الأربعاء 10-08-2022
ملاعب

كيف أثبت كريستيانو رونالدو أن عائلته تأتي في المرتبة الأولى دائما؟

cris-family


ملاعب - وكالات

أثبت كريستيانو رونالدو نجم مانشستر يونايتد الإنجليزي أن عائلته تأتي في المقام الأول لديه رغم ما يحظى به  من نجومية وشعبية جارفة في جميع أنحاء العالم.

وعندما كشفت جورجينا رودريغيز، صديقة رونالدو الحامل، عن جنس توأمهما في ديسمبر/كانون الأول الماضي، قررت نشر مقطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي.

وفجر ابنا رونالدو، كريستيانو جونيور وماتيو، بالونًا أزرق مليئًا بالحلويات وصاحا بالبرتغالية ”إنه ولد!“ ، بينما فجرت ابنتاه إيفا وألانا بالونًا ورديًا وصرختا ”إنها فتاة!“ بينما كانت جورجينا تضحك خلف الكاميرا.

اضافة اعلان
 

ويبدو المقطع مؤثرًا بشكل خاص بعد أن أكد رونالدو النبأ المفجع بأن طفله الرضيع قد توفي بينما ولدت شقيقته.
ويعتبر فقدان طفل بمثابة ضربة ساحقة لأي من الوالدين وبالتأكيد رونالدو الذي تلقى التعازي من مانشستر يونايتد على الفور وريال مدريد كذلك والعديد من الأندية الاخرى.
وقال قائد البرتغال البالغ عمره 37 عاما في مقابلة أجريت معه مؤخرا ”لدي الملايين والمليارات ولكن أهم شيء هو الأسرة. حافظ على صحة عائلتك واعتن بهم لأن هذا هو أهم شيء في العالم“.

 

وقالت صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية إن رونالدو نموذج لكرة القدم، وينقسم الرأي دائمًا بين مشجعي الأندية المختلفة بشأنه، حيث إنه في الأسبوع الماضي فقط في هذه الصحيفة تم انتقاده لتحطيم هاتف محمول لمراهق بعد مباراة مانشستر يونايتد في إيفرتون.

لكن بعيدًا عن الملعب والأضواء، رحب رونالدو بالأبوة بأذرع مفتوحة، كما تتوقع من شخص تعلم تقدير معنى الأسرة منذ سن مبكرة جدًا.

عاشق العائلة

رونالدو هو الأصغر من بين أربعة أطفال نشأوا في أسرة فقيرة في جزيرة ماديرا، سافر بمفرده إلى لشبونة في سن 12 للانضمام إلى سبورتنج لشبونة وبكى كل يوم في السنة الأولى لأنه يفتقد المنزل كثيرًا.

طارت والدته دولوريس، الشخصية الأمومية التي كانت القوة المهيمنة في حياة رونالدو، لمشاهدته وهو يلعب لكنها كانت متوترة للغاية لدرجة أنها أغمي عليها في إحدى المرات.

وكان والده خوسيه دينيس أفيرو يشرب الخمر بكثرة وتوفي من آثار إدمان الكحول عن عمر يناهز 53 عامًا في عام 2005، عندما كان رونالدو يبلغ من العمر 20 عامًا، أي بعد عامين فقط من انضمامه إلى مانشستر يونايتد.

كما عانى شقيقه هوغو من تعاطي الكحول والمخدرات.

وبدا أن رونالدو كان بحاجة للاعتناء بعائلة كبيرة خاصة به. وُلد كريستيانو جونيور في يونيو/حزيران 2010، على الرغم من عدم الكشف عن هوية والدته مطلقًا.

ووصل التوأمان إيفا وماتيو في يونيو/حزيران 2017 عن طريق أم بديلة، وأنجبت جورجينا ألانا في نوفمبر/تشرين الثاني 2017.

في حديثه عن العائلة في مقابلة في ذلك العام، بدا رونالدو منفتحا للحديث عن أهمية الأبوة خاصة الذكريات التي سيشاركها مع كريستيانو جونيور، البالغ الآن 12 عامًا، الذي سار على خطى والده قبل شهرين بالتوقيع رسميًا مع مانشستر يونايتد.

 


 

وقال ”عندما تكون أبًا، فهذا شعور مختلف تمامًا، شعور لا يمكنني وصفه. هناك لحظة مع ابني سأتذكرها دائمًا بوضوح. عندما أفكر في الأمر، أشعر بالدفء“.
”كانت تلك اللحظة على أرض الملعب بعد فوز ريال مدريد في نهائي دوري أبطال أوروبا في كارديف (ضد يوفنتوس في عام 2017). صنعنا التاريخ في تلك الليلة. عندما كنت في الملعب بعد صافرة النهاية، شعرت أنني قد أرسلت رسالة إلى العالم. ولكن بعد ذلك جاء ابني إلى الملعب للاحتفال معي وكان الأمر أشبه بلمسة إصبع. فجأة، تغيرت المشاعر بأكملها“.
”حملنا الكأس معًا، ثم تجولنا في الملعب، يدا بيد. فرحة لم أفهمها حتى أصبحت أباً. كتبت رسالة خاصة محفورة على حذائي الجديد. إنها على الكعب مباشرة، والكلمات هي آخر شيء أقرأه قبل أن أرتدي حذائي وأذهب إلى الملعب: حلم الطفل. ربما تفهم الآن“.