الأحد 29-01-2023

ميسي ورونالدو .. يوم الاختبار للأفضل بالعالم وتفادي "شبح الإقصاء"



ملاعب - خالد العميري تدخل منافسات #كأس_العالم بكرة القدم مرحلة الحسم ، حيث لا مجال للخطأ بالنسبة الى المنتخبات التي بلغت الدور ثمن النهائي ، الموعد المرتقب في يوم واحد ، سيكون أفضل لاعبين في العالم على أرض الملعب. مباراتان تطلقان عجلة الدور ثمن النهائي ، الأرجنتين ونجمها #ليونيل_ميسي يواجهان فرنسا في لقاء ستطيح نتيجته بأحد أبرز المرشحين للقب مونديال روسيا 2018 ، ومواجهة البرتغال و #كريستيانو_رونالدو مع الأوروغواي في سوتشي. من النادر أن تُتاح الفرصة لعشاق كرة القدم لرؤية النجمين اللذين تقاسما في الأعوام العشرة الماضية جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم ، يلعبان في اليوم نفسه ، ما يزيد من حماسة الترقب ، هو ان الأحلام والتوقعات والآمال كثيرة، لاسيما وان ميسي (31 عاما) ورونالدو (33 عاما)، يخوضان على الأرجح آخر كأس عالم في مسيرتهما المظفرة.
غالبية من تحدثوا في الأيام الماضية من لاعبين ومدربين ، أجمعوا على أن بطولة أخرى تنطلق السبت ، بحسابات واعتبارات مختلفة في الدور الأول ، ثمة "هامش" للاختبار والسقوط والعودة ، من اليوم ، الخطأ يعني الوداع وانتظار موعد مقبل .. بعد أربعة أعوام. من أصل المنتخبات الـ 16 في ثمن النهائي ، ستة أحزرت اللقب سابقا ، نصفها يخوض مباراة اليوم : الأوروغواي بطلة 1930 و 1950، الأرجنتين بطلة 1978 و1986، وفرنسا بطلة 1998. ويصعب تحديد أفضلية بين #فرنسا والأرجنتين ، المنتخبان قويان ويضمان في صفوفهما العديد من النجوم ، لكن أيا منهما لم يقدم أداء على قدر امكاناته ، التعويل الأساسي للأرجنتين هو على ميسي الذي لم يفتتحه سجله من التسجيل سوى في المباراة الثالثة الحاسمة ضد نيجيريا. بين المنتخبات التي تلعب اليوم ، لا تزال #البرتغال الوحيدة الباحثة عن لقب عالمي ، وأحرزت في العام 2016 للمرة الأولى كأس أوروبا ، ما ضمن لرونالدو لقباً قارياً بعدما حصد كل الألقاب مع ناديه ريال مدريد ، وستكون مباراتها ضد الأوروغواي بنكهة اسبانية ، رونالدو نجم ريال سيكون في مواجهة دييغو غودين ، قائد الأوروغواي ودفاع أتليتكو مدريد.
على العشب الأخضر هدافون من الطراز النادر .. ميسي ورونالدو وغريزمان وسواريز وكافاني ... قد تهتز الشباك ، قد تكون المنافسة مثيرة ، لكن الأكيد ان التوتر سيكون على أشده خوفا مما يريد الجميع تفاديه ، وهو شبح الاقصاء.