الأحد 02-10-2022
ملاعب

خلاط الدوسري أم رقصة شيكابالا.. من سيحتفل في سوبر لوسيل

salem-al-dosari (1)


ملاعب - وكالات

تدور مواجهة من العيار الثقيل بين الهلال بطل الدوري السعودي والزمالك بطل الدوري المصري على ملعب لوسيل في العاصمة القطرية الدوحة غدا الجمعة في مباراة كأس سوبر لوسيل.

ويترقب الجميع مشهد الاحتفال ما بين الرقصة الشهيرة لقائد الزمالك محمود عبد الرازق (شيكابالا) حين يحمل الكؤوس أو احتفال الخلاط الشهير للنجم سالم الدوسري جناح أيسر الهلال.

وتحاول (إرم نيوز) الإجابة في التقرير الآتي عن السؤال المحير، من يحتفل في موقعة سوبر لوسيل بين الهلال والزمالك؟.

اضافة اعلان
 

فوارق فنية

تبدو هناك فوارق بين الزمالك والهلال على المستوى الفني وخاصة على صعيد اللاعبين الأجانب.

يضم الهلال بين صفوفه 8 لاعبين أجانب، وهم: الثنائي البرازيلي ميشال ديلغادو وماتيوس بيريرا بجانب المالي موسى ماريغا والنيجيري أوديون إيغالو والكوري الجنوبي جانج هيون والكولومبي جوستافو كويلار والأرجنتيني لوسيانو فييتو والبيروفي أندريه كاريلو.

ويضم الزمالك بين صفوفه 4 لاعبين أجانب فقط، هم: الثنائي التونسي سيف الدين الجزيري وحمزة المثلوثي، بخلاف الثنائي المنضم حديثا المغربي زكريا الوردي والسنغالي إبراهيما نداي.

ويبقى هناك فارق آخر بين الفريقين من الناحية البدنية فالزمالك لم يلعب بكامل لاعبيه منذ نحو أسبوعين بعد حسم لقب الدوري المصري، بينما لعب الهلال في بداية موسمه 3 جولات وحقق 3 انتصارات متتالية دون تعادل أو هزيمة.

وعلى صعيد القيمة التسويقية، يتفوق الهلال الذي تبلغ قيمة فريقه تسويقيا 60.92 مليون يورو بحسب موقع ترانسفير ماركت ويبقى البرازيلي ماتيوس بيريرا أغلى لاعبيه بواقع 11 مليون يورو.

وتبلغ القيمة التسويقية للزمالك 17.23 مليون يورو، ويبقى أبرز لاعبيه الثنائي محمود حمدي الونش وأحمد سيد زيزو بواقع مليوني يورو.

وقال محمد صلاح، مدرب الزمالك والشعلة السعودي الأسبق، لـ“إرم نيوز“ إن الهلال فريق رائع يضم كوكبة من اللاعبين الموهوبين وخاصة الأجانب مؤكدا أن كون هذه المواجهة تقود لتحقيق بطولة ستجعل المنافسة على أشدها بين الفريقين وستقلل الفوارق بين اللاعبين.

وأشار إلى أن الهلال لديه الأفضلية البدنية حاليا ولكن يستطيع الزمالك تعويض هذه الفوارق بالروح القتالية والأداء المنظم، موضحا أن الزمالك فاز من قبل على الهلال في السوبر المصري السعودي.

دوافع مختلفة

تبدو هناك دوافع مختلفة بين الفريقين فالهلال يسعى لتحقيق بطولة في بداية مشواره في الموسم الحالي، الذي سيشهد منافسة شرسة على لقب الدوري بخلاف التنافس على لقب دوري أبطال آسيا.

ويأمل الهلال أيضا بالثأر من الزمالك الذي فاز عليه قبل 4 أعوام تقريبا في السعودية وحسم لقب السوبر المصري السعودي، بخلاف أن الهلال خسر أيضا أمام الأهلي المصري برباعية دون رد في كأس العالم للأندية.

وفي المقابل، يتطلع الزمالك لاستكمال مسلسل حصد البطولات مع مدربه فيريرا بعدما حسم لقب الدوري المصري للموسم الثاني على التوالي للمرة الأولى منذ 18 عاما.

وتوج الزمالك أيضا بلقب كأس مصر ليحقق الثنائية المحلية الغائبة منذ موسم 2014 – 2015 ، ويتطلع الفريق الأبيض لحسم لقب السوبر المصري السعودي لتدشين موسمه بنجاح قبل افتتاح مشوار دوري أبطال أفريقيا.

 

جماعية فيريرا.. ودور شيكابالا

يعتمد البرتغالي فيريرا مدرب الزمالك بشكل كبير على الأداء الجماعي والتنظيم الشديد ومحاولة تعطيل أسلحة الهلال.

ويعتمد فيريرا على طريقة ثلاثة المدافعين وهي الأقرب لتطبيقها أمام الهلال من خلال تحريك التونسي حمزة المثلوثي إلى مركز المدافع الثالث ومنح سيد عبد الله حرية هجومية أكبر في مركز الظهير الأيمن.

ويعول المدرب البرتغالي بشكل رئيس على 3 مفاتيح لعب وعلى رأسها أحمد سيد زيزو هداف الفريق بالدوري في الموسم الماضي برصيد 19 هدفا الذي ينطلق يمينا ومن العمق بشكل سريع، بجانب إمام عاشور لاعب الوسط الذي يصنع الفارق بالتقدم والتسديدات القوية بخلاف التونسي سيف الدين الجزيري وتحركاته السريعة خلف المدافعين.

ويبقى دور محمود عبد الرازق شيكابالا قائد الزمالك مهمًّا في ظل مشاركته كلاعب بديل وقدرته على صناعة الفارق بموهبته العالية وتمريراته الحاسمة وهو ما حدث في أكثر من مباراة بالدوري مع فيريرا وعلى رأسها لقاء الأهلي حين شارك بديلا وسجل هدفا وصنع آخر.

وأكد مدحت عبد الهادي مدافع الزمالك الأسبق والمدرب المساعد السابق للفريق الأبيض لـ“إرم نيوز“ أن الفريق الأبيض مع فيريرا يستطيع التركيز على الأداء الجماعي وهو ما يقلص أي فوارق بينه وبين منافسيه.

وأوضح أن زيزو وعاشور هما الثنائي الأبرز في تشكيلة الزمالك في ظل امتلاكهما عنصر السرعة والقدرات البدنية كما إن دور الثنائي سيد عبد الله والمثلوثي مهم لإيقاف خطورة سالم الدوسري.

وأشار إلى أن فيريرا لن يغامر بإشراك الثنائي المنضم حديثا زكريا الوردي وإبراهيما نداي منذ البداية في رأيه، وسيحتفظ بالثنائي للشوط الثاني بجانب تواجد شيكابالا كلاعب مهم وورقة رابحة.

 

خطة دياز.. ولمسة الدوسري
يعتمد الأرجنتيني رامون دياز المدير الفني للهلال بشكل أساس على التنظيم الدفاعي والاستحواذ لصناعة الخطورة هجوميا.
ويميل دياز إلى طريقة 4-2-3-1 والتي تتحول أحيانا إلى 4-1-4-1 وإلى 4-4-2 ويعتمد على فرض سيطرته على وسط الملعب وتقليل المساحات بين الخطوط الثلاثة.

 

ويراهن دياز على بعض اللاعبين المتميزين ،خاصة على الأطراف، مثل سالم الدوسري وموسى ماريجا مع تحركات الخطير إيغالو في عمق الدفاع بخلاف دور كويلار في وسط الملعب.
وأشار محمد الدعيع حارس مرمى الهلال الأسبق لـ“إرم نيوز“ إلى أن المباراة ستكون متكافئة بين الفريقين، ولكن دياز يملك خبرات التعامل مع مثل هذه المواجهات وسبق أن فاز على الزمالك.
وأوضح أن الهلال لديه كوكبة من النجوم، مثل: الدوسري، وماريغا، وإيغالو، وبيريرا، وهم رباعي هجومي خطير.