الثلاثاء 16-04-2024
ملاعب

عزيزي نيمار .. ابكِ كالنساء مُلكاً لم تحافظ عليه كالرجال!



ملاعب - بهاء سلامة قالوا في الأثر ووصل لنا عبر التاريخ، مقولة شهيرة على لسان سيدة رأت ملك ابنها يضيع وهو يتفرج دون تحريك ويتمايل طرباً في أندلسٍ كانت تستحق الكثير، والكثير. ربما يظن البعض أننا في "ملاعب" غفلنا لنكتب عن السياسة أو ما يعتريها من هموم وتجاذبات، ولكننا مستيقظين ولم نكتب إلا لغاية في نفس "يعقوب" وقصدنا، أن نقرب وجهة النظر من بوابة إحد النجوم العالميين وهو #نيمار دا سيلفا لاعب المنتخب البرازيلي و  باريس #سان_جيرمان الفرنسي. نيمار يا سادة بكى كثيراً على بطولات ضائعة، وعلى لقاءات كانت في المتناول ويواصل البكاء في كل لقاء، لأنه يملك شخصية أعلامية لا تفعل شيئا سوى الـ"استعراض" والتفاخر، حتى وقت أن كان في برشلونة لم يكن ليوظف خدماته سوى في رغبات فردياته. [caption id="attachment_42468" align="alignnone" width="1080"] تيري هنري: كل اللاعبين بعد ميسي ومن لايقتنع بذلك يختار غير كرة القدم لعبة له[/caption] نيمار أيضاً ذرف الدموع حتى وإن لم تشاهدوه، فكل خسارة يبكي على إثرها في الـ"حفلات" الصاخبة، وكل فشل يقابله بغرورٍ وأنانية، هذا هو نيمار وهذه تصرفاته لم يستطع أن يفرق بين إثارة الدوري البرازيلي وحنية مشجعيه وما عليه القارة العجوز من انضباطٍ وعشق لعيون الساحرة المستديرة، فضاع وضيع معه فريقه برشلونة في البداية وها هو الان يضيع ويحمل معه طموحات الباريسي إلى الهواية كما يبدو ... [caption id="attachment_42470" align="alignnone" width="640"] نيمار وكريستيانو[/caption] دعونا نفتح شبابيك الذكريات لنسافر مع بكاءيات الخيام ونيمار سوياً، ونرجع لتاريخ مباراة البرازيل وكولومبيا في مونديال 2014 والذي توجت به ألمانيا بطلة للعالم بفوزها على الأرجنتين 1-0 بلدغة ماريو #غوتزه. [caption id="attachment_42473" align="alignnone" width="724"] إبكي كالنساء ملكاً لم تحافظ عليه كالرجال[/caption] ففي الدور ربع النهائي تعرض نيمار لكسر في العامود الفقري ، بعد التدخل العنيف من لاعب كولومبيا خوان كاميلو زونيغا، بكى بعدها وذرف الدموع على مشواره في المونديال بأرضه وبين جماهيره ، وكانت أولى البكائيات التي شاهدناها على الشاشة. إقرأ أيضاً: نيمار ليس عبقرياً كـ ميسي وكريسيتانو رونالدو https://twitter.com/neymar_skiller/status/966358359833128960 وعاد نيمار أو كما يقال عادت "حليمة لعادتها القديمة" وبكت على ملكها وتواجدها في إياب الدور ثمن النهائي أمام ريال مدريد، بعد أن سقط بتدخل يبدو بسيطا من لاعب مارسيليا كلينتون موا نجي ، لتسرق الأنظار وتلحقها العدسات وتتابع البكاء كما عودتنا وستعودنا إن بقيت في صفوف الباريسي ، الذي دفع الغالي والرخيص لاستقطابها أملاً في إيقاف دموع الفشل في خطب العروس الأوروبية ذات الأذنين. [caption id="attachment_42467" align="alignnone" width="722"] نيمار قبل الإصابة[/caption] https://twitter.com/ALQadiPAL/status/967893646656892931 أخيراً، سبقنا بذكر المقولة الشهيرة والتي نطقت بها والدة عبد الله الأحمر حاكم غرناطة في الأندلس "ابكِ مِثلَ النساءِ مُلكاً مُضاعاً لم تُحافظ عليه مِثلَ الرِّجَال" وكانت بمثابة مدخل ونهاية لأرقام نيمار مع ريال مدريد، و لا نريد أن نذكر كثيراً عن فردياته ودوري #توم_جيري الفرنسي، نترككم مع الأرقام وأنتم احكموا ! صدقنا ان نعتناه بالبكاء ..؟. [video width="480" height="480" mp4="http://www.mala3eb.com/wp-content/uploads/2018/02/Ei_2GQ3Jzov7_PPX.mp4"][/video]