السبت 13-04-2024
ملاعب

بعد قرار الرحيل.. ماذا قدم بايرن ميونخ تحت قيادة توخيل؟

538895


ملاعب - باتت رحلة توماس توخيل، على رأس القيادة الفنية لبايرن ميونخ، على بعد خطوات من للمحطة الأخيرة، بالاتفاق مع الإدارة على الرحيل في نهاية الموسم الجاري في ظل تذبذب نتائج الفريق.
اضافة اعلان

ويأتي ذلك رغم أن توخيل وقع على عقد مع بايرن ميونخ يمتد حتى 30 يونيو/حزيران من عام 2025، وسيرحل الآن قبل موعد انتهاء عقده بـ12 شهرًا.


وتولى توخيل المهمة الفنية يوم 24 مارس/أذار من عام 2023، وبالتالي فإن مدة استمراره مدربًا للبايرن أقل من جوليان ناجلسمان وهانز فليك ونيكو كوفاتش، وإذا تم اعتبار الجولة الأخيرة في الدوري الألماني هي اليوم الأخير له مع البايرن، فستكون مدة رحلته مع الفريق 421 يومًا.


وتحت قيادة توخيل، بلغ معدل هزائم بايرن، هزيمة واحدة كل 4 مباريات (11 خسارة من 44 لقاء)، وخسر مؤخرًا 3 مباريات متتالية في جميع المسابقات وذلك للمرة الأولى منذ 9 أعوام، وذلك بحسب الأرقام التي استعرضها الموقع الرسمي للدوري الألماني.

وتعد نسبة هزائم توخيل هي الأعلى لمدرب لبايرن في آخر 32 عامًا (25%)، وذلك منذ سورين لربي والذي بلغت نسبة هزائمه 41% (7 هزائم في 17 مباراة)، وكانت نسبة هزائم مدربي بايرن في الفترة الأخيرة تتراوح بالقرب من 12%، وكانت النسبة الأفضل لفليك بـ8%.

وبالنظر إلى نسبة انتصارات توخيل (64%) فهي الأقل منذ حقبة لويس فان جال بين عامي 2009 و2011، وبلغت نسبة انتصارات ناجلسمان 71% مقابل 81% لفليك وهي النسبة الأعلى لأي من مدربي بايرن في السنوات الأخيرة.

وحصد بايرن ميونخ تحت قيادة توخيل 69 نقطة من 31 مباراة في الدوري الألماني (22 انتصار- 3 تعادلات)، وهي ثاني أعلى حصيلة بين كل المدربين في الدوري الألماني حاليًا منذ توليه المهمة، وذلك خلف تشابي ألونسو مدرب ليفركوزن والذي حصد 71 نقطة في نفس الفترة، من بينهم 4 نقاط أمام بايرن ميونخ بالذات هذا الموسم.

معدل النقاط

أما عن معدل النقاط فيبلغ 2,2 نقطة في المباراة للبايرن، وهو نفس معدل ناجلسمان وكوفاتش، ويتفوق عليه في السنوات الأخيرة بيب جوارديولا وفليك بـ2,5 نقطة في المباراة، وكارلو أنشيلوتي (2,4).

وتكبد البايرن 3 هزائم في أول 5 جولات من الدور الثاني من البوندسليجا، وآخر مرة عانى فيها البافاري من ذلك كان تحت قيادة يورجن كلينسمان في موسم (2008- 2009).

ويخشى البايرن أن يخرج بموسم صفري من البطولات للمرة الأولى منذ موسم (2011- 2012)، وبعدها ظل يوب هاينكس في منصبه وفاز بالثلاثية التاريخية.

وطوال تاريخ البوندسليجا، لا يوجد فريق تواجد في المركز الثاني في تلك المرحلة من الموسم وفي رصيده عدد نقاط أكبر من نقاط البايرن الحالية (50 نقطة) إلا بوروسيا دورتموند تحت قيادة توخيل نفسه في موسم (2015- 2016) بـ51 نقطة، والأكثر من ذلك أن بايرن يملك حاليًا 4 نقاط أكثر من رصيده من النقاط بعد 22 جولة الموسم الماضي.

معاناة الأدوار الإقصائية

وعانى بايرن ميونخ كثيرًا في الأدوار الإقصائية مع توخيل، بخسارة 5 مباريات بين كأس ألمانيا والسوبر الألماني ودوري الأبطال، ولم يحقق سوى انتصارا واحد.

وسجل البايرن 100 هدف في أول 44 مباراة تحت قيادة توخيل بمعدل 2,3 هدف في المباراة، ولكنه استقبل 54 هدفًا بمعدل 1,2 هدف في اللقاء.

وفي الدوري الألماني يبلغ معدل تسجيل بايرن للأهداف 2,6 هدف في المباراة، وهو ثالث أفضل رقم لكل مدربي البايرن خلف فليك (3 أهداف في المباراة) وناجلسمان (2,9)، وكان معدل جوارديولا (2,5).

واستقبل بايرن تحت قيادة توخيل 36 هدفا في 31 مباراة في الدوري الألماني بمعدل 1,2 هدف في المباراة، مقابل 1,1 هدف لناجلسمان وكوفاتش وهدف واحد لفليك و0,8 هدف لهاينكس موسم (2017- 2018)، و0,7 هدف في المباراة لأنشيلوتي و0,6 هدف لجوارديولا.