الإثنين 20-09-2021
ملاعب

كريستيانو رونالدو يهرب من الحبس ويقترب من الرحيل عن ريال مدريد!

ملاعب - خاص عادت قضية النجم البرتغالي #كريستيانو رونالدو، هداف ريـال مدريد، مع مصلحة الضرائب الإسبانية، لتطغى على الأحداث الرياضية مجدداً، بعد إصرار الأخيرة على المضي قدماً لإصدار حكم بحبس اللاعب. وكشفت تقارير صحافية إسبانية الإثنين، أن مصلحة الضرائب في إسبانيا ستستمر في طريقها نحو توقيع عقوبة الحبس على النجم البرتغالي، على خلفية مزاعم تهربه من دفع 7.‏14 مليون يورو، ضرائب مستحقة على دخوله المادية الناجمة عن استغلال حقوق الصور، خلال الفترة ما بين عامي 2011 و2014. وأشارت صحيفة "ماركا" إلى أن مصلحة الضرائب رفضت الشيك الموقع على "بياض" الذي قدمه لها اللاعب البرتغالي من أجل تفادي عقوبة سجنه. https://twitter.com/iamb3naldo/status/975966893088628736 إقرأ أيضاً: ميسي معرض للحبس 6 سنوات! وأوضحت "ماركا" أنه قبل بضعة أشهر كان هناك اجتماع "مرضٍ للغاية"، عرض خلاله النجم البرتغالي دفع مبلغ كبير من المال، يتراوح بين 4 و5 ملايين يورو، بدلاً من مبلغ 15 مليون يورو الذي تطالبه بدفعه السلطات الإسبانية. ولمحت الصحيفة إلى أن كريستيانو رونالدو قدم عرضاً لمصلحة الضرائب الإسبانية من أجل إغلاق القضية في إطار اتفاق اقتصادي. وأبدى لاعب ريـال مدريد موافقته على دفع المبلغ الذي تراه مصلحة الضرائب في إسبانيا مناسباً درءاً للعقوبة الجنائية وتراجع السلطات عن طلبها بسجنه. https://twitter.com/Football__Tweet/status/975798734645813256 وكان رونالدو (32 عاماً)، قد خضع للمحاكمة في كانون الثاني الماضي بتهم الاحتيال على السلطات الضريبية، وهو ما نفاه اللاعب البرتغالي، مصراً على أنه صادق وتصرف على نحو صحيح في كل أمر، وهدد رونالدو بالرحيل عن #ريـال_مدريد إذا لم تسانده إدارة النادي في قضيته، وأعرب عن نيته العودة لصفوف فريقه السابق مانشستر يونايتد الإنجليزي. وينص عقد رونالدو مع ريـال مدريد على شرط جزائي بقيمة مليار يورو (1.1 مليار دولار)، وهو الأمر الذي يبدو معجزاً لأي نادٍ منافس للتعاقد معه. https://twitter.com/OsamaRushdi/status/892699822767079428 وانتقل رونالدو من #مانشستر_يونايتد إلى ريـال مدريد في عام 2010 مقابل 80 مليون جنيه إسترليني (نحو 102 مليون دولار). وفي تشرين الثاني الماضي، مدد اللاعب تعاقده مع النادي الملكي لمدة 5 سنوات، أصبح بمقتضاه الرياضي الأعلى دخلاً في العالم.