الأربعاء 06-12-2023
ملاعب

طارق الحبيب: قابلوا ميسي بما كان الرسول ليفعله معه



الوكيل - قال طارق الحبيب استشاري الطب النفسي السعودي في تغريدات على حسابه بموقع "تويتر" أن الرسول - صلى الله عليه وسلم - كان سيحسن ضيافة اللاعب الأرجنتيني ليونيل ميسي إذا قابله ثم سيدعوه إلى الإسلام.

مضيفاً: "لو أن ميسي - كما يقولون - قد سب المسلمين لأصررت أكثر على حسن ضيافته حتى يرى عكس ما قد اعتقد، فعل حبيبنا عليه الصلاة والسلام مع ثمامة بن أثال، مثالاً".

وتساءل الحبيب في تغريداته على حسابه: "شباب الرياض هل نستطيع أن نغير ذهول ميسي الذي بدا على وجهه إلى إعجاب بنا؟ هذا تحد أؤمن أنكم قادرون على تحقيقه، اجعلوا ميسي سفير نبلكم إلى العالم"، وأضاف: "بعيداً عن المثالية المزعومة فإن تصوير بعض المراهقين مع ميسي حاجة نفسية طبيعية، لأن المراهق يحتاج لنموه رمزاً فإن لم يجده في مجتمعه استورده".

وطالب الحبيب بعدم الاستنقاص من "ميسي" قائلاً: "لا تستنقصوا من ميسي، فهو رائد فريد في مجاله بدلاً من استنقاصه اجعلوه أحد نماذج النجاح وليس الاقتداء لأبنائكم.. إذا جعلت ميسي متعة في يدك فما أحلاها من متعة وإذا جعلته يخالط شغاف قلبك فيسيطر على واجباتك واهتماماتك فالأمر مختلف".

وحسب صحيفة صدى، وما نقلته صحيفة البيان، قال الحبيب: "على رواد أي بلد بدلاً من معاتبة شبابهم على تعلقهم برائد خارجي -ميسي نموذجاً- أن يراجعوا ريادتهم إنها الإيجابية بدلاً من التملص من الدور، لو قابلت ميسي لما طلبت التصوير معه رغم إيماني بتفرد ريادته في مجاله وذلك لأن نموذج الرائد عندي مختلف.. لا تفرض على الناس نموذجك الريادي".

وحول الصور التي تم تناقلها على نطاق واسع في استقبال اللاعب ميسي، علق الحبيب: "الصور التي تنقل سلوكيات غير حضارية في استقبال ميسي لا أراها عيباً فيهم بل في المنظمين وقبلهم في المربين الذين فشلوا في تأهيلهم حضارياً، لو قابل ابني ميسي وطلب التصوير معه فهذه رغبة مباحة له لا يليق بي رفضها، أعط أبناءك رغباتهم المباحة يعطوك الواجبات التي تحبها، لا أدري لماذا يصر البعض على النظر تحريماً وتحليلاً للرياضة والفن على حد سواء !!".

وأضاف في تغريداته: "لو قابلت ميسي لأبديت له إعجابي بإبداعه برقي خال من الذهول فالتقدير حق للمبدع وأدب الضيافة واجب علينا ومن ذلك ذكر محاسن الضيف، تخيل لو قابل النبي صلى الله عليه وسلم ميسي ما عساه يقول له؟ وافعل ما تظنه فاعلاً إنه سيبتسم له ويحسن جداً ضيافته ثم يدعوه لاحقاً"، مضيفاً: "متى تتأدب أمتي بآداب رسولنا عليه الصلاة والسلام آمنت بآداب الدين وكفرت بآداب الصحراء والجبل والبحر !!".


وتساءل الحبيب: "هل تمنع عقيدة الولاء والبراء الاستمتاع بفن ميسي؟ مشاهدة أمنا عائشة رضي الله عنها للأحباش وهم يلعبون متعة بلا موالاة"، وختم قائلاً: "ما أكتبه بشأن ميسي ليس استنباطات فقهية بل آداب دينية غفل عنها البعض فأذكرهم بها".