الأربعاء 17-04-2024
ملاعب

لقب تاريخي واختبارات سهلة.. ماذا ينتظر سان جيرمان في أيار؟

afp_20230430_20230430-afp_33e72ve_afp


ملاعب - يتطلع باريس سان جيرمان، ومديره الفني كريستوف جالتيه، لإنجاز تاريخي خلال شهر مايو/ أيار الجاري، ليمحو به آلام موسم عنيف.
اضافة اعلان

قاد جالتيه العملاق الباريسي للتتويج بكأس السوبر الفرنسي في بداية الموسم، لكنه سقط في اختباري دوري أبطال أوروبا وكأس فرنسا، بالخروج من دور الـ 16 في المسابقتين.

ولم يتبق لجالتيه ولاعبي بي إس جي سوى لقب أخير، وهو الدوري الفرنسي، الذي سيبقى الفوز به هذا الموسم، إنجازا استثنائيا.

يطمع جميع الباريسيين في لقب الدوري، لأنه سيكون الـ 11، ليفض بذلك الشراكة مع فريق سانت إيتيان، ويصبح العملاق التاريخي الأكثر تتويجا به في فرنسا.

لتحقيق هذا الحلم، تتبقى للفريق الباريسي 5 جولات، منها 4 مباريات طوال الشهر الجاري، علما بأنه يتفوق بفارق 5 نقاط عن أقرب منافسيه، وغريمه الأزلي، أولمبيك مارسيليا.

يبدأ بي إس جي مسيرته الحالمة في مايو/ أيار بمواجهة خارج أرضه أمام تروا، الذي أوشك على الهبوط للدرجة الثانية، حيث يحتل المركز 18 برصيد 22 نقطة.

إلا أن فريق تروا، لن يكون لقمة سائغة، ويطمع في استغلال حالة عدم التوازن التي يعيشها رجال المدرب كريستوف جالتيه، ولا يمكن أيضا إغفال خسارته بصعوبة في مباراة الدور الأول بنتيجة (3-4) في حديقة الأمراء.

وفي الجولة 35، يخوض العملاق الباريسي مواجهة سهلة على الورق عندما يستضيف أجاكسيو، يوم 13 مايو/ أيار المقبل.

لا يختلف أجاكسيو كثيرا عن تروا، حيث يقبع في المركز 19 وقبل الأخير برصيد 22 نقطة، كما أنه سقط على ملعبه في مباراة الدور الأول بثلاثية سجلها كيليان مبابي (هدفين)، وليونيل ميسي.

بعدها يخرج سان جيرمان لمواجهة جديدة خارج أرضه أمام أوكسير يوم 21 مايو/ أيار، الذي يحتل حاليا المركز 14 برصيد 33 نقطة، وسقط في الدور الأول بخماسية نظيفة في ملعب حديقة الأمراء.

أما آخر اختبارات الفريق الباريسي في مايو، ستكون يوم 27 في معقل فريق ستراسبورج، الذي هزمه بي إس جي بصعوبة بالغة في مباراة الدور الأول بنتيجة (2-1) بركلة جزاء في وقت قاتل.

يحتل ستراسبورج حاليا المركز 15 برصيد 32 نقطة، إلا أن ملعبه (إلمينو) يبقى صعب المراس على ضيوفه، حيث تعادل مع سان جيرمان (3-3) في الموسم الماضي.

ورغم أن اختبارات الفريق الباريسي تبدو سهلة أمام أندية النصف الثاني من جدول المسابقة، إلا أن جالتيه ولاعبيه يخوضون هذه المباريات تحت ضغط نفسي شديد نتيجة تراجع الأداء والنتائج، والشكوك المثارة حول المدرب.