الأربعاء 28-07-2021
ملاعب

يوفنتوس يعود للطريق الصحيح،، ورونالدو يواصل التألق

88_0

ملاعب - وكالات

أحرز النجم البرتغالي الدولي كريستيانو رونالدو هدفين وصنع هدفا ثالثا، ليقود فريقه يوفنتوس للفوز 4 / 1 على ضيفه أودينيزي الأحد في المرحلة الخامسة عشر للمسابقة.

اضافة اعلان

وارتفع رصيد يوفنتوس، حامل لقب المسابقة في المواسم التسعة الأخيرة، إلى 27 نقطة ليتقدم إلى المركز الخامس في ترتيب البطولة، ومازال يمتلك مباراة مؤجلة أمام نابولي.


من جانبه، توقف رصيد أودينيزي، الذي أخفق في تحقيق أي انتصار بالمسابقة للمباراة الرابعة على التوالي، عند 15 نقطة في المركز الرابع عشر، ويمتلك لقاء مؤجلا أيضا.


وافتتح رونالدو التسجيل ليوفنتوس في الدقيقة 31، قبل أن يصنع الهدف الثاني الذي أحرزه زميله فيدريكو كييزا في الدقيقة50 .


وواصل رونالدو إبداعه، عقب تسجيله الهدف الثالث ليوفنتوس في الدقيقة 70، ليستهل مسيرته في العام الجديد على أفضل وجه، بعدما انفرد بصدارة ترتيب هدافي الدوري الإيطالي هذا الموسم، بتسجيله 14 هدفا، بفارق هدفين أمام أقرب ملاحقيه البلجيكي روميلو لوكاكو، مهاجم إنتر ميلان.


في المقابل، أحرز الهولندي مارفين زيجيلار هدف الشرف لأودينيزي في الدقيقة 90، فيما تكفل باولو ديبالا بإحراز الهدف الرابع ليوفنتوس في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلا من الضائع للشوط الثاني.


بهذا الفوز، صالح يوفنتوس جماهيره التي شعرت بالإحباط عقب خسارته القاسية صفر / 3 أمام ضيفه فيورنتينا، في لقائه الأخير بالبطولة قبل توقفها بسبب أعياد الميلاد (كريسماس)، كما اكتسب كثيرا من الثقة قبل المواجهة المرتقبة مع مضيفه ميلان (المتصدر) في مباراته القادمة بالمسابقة يوم الأربعاء المقبل.


بدأ اللقاء بهجوم من جانب يوفنتوس، الذي كاد أن يفتتح التسجيل مبكرا عبر رونالدو، الذي سدد من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة الثالثة، لكن الكرة ابتعدت عن القائم الأيسر.


وأهدر آرون رامسي فرصة محققة للتسجيل لمصلحة يوفنتوس في الدقيقة السادسة، حيث تلقى تمريرة عرضية من الناحية اليمنى عن طريق فيدريكو كييزا، ليسدد مباشرة وهو على بعد خطوات قليلة للغاية من المرمى، لكن الأرجنتيني خوان أجوستين موسو، حارس مرمى أودينيزي، أبعد الكرة ببراعة لركنية لم تستغل.


بمرور الوقت، بدأ أودينيزي مبادلة يوفنتوس الهجمات، وتلقى إيناسيو بوسيتو تمريرة عرضية من جهة اليسار في الدقيقة الثامنة، ليسدد ضربة رأس، لكن الكرة ذهبت لأحضان البولندي فويتشيك تشيزني، حارس مرمى يوفنتوس.


وشهدت الدقيقة 11 هدفا لمصلحة أودينيزي عن طريق رودريجو دي باول، لكن سرعان ما تم إلغاء الهدف بداعي قيام اللاعب الأرجنتيني بلمس الكرة قبل تسجيله الهدف.


استشعر لاعبو يوفنتوس الحرج، وبدأوا فرض سيطرتهم على اللقاء، وحصل الفريق الملقب بـ(السيدة العجوز) على ركلة حرة مباشرة في الدقيقة 21 نفذها باولو ديبالا، الذي سدد في الحائط البشري، لتصل سهلة إلى موسو.


كثف يوفنتوس من هجماته وحاصر لاعبي أودينيزي في منطقة الجزاء، غير أن هجماته افتقدت للدقة في اللمسة الأخيرة، غير أن الدقيقة 31 حملت السعادة لجماهير يوفنتوس، بعدما أحرز رونالدو هدفا لأصحاب الأرض.


واستخلص رامسي الكرة من دي باول، ليمرر الكرة إلى النجم البرتغالي، الذي سدد من داخل المنطقة بيمناه، واضعا الكرة على يسار موسو داخل الشباك.


وكاد أودينيزي أن يدرك التعادل سريعا في الدقيقة 33، حيث استخلص والاس سوزا الكرة من رامسي، وسدد من خارج المنطقة لكن الكرة اصطدمت في الدفاع، لتصل إلى كيفين لاسانيا، الذي سدد مباشرة من داخل المنطقة، لكن تشيزني كان متواجدا في الموعد.


وأهدر رامسي فرصة محققة ليوفنتوس في الدقيقة 34، حيث سدد من خارج المنطقة واضعا الكرة على يسار موسو، لكن حارس أودينيزي أبعدها لركنية لم تسفر عن شيء.


هدأت المباراة نسبيا في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول، الذي انتهى بتقدم يوفنتوس بهدف رونالدو.


استأنف يوفنتوس هجماته مع بداية الشوط الثاني، وسدد كييزا كرة زاحفة من خارج المنطقة في الدقيقة 48، لكن الكرة ذهبت لمنتصف المرمى، ليمسكها موسو بثبات.


ولم تمر سوى دقيقتين، حتى سجل كييزا الهدف الثاني ليوفنتوس، بعدما تلقى تمريرة بينية رائعة من رونالدو، ليصل بالكرة إلى منطقة الجزاء، ويسدد بيسراه، واضعا الكرة على يسار موسو، الذي خرج من مرماه لملاقاته، لتتهادى الكرة إلى داخل الشباك.


واستغل يوفنتوس حالة الإحباط التي انتابت لاعبي أودينيزي عقب هدف كييزا، ليضيف رامسي الهدف الثالث في الدقيقة 53، لكن حكم المباراة سرعان ما ألغاه بعد لجوئه لتقنية حكم الفيديو المساعد (فار )التي أثبتت قيام اللاعب الويلزي بلمس الكرة بيده قبل تسجيل الهدف.
حاول أودينيزي تنظيم صفوفه من جديد، وأضاع لاعبه يينس لارسن فرصة لتقليص الفارق في الدقيقة 57، حينما تابع تمريرة عرضية من الناحية اليسرى، ليسدد ضربة رأس غير أن الكرة ارتطمت في العارضة.


ورد يوفنتوس بهجمة سريعة في الدقيقة التالية، انتهت بتسديدة من خارج المنطقة عبر كييزا، لكن الكرة اصطدمت في الدفاع، لتخرج إلى ركنية تابعها ليوناردو بونوتشي، الذي سدد ضربة رأس علت العارضة بقليل.


وسدد دي باول تصويبة زاحفة من خارج المنطقة في الدقيقة 65، لكن الكرة مرت بجوار القائم الأيمن مباشرة لتصبح ركلة مرمى ليوفنتوس.


وجاء رد يوفنتوس قاسيا على محاولة دي باول، بعدما أحرز رونالدو الهدف الثالث لأصحاب الأرض في الدقيقة 70، حيث تلقى تمريرة رائعة من رودريجو بينتانكور، ليسدد من داخل المنطقة واضعا الكرة على يسار حارس أودينيزي داخل الشباك.


وأضاع الهولندي مارفين زيجيلار فرصة محققة لتقليص الفارق في الدقيقة 73، حيث تسلم الكرة داخل المنطقة، ليراوغ الدفاع بمهارة، قبل أن يسدد بقوة لكن الكرة اصطدمت في العارضة.


هدأت المباراة تماما في الدقائق الأخيرة، لاسيما بعد اطمئنان يوفنتوس على النتيجة والحصول على النقاط الثلاث، لكنه كان الهدوء الذي سبق العاصفة.


وأحرز الهولندي مارفين ريجيلار هدف تقليص الفارق في الدقيقة 90، بعدما تابع تمريرة عرضية من جهة اليمين عن طريق ناهويل مولينا، فشل ليانيستوروفسكي في ترجمتها إلى هدف بعدما اصطدمت تسديدته في جسد تشيزني، لتتهيأ الكرة إلى ريجيلار، الخالي من الرقابة، الذي لم يجد صعوبة في إيداع الكرة داخل الشباك.


لم تمر سوى دقيقتين حتى أضاف باولو ديبالا الهدف الرابع ليوفنتوس، حيث تلقى تمريرة بينية انفرد على إثرها بالمرمى، ويسدد من داخل المنطقة واضعا الكرة على يسار موسو, ليطلق بعدها حكم المباراة صافرة النهاية معلنا فوز يوفنتوس 4 / 1 على أودينيزي.