الجمعة 01-03-2024
ملاعب

من الفقر إلى 7 أندية تصطف لخطف (قاهر البرازيل)

main_image656433d7a1a24


ملاعب-أصبح لاعب منتخب الأرجنتين تحت 17 سنة كلاوديو إتشيفري محط أنظار أكبر أندية أوروبا للتعاقد معه في الفترة المقبلة.
اضافة اعلان

أكدت صحيفة آس الإسبانية أن قائمة الأندية الراغبة في كسب خدمات الموهبة الأرجنتينية التي بزغت في كأس العالم تحت 17 سنة، تصل إلى 7 أندية تأمل في إقناع ريفر بليت بالتخلي عنه.

وقالت إن "اللاعب الذي قهر البرازيل في ربع نهائي المونديال بإحرازه ثلاثة أهداف "هاتريك" بعد أيام قليلة من فوز "التانغو" على "السامبا" في تصفيات كأس العالم 2026 بهدف دون رد في ملعب ماراكانا، رحيله إلى أوروبا أصبح أمراً متوقعاً بشكل كبير".

وأشارت إلى أن الصراع سيكون قوياً بين أندية ريال مدريد ومانشستر سيتي وباريس سان جيرمان ويوفنتوس وميلان وأتلتيكو مدريد وبنفيكا للظفر باللاعب الذي لديه شرطاً جزائياً مع ناديه يبلغ 25 مليون يورو إلى جانب 5 ملايين متغيرات.

 

وأوضحت أن ريال مدريد من أوائل الأندية التي حاولت ضم إتشيفري في أبريل (نيسان) الماضي بعدما تألق بشكل لافت في بطولة أمريكا الجنوبية تحت 17 سنة.

في المقابل لفتت إلى أن ريفر بليت يسعى إلى زيادة الشرط الجزائي في عقد اللاعب الشاب 50 مليون يورو، خاصة أن عقده ينتهي في ديسمبر (كانون الأول) 2024.

ونقلت الصحيفة تصريحات أدلى بها اللاعب الأرجنتيني قبل البطولة أكد خلالها على الصعوبات التي عانى منها في طفولته، قائلاً: "لعبت في نادي الحي الذي كنت أسكن فيه واسمه ديبورتيفو لوغان، حيث تدربت مثل أي فتى آخر في ملاعب ترابية".

أما بالنسبة إلى نقطة التحول في حياته، قال: "ذات يوم جاء معلمنا في المدرسة وقال إن ريفر سيأتي لتجربة اللاعبين، حيث جاء فريق الكشافين في النادي وهما كلاوديو أوتيرمين ودانييل بريزويلا لرؤيتنا، ولحسن الحظ، لعبت بشكل جيد، وعندما انتهت المباراة تحدثوا إلى والدي وأمي وأخبروني أنه عليّ الذهاب للالتحاق بالفريق، لقد كان مصدر فخر كبير لعائلتي ولي".

وواصل بتأكيده على أن الأمر لم يكن بهذه السهولة، حيث اضطر إلى مغادرة مسقط رأسه برفقة عائلته، التي كانت تعاني من الفقر وصعوبة المعيشة، من أجل تحقيق حلمه، ولهذا السبب اضطر النادي إلى استئجار منزل لعائلته حتى تتمكن من مرافقته في بوينس آيرس.

وأردفت الصحيفة أن إتشيفري ترك انطباعاً مميزاً خلال مشاركته في نهائيات كأس العالم تحت 17 عاماً، ودخل في تاريخ كرة القدم الأرجنتينية بعد أن أصبح أول لاعب يسجل ثلاثية ضد المنتخب البرازيلي في تاريخ مواجهات المنتخبين في المونديال على كافة المراحل السنية.

واختتمت: "لقي اللاعب الشاب إشادة نجوم كرة القدم، وأبرزهم أسطورة "التانغو" ليونيل ميسي، إذ يعتقد كثيرون أنه سيكون مستقبل الكرة الأرجنتينية في السنوات المقبلة".