الخميس 20-06-2024
ملاعب

محمد صلاح.. إلى متى يستمر السبات؟

image


ملاعب - وكالات

بعد أن حصل على رغبته في الاعتراف به كواحد من أعلى اللاعبين في العالم أجراً، كان من المتوقع أن يبدأ محمد صلاح بقوة مع فريقه ليفربول، لكن ذلك لم يحدث لسبب أو لآخر مع انطلاق الموسم الجديد.

وانتهت في الصيف الماضي مفاوضات صلاح مع إدارة ليفربول، عندما وافق المهاجم على عقد جديد مدته ثلاث سنوات للبقاء في آنفيلد.

وعلى الرغم من الاستمتاع بإجازة صيفية نادرة والتسجيل في فوز ليفربول على منافسه مانشستر سيتي للفوز بدرع المجتمع، فشل صلاح في الوصول إلى المستوى نفسه في الأسابيع الأولى من الموسم.

وفي الواقع، سجل اللاعب البالغ من العمر 30 عامًا هدفين فقط في الدوري هذا الموسم، ويكافح من أجل التأثير على المباريات كما فعل في الماضي.

اضافة اعلان
 

قد يحاول صلاح بجد لإثبات حقه بالحصول على راتب مرتفع، في حين أن البداية التي حققها إيرلينج هالاند مع مانشستر سيتي، قد تضع ضغطًا إضافيًا على أكتافه، بعدما اعتاد اللاعب على رؤية نفسه في صدارة قوائم الهدافين في الدوري الإنجليزي الممتاز.

فمع بداية ليفربول الأسوأ على الإطلاق في موسم الدوري تحت قيادة كلوب، ربما يتم الآن تعديل التوقعات لهذا الموسم لتصبح وظيفة إعادة بناء، ليس معروفا بعد كيف سيكون الدولي المصري دوره فيها.

فمن أسباب ضعف مردود صلاح، الشراكات الجديدة في كل من خط الوسط والهجوم والتي تحتاج إلى تطوير، حيث لا يحاول صلاح فقط بناء تفاهم مع لاعب خط الوسط هارفي إليوت على الجانب الأيمن من هجوم ليفربول، ولكن أيضًا مع داروين نونيز الذي سيشغل مركزا غير معتاد على ليفربول، كمهاجم أكثر تمركزا داخل منطقة الجزاء.

في هذه الأثناء، لم يعد إلى جانب صلاح، ساديو ماني في خط الهجوم، وهو عامل لا يمكن الاستهانة به في حالة الضيق الحالية التي يعاني منها الأول.

تشير الأرقام الأولية إلى أن صلاح في حالة ركود حاليًا، على الرغم من أن البعض قد يقول إن ذلك يمثل امتدادا لمعاناته أمام المرمى في النصف الثاني من الموسم الماضي.

 

تسديدات صلاح العامة وتسديداته على المرمى، كلها منخفضة عن المواسم السابقة، كما أضاع فرصًا ذهبية ضد كريستال بالاس وبورنموث ونيوكاسل يونايتد وإيفرتون.

ولا يمكن أن يتناقض ذلك بشكل أكبر مع بداية الموسم الماضي عندما كان صلاح غير قابل للمساس تقريبًا على يمين خط هجوم ليفربول، حيث سجل أهدافًا متشابهة تقريبًا في الموسم في سيتي واتفورد بمراوغات فردية ساحرة، لكن في الموسم الحالي تم احتواؤه بسهولة من قبل لاعبين أمثال تيريل مالاسيا ومات تارجيت وفيتالي ميكولينكو.

وفي حين أن صلاح ليس في مستواه حاليا، إلا أنه ما يزال يساهم بثلاثة أهداف وثلاثة تمريرات حاسمة في مبارياته الثماني جميع المسابقات هذا الموسم، بينما صنع أيضًا أفضل حصيلة شخصية لثماني فرص في تعادل ليفربول مع كريستال بالاس الشهر الماضي.

في الواقع، يخلق صلاح فرصًا في المتوسط هذا الموسم، أكثر من أي موسم سابق، مع وجود 24 فرصة صنعها من اللعب المفتوح، أي أكثر بـ10 فرص من أي لاعب آخر حتى الآن في هذا الموسم.

في هذه الأثناء، يقوم أيضًا بتمريرات في منطقة الخصم أكثر من أي وقت آخر في مسيرته مع الريدز، وهو ما ينعكس على الأرجح في كونه الثامن فقط في القائمة لمجموع التسديدات.

في دوري أبطال أوروبا أمام نابولي (1-4)، قدم صلاح أداء هزيلا، لدرجة أنه بدا راضيا بعض الشيء بعد تبديله في وقت مبكر من الشوط الثاني، لكنه يريد أمام أياكس مساء الثلاثاء، تغيير هذا الواقع، من خلال أداء نموذجي وعودة منتظرة لزيارة الشباك.