الجمعة 14-06-2024
ملاعب

"ملاعب" يرصد اسباب اخفاق الكرة الاردنية بالمحافل الخارجية



ملاعب - خالد العميري

تعاني كرة القدم الأردنية من ضعف شديد في المشاركات الخارجية ، سواء للأندية أو المنتخب بمختلف مراحله العمرية، الامر الذي أثار ردود فعل غاضبة من قبل المتابعين والمشجعين في الشارع الاردني.

فريق #الفيصلي ، وبعد احرازه لبطولة #كأس_الاتحاد_الآسيوي لكرة القدم في عامي 2005 و2006 ، ثم إحراز #شباب_الأردن للبطولة ذاتها في عام 2007 ، غابت الكرة الأردنية لمدة 10 سنوات عن البطولات الخارجية.

اقرأ ايضا : الدوري الاردني خارج قائمة افضل 90 بطولة بالعالم

وتشكل خسارة الفيصلي الأردني مؤخرا مع #ناساف الأوزبكي بنتيجة 5-1 ، في الدوري التمهيدي الثالث المؤهل لدور المجموعات من #دوري_أبطال_آسيا ، إخفاقا جديدا للأندية الأردنية خارجيا ، الامر الذي "زعزع" ثقة الجماهير بها، وأثار تساؤلات عديدة حول مستوى الأندية الأردنية وقدرتها على الظهور بشكل مثالي ومشرف في المحافل الخارجية.

وفي اطار التقرير التالي ، يستعرض موقع " #ملاعب " ابرز اسباب اخفاق الكرة الاردنية في المشاركات الخارجية ، على النحو التالي:

1 – عدم قدرة الأندية الأردنية ماليا على جلب لاعبين محترفين بمستوى عالٍ للمشاركة في البطولات الخارجية ، حيث تقتصر الاختيارات حسب القدرات المالية دون النظر إلى المستوى.

2 – التغيير المستمر للمدربين في الأندية الأردنية ، بسبب السياسات الخاطئة لادارات الاندية واعتبارها الدائم للمدرب على أنه "كبش الفداء" لأي تعثر محلي أو خارجي.

3 – غياب الدعم الحكومي للأندية واللاعبين ، حيث وان وجد فهو شحيح.

4 – عدم قدرة الأندية الاردنية على تسويق نفسها أمام القطاع الخاص.

5 – غياب المعسكرات التدريبية "المثالية" ذات الجودة العالية في الخارج.

كما لا تزال الكرة الاردنية تعيش عصر "الهواية" وليس "الاحتراف"، حيث غيابها لأكثر من عشر سنوات عن منصّات التتويج في كأس الاتحاد الآسيوي  - الذي يعتبر البطولة الثانية في آسيا - بالاضافة إلى تطبيق انديتنا المحلية للاحتراف "مكرهة" نتيجة اعتبارات عديدة، إلا أنها في طبيعتها "كرة هاوية"، والنتائج التي يتم تحقيقها سواء مع الأندية أو المنتخبات هي "هبات" وطفرات كروية ليس الا ، جعلتنا نعود للوراء كثيرا.

أهمية الاعتراف بواقع الكرة الأردنية "الهاوية" وإمكانياتها المادية البسيطة ، مع غياب امتلاك أي ناد أردني لملعب رسمي، رغم وجود ملاعب تدريبية لا يقام عليها مباريات رسمية ، يجعلنا نتسائل .. هلا حقا عندنا احتراف ؟.