الثلاثاء 18-05-2021
ملاعب

هل يستعيد الهلال الشخصية الضائعة مع تلميذ مورينيو؟

C51BF5AA45146

ملاعب - وكالات

 

لا يحتاج الهلال إلا لمدرب ينجح في إعادة "شخصية" الزعيم داخل الملعب، بعدما كشفت المباريات الماضية عن تراجع أداء ونتائج الفريق كثيرًا على المستويين المحلي والقاري.

اضافة اعلان
 

العروض المتراجعة للهلال، رغم الصعود الآسيوي بفضل المركز الثاني، جعلت إدارة الزعيم، تبحث عن مدرب ينجح في إعادة شخصية الفريق من جديد.

ويبدو أن إدارة الهلال وجدت ضالتها في المدرب البرتغالي خوسيه مورايس، مدرب جيونبوك الكوري السابق، حيث أعلنت التعاقد معه بصفة رسمية، فقط حتى نهاية هذا الموسم.

 

ويمتلك المدرب البرتغالي سيرة ذاتية قوية ربما أهمها من وجهة نظر كثيرون في الإدارة الهلالية، أن المدرب البرتغالي عمل كثيرًا مع المدرب الاستثنائي جوزيه مورينيو، تحديدًا في ريال مدريد الإسباني وتشيلسي الإنجليزي وإنتر ميلان الإيطالي.

إدارة الهلال ترى في المدرب البرتغالي مورايس و"تلميذ جوزيه مورينيو" أنه قادر على استعادة "شخصية وهوية" الزعيم بفضل قوته وقدرته على فرض نفوذه وسيطرته داخل غرفة خلع الملابس.

 

فالمدرب البرتغالي اكتسب كثيرًا من الداهية جوزيه مورينيو خلال سنوات عملهما سويًا في إيطاليا وإسبانيا وإنجلترا، لذا سيكون من المهم جدًا لمدرب الهلال الجديد، السيطرة على اللاعبين وغرفة الملابس باعتبار أن هذه هي الأزمة التى عانى منها الفريق مؤخرًا.


ورغم تأهل الهلال للدور ثمن النهائي من البطولة الآسيوية، ضمن أصحاب أفضل مركز ثانٍ، إلا أن الإدارة الهلالية حسمت التعاقد مع المدرب الجديد في ظل العروض السيئة للفريق، كان آخرها الخسارة من شباب الأهلي الأماراتي، لكن بطل المملكة استفاد من تعادل أهلي جدة مع الدحيل بهدف لكل منهما.

 

مورايس صاحب الـ55 عامًا، له تجربة في المملكة، حيث سبق وأن تولى تدريب؛ الحزم ثم الفيصلي، قبل أن ينتقل إلى الشباب ويتوج معه بكأس السوبر السعودي.