الإثنين 19-04-2021
ملاعب

خاص لـ "ملاعب" .. السعودية تدفن 9 لاعبين في اسبانيا قبل المونديال !

ملاعب – خالد العميري يشعر السعوديون بقلق شديد إزاء عدم مشاركة اللاعبين المعارين في صفوف عدة أندية إسبانية حتى الآن في المباريات الرسمية بالليغا ، مع قرب انطلاق منافسات #كأس_العالم 2018 بروسيا. ولم يشارك اللاعبون السعوديون في مباريات الدوري المحلي عقب انتقالهم إلى إسبانيا ، باستثناء #مروان_عثمان الذي انضم لرديف ليغانيس ، وعبد الله الحمدان المعار لفريق الشباب في سبورتينغ خيخون ، حيث عبّر الشارع المحلي السعودي من خلال منصات التواصل الاجتماعي ، عن تخوفه الشديد من وصول اللاعبين إلى #المونديال ، بشكل أسوأ مما كانوا عليه قبل سفرهم إلى إسبانيا. اقرأ ايضا : بالصور .. بلجيكا تقسو على السعودية بالأربعة وتمت إعارة اللاعبين السعوديين مع رابطة لاليغا الإسبانية في الرياض ، بحضور الرئيس و 25 عضوا من الاتحاد السعودي لكرة القدم ، واللاعبون هم : #يحيى_الشهري (ليغانيس) و #فهد_المولد (ليفانتي) و #سالم_الدوسري (فياريال) وعلي النمري (نومانسيا) وعبد المجيد الصليهم (رايو فاليكانو) وعبد الله الحمدان (سبورتينغ خيخون) ونوح الموسى (بلد الوليد) ومروان أبكر (ليغانيس) وجابر مصطفى (فياريال). "الصورة الاولية" لاحتراف تسعة لاعبين دفعة واحدة في الدوري الإسباني بمختلف الدرجات ، تؤكد بأنه قائم على الناحية الاقتصادية بعيداً عن فنيات كرة القدم ، حيث سبق وأن هاجمت صحيفة "بيلد" الألمانية احتراف هؤلاء اللاعبين ، مؤكدة أنه يعود لضعف الدوري المحلي ، وأن هذه الخطوة هي محاولة "خجولة"  للتغلب على ضعف الكرة هناك ، أملا بتحقيق نتائج مرضية في المونديال. كما يُدرك السعوديون بأن هؤلاء اللاعبين لن يكون لهم أي دور إيجابي في أنديتهم الجديدة ، بعدما طغى "الجانب الاقتصادي" على تلك الصفقة ، حيث لم تتكلف الأندية الإسبانية أي مقابل لهؤلاء اللاعبين ، بل إنها ستحصل على فوائد مادية جيدة من احترافهم بالليغا. https://twitter.com/Sp_Levante/status/969923372686585856 ولو نظرنا قليلاً إلى الأندية التي يحترف بها الشهري ورفاقه ، نجد أنها أندية تصارع من أجل البقاء في بطولة الليغا هذا الموسم ، بمعنى أنه لا يمكن التفريط بأي نقطة من أجل تجربة لاعب كان ضحية صفقة "تجارية" فاشلة بكل المقاييس ، إلا اذا اثبت قدرته على تقديم الإضافة المرجوة ، فيبدو أننا أصبحنا ندفن المواهب بتصديرها إلى مقاعد الاحتياط في الدوريات الأوروبية ، بدلا من استثمارها في الملاعب العربية والابقاء على جاهزيتها بالشكل المثالي قبل "العرس العالمي". يُذكر أن #السعودية تستعد لخوض غمار كأس العالم الصيف المقبل في روسيا ، حيث تتواجد في المجموعة الأولى إلى جانب منتخبات #روسيا "البلد المضيف" ، و #أوروغواي و #مصر . وسيفتتح "الأخضر" السعودي مشواره في البطولة يوم 14 حزيران / يونيو المقبل أمام صاحب الأرض "الدب" الروسي ، ثم يواجه رفاق سواريز وكافاني بعدها بستة أيام ، قبل أن يختتم دور المجموعات بمواجهة عربية خالصة أمام "الفراعنة" يوم 25 من نفس الشهر.