الإثنين 19-04-2021
ملاعب

يوفنتوس ينفجر في ليلة تألق رونالدو وديبالا

Doc-P-810355-637533383153713404

ملاعب - وكالات

نجح نادي يوفنتوس في حسم مباراته ضد نابولي، بعد انتصاره بنتيجة 2ـ1 في لقاء مؤجل من منافسات مرحلة الذهاب من الدوري الإيطالي، ليخطو خطوة كبيرة نحو حسم مركز يضمن له المشاركة في دوري الأبطال العام المقبل، بعد أن ارتقى إلى المركز الثالث برصيد 59 نقطة بفارق نقطة وحيدة عن صاحب المركز الثاني، نادي ميلان، وعلى بعد 12 نقطة من الإنتر المتصدر، الذي انتصر على ساسولو بنتيجة 2ـ1.

اضافة اعلان
 


وعرفت دقائق المباراة الأولى إضاعة البرتغالي رونالدو فرصة سهلة من أجل افتتاح التسجيل. فبعد إمداد من فريديركو كييزا، وجد رونالدو نفسه في مواجهة المرمى طليقاً، ولكنّه لم يحسن استغلال مكانه الممتاز للتسجيل، وضاعت أولى الفرص بطريقة غريبة عن يوفنتوس.

وجاء رد "الدون" سريعاً، فبعد إضاعة الفرصة الأولى، لا يمكن البرتغالي إضاعة فرصة ثانية، إذ نجح سريعاً في وضع فريقه في المقدمة بالدقيقة الـ 13، بفضل هدف يحمل الرقم 25 هذا الموسم في منافسات الكالتشيو.

 

 


وتألق كييزا في لقطة الهدف، حيث تخطى لاعبين من نابولي بمهارة عالية، ثم مرّر إلى رونالدو الذي استفاد من عمل مورتا الذي سحب المدافعين، وبكرة أرضية غالط حارس نابولي، معلناً تقدم يوفنتوس في النتيجة. وقد احتفل كييزا بدوره على طريقة رونالدو بهذا الهدف.



وتحسن مردود نابولي بعد البداية الصعبة، وأمكنه صنع بعض الفرص، لكن الحكم حرم هذا الفريق ضربة جزاء في آخر دقيقة، حيث كشفت الصور التلفزيونية أن مدافع يوفنتوس عرقل البولندي زيلينسكي.

 


وتميز الحارس بوفون خلال بداية الشوط الثاني، حيث تصدى لمحاولات خطيرة من نابولي، وأثبت أن عامل السن لن يمنعه من مساعدة الفريق وسط متابعة من الحارس الأول البولندي فويتشيك شتشيسني، الذي كان ضمن الاحتياطيين خلال هذه المباراة بعد أن كثرت هفواته.

 


وشهدت نهاية المباراة ظهور الأرجنتيني ديبالا والأميركي ماكيني والبرازيلي ارتور، بعد رفع العقوبة عنهما من قبل المدرب بيرلو، بسبب المشاركة في احتفال وعدم احترام الحظر الصحي.

 


واستقبل ديبالا قرار مدرب الفريق، بتسجيل هدف مميز في الدقيقة الـ73، في أول لمس للكرة داخل منطقة نابولي ليضمن أسبقية مريحة لفريقه، ويعود إلى التسجيل بعد قرابة 3 أشهر من الانتظار، وقد رفع قميصاً يهدي من خلاله الهدف إلى والدته التي تحتفل بعيد ميلادها.

 


وأشعل النجم انسيني المباراة خلال الدقائق الأخيرة، بعد أن نفذ بنجاح ضربة جزاء حصل عليها النيجيري أوسيمان، وضغط نابولي بقوة على دفاع يوفنتوس الذي ارتبك أكثر من مرة، وخاصة عندما تألق دي ليخت الذي حرم النيجيري تعديل النتيجة.