحادية والثلاثين من العمر في مقابلة نشرها الموقع الالكتروني في الاتحاد الدولي لكرة القدم، عن تخصّصه في تسجيل هذه الأهداف وفي المباريات المهمة بالقول: إنه لشيء جميل أن يُسجل أي لاعب أهدافاً مهمة وفي مباريات كبيرة. لا يوجد أي سر في الأهداف التي أسجّلها بل هي توفيق من رب العالمين واجتهاد في التمارين.

وقال: نحن فريق كامل ونُقدّم مجهود كبير ولكن حالفني الحظ بأن سجلت أهدافاً رائعة في دور الثمانية من البطولات الكبيرة.. تسجيل الأهداف في البطولات الكبيرة هو أمر يدعو للفخر. لا أنسى كل الأهداف التي سجّلتها ولكن هدفي ضد كوريا الجنوبية هو الأهم بالنسبة لي رُغم أنه لم يكن الأجمل لأننا نجحنا من خلال في التأهل إلى قبل نهائي كأس آسيا للمرة الأولى.

لا يُخفي حاتم بأنه يُعطي أهمية للتسديد على المرمى من مسافات بعيدة خلال التدريبات وهو الأمر الذي ساهم في تطوير قوّة ودقة التسديدات التي يقوم بها خلال المباريات والتي نتج عنها أهدافاً رائعة مثل هدفه أمام المنتخب الإماراتي والذي جاء من تسديدة مباغتة أخذت التفت في الهواء وسكنت في الزاوية اليسرى لمرمى الحارس علي خصيف.

وكشف قائلاً: بعد انتهاء التدريبات أحاول في معظم الأوقات أن أسدد على المرمى من مسافة بعيدة وهذا الأمر ساعدني كثيراً لأنني أحصل على فرص مماثلة خلال المباريات للتسديد من مسافة بعيدة. إنه أمر طبيعي لأي لاعب في وسط الملعب بأن يسدّد من خارج المنطقة وهو جزء من عملي على أرضية الملعب.

وأضاف بكل تواضع: بالتأكيد هناك ثقة من المدرب ومن زملائي اللاعبين بقدرتي وهو ما يُساعدني على أخذ المبادرة من أجل التسديد وقد أسجّل أحياناً وأحياناً أخرى لا أسجّل.

واجه المنتخب القطري أربعة منتخبات خليجية هي البحرين وعمان والعراق قبل الفوز على الإمارات في طريقه إلى قبل النهائي الذي سيلتقي فيه مع خصم مُختلف هو المنتخب الجزائري والذي يقف أمام حاتم ورفاقه في طريقهم للوصول إلى المباراة النهائية واللعب مجدداً على ستاد البيت يوم السبت 18 كانون الأول/ديسمبر الجاري.

ويعرف حاتم صعوبة مواجهة المنتخب الجزائري باعتباره بطل أفريقيا حيث قال: الجزائر هو منتخب قوي وأسلوب لعبه مختلف عن المنتخبات التي واجهناها حتى الآن في البطولة. ستكون مباراة صعبة لأنهم أبطال أفريقيا ولعبوا الكثير من المباريات التي فازوا بها.

وأضاف: نحن نبحث عن لعب هكذا مباريات قوية لأننا سنستفيد من دون شك باللعب أمام المنتخب الجزائري ذو الأسلوب المختلف قبل المشاركة في كأس العالم. الأفضل سيتأهل إلى المباراة النهائية ونتمنى أن تحقيق هذا الهدف.

يرتبط حاتم بعلاقة مميّزة مع ستاد البيت باعتباره صاحب أول هدف على هذا الملعب والذي سجّل فيه أيضاً هدفه الثاني في كأس العرب وهو يأمل بأن يلعب مجدداً عليه ويُسجّل أيضاً في المباراة النهائية.

وقال عن العودة للعب على ستاد البيت يوم السبت: ستاد البيت رائع وقد حالفني الحظ أنني سجلت فيه مرتين. إنه شيء جميل بالنسبة لي أن أكون أول لاعب يُسجّل في هذا الملعب الذي سيستضيف المباراة الافتتاحية لكأس العالم العام المُقبل.

وختم قائلاً: نشعر بالراحة عندما نلعب على هذا الستاد وأتمنى بأن ننجح في العودة مجدداً للعب عليه وأن يُحالفنا الحظ للفوز على نفس هذا الملعب وأن أكون من بين مسجلي الأهداف في المباراة النهائية.


قد لا يكون طموح عبدالعزيز حاتم مبالغاً به، لأنه إذا ما حصل على أي فرصة للتسديد فإنه سيُسجّل هدفاً رائعاً يضمه إلى الأهداف التي سجّلها في المناسبات الكبرى.