الخميس 26-11-2020
 

خاص لـ "ملاعب" .. العودة بعد الإصابة "رهان" غير مضمون لصلاح

ملاعب - خالد العميري يترقب #المنتخب_المصري عودة نجمه الأوحد #محمد_صلاح من الاصابة القوية على مستوى الكتف ، والتي تعرض لها في أواخر أيار / مايو الماضي بنهائي "كييف" امام ريال مدريد الاسباني ، حيث يأمل أكثر من 100 مليون مصري بأن يُشارك "معشوقهم" في المباراة المرتقبة ضد روسيا ، الثلاثاء ، في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الأولى للمونديال. وفي سياق التقرير التالي، موقع "ملاعب" يستعرض لكم عودة نجوم بارزين الى ميادين #كأس_العالم بعد تعرضهم لاصابات خطرة ، والتي لم تكن ظروفها ايجابية دائما للبعض ، فيما كانت مصدراً لتألق آخرين.

"الظاهرة" رونالدو بمونديال 2002

شارك البرازيلي #رونالدو في مونديال كوريا الجنوبية واليابان وهو يعاني من إصابة في المحالب ، وبعد خضوعه لعمليتين جراحتين في ركبته ، معظم المتابعين انشغلوا بقصة شعره ، اذ كان حليق الرأس تماما باستثناء بعض الشعر في مقدمة رأسه ، حيث نجح "الفينومينو" بتقديم أداء مبهر وتوج هدافا برصيد 8 أهداف ، منها هدفان في النهائي ضد ألمانيا (2-0) ليمنح بهما "السيليساو" اللقب الخامس في تاريخه.

الفرنسي زيدان بمونديال 2002

كانت آمال #فرنسا معقودة على صانع العابها "الفذ" زين الدين #زيدان في مونديال 2002 ، حيث كان زيدان يعاني من إصابة في فخذه الايسر وغاب عن المباراتين الأوليين لمنتخب "الديوك" الذي كان يدافع على اللقب الذي أحرزه على أرضه قبل أربعة أعوام ، فقد سقط المنتخب الأزرق بشكل مفاجىء في المباراة الأولى أمام السنغال 0-1، ثم تعادل سلبا مع الاوروغواي في الثانية ، قبل أن يُشارك زيدان ضد الدنمارك وقد لف فخذه ، لكن مشاركته لم تحول دون خسارة منتخب بلاده 0-2 وخروجه من الباب الضيق وفقدان اللقب من دون ان يسجل أي هدف.

الانجليزي بيكهام بمونديال 2002

لم يكن عام 2002 جيدا لأبرز نجوم الكرة العالمية، فقد بدأت صلوات الانجليز لنجم خط الوسط ديفيد بيكهام الذي كان يعاني من كسر في مشط القدم ، وكان يحتاج الى 8 أسابيع للتعافي ، علما أن المونديال انطلق في أواخر أيار / مايو ، ونجح #بيكهام في خوض المباراة الاولى ضد السويد والتي انتهت بالتعادل السلبي ، لكنه لم يقدم عرضا جيدا ، فاستبدل في الشوط الثاني ، ثم سجل ركلة الجزاء في مرمى الارجنتين التي ساهمت في فوز فريقه ، لكن مشوار فريقه انتهى في ربع النهائي في مواجهة البرازيل (2-1) بهدف "خرافي" لرونالدينيو.

الانجليزي واين روني بمونديال 2006

أصيب مهاجم مانشستر يونايتد وانجلترا #واين_روني قبل 6 أسابيع من موعد مونديال ألمانيا بكسر في مشط القدم ، ما أثار مخاوف حول مشاركته في المونديال ، فقد غاب عن المباراة الاولى ضد الباراغواي (2-0)، قبل ان يشارك كبديل في الثانية ضد ترينيداد وتوباغو التي انتهت بالنتيجة نفسها ، ولم يكن حينها بأفضل حالاته البدنية ، وفشل في التسجيل في المباراتين التاليتين قبل ان يطرد ضد البرتغال في الدور ربع النهائي ،وهي المباراة التي خرجت فيها بلاده بركلات الترجيح.

الأوروغواياني لويس سواريز بمونديال 2014

قبل ان يستبعد من مونديال البرازيل 2014 بعد المباراة ضد ايطاليا في الجولة الثالثة من الدور الأول ، والتي قام خلالها بعض المدافع جورجيو كييليني ، كان مهاجم الاوروغواي #لويس_سواريز يعاني من إصابة في ركبته وخضع لعملية جراحية بسيطة قبل انطلاق كأس العالم بأسابيع ، غاب عن المباراة الاولى التي خسرها منتخب بلاده امام كوستاريكا 1-3 ، لكنه شارك بعد خمسة أيام ضد انجلترا وقاد منتخب بلاده الى الفوز 2-1 بتسجيله الهدفين ويقوده الى الدور الثاني ، بعد حادثة العض في الجولة الثالثة ، غاب عن مباراة الدور الثاني التي خسرتها بلاده أمام كولومبيا 0-2.