الأربعاء 19-01-2022
ملاعب

خصم النشامى القادم يتحدث عن تجربته الصعبة ،، واجه الموت حقا !!

assjg09xhmmjosu0e6at

ملاعب - يستعد الظهير الدولي الأسترالي رايان غرانت لاعب نادي سيدني، لخوض غمار المباريات المتبقية مع منتخب بلاده في التصفيات الآسيوية لكأس العالم 2022 في قطر وكأس آسيا 2023 في الصين.

اضافة اعلان

وقبيل هذه المشاركة تحدث اللاعب عن تجربته تجربته التي كادت تودي بحياته عام 2018، حيث كان يمارس رياضة ركوب الأمواج عندما وجد نفسه فجأة عالقاً في حبل النجاة تحت الماء دون أي مخرج ممكن على ما يبدو، قبل أن ينفلت الحبل بشكل غير متوقع.

 


وقال عن هذا الأمر: كل شيء سار بسلام وهدوء تحت الماء، حيث كنت مستعداً لحدوث الأسوأ. قلت في قرارة نفسي لقد انتهى الأمر.


وتساءل غرانت بنبرة من السخرية: أنا فتى ريفي في الشاطئ.. ما الخطأ في الأمر؟
منذ ذلك الحين، ضمن اللاعب لنفسه موطئ قدم على الجانب الأيمن في دفاع منتخب أستراليا، الذي لعب له في نهائيات كأس آسيا 2019، والآن يتطلع إلى الظهور معه في نهائيات كأس العالم 2022 في قطر.

 


وقال غرانت في مقابلة نشرها الموقع الالكتروني للاتحاد الدولي لكرة القدم أن تجربته المروعة في ركوب الأمواج غيّرت طريقة تعامله مع كرة القدم، حيث أوضح بنبرة قاطعة: في بعض الأحيان يمكنك أن تأخذ الأمور كما لو كانت قدراً محتوماً. لذلك فإن تلك التجربة جعلتني أنظر إلى الحياة من منظور مختلف، وأنا أتعامل مع كرة القدم بشكل خاص جدًا وبالتأكيد لا أعتبرها أمراً مسلماً به.


أصبح غرانت رمزاً من رموز نادي سيدني، حيث لا يكل ولا يمل في الملعب - إذ يغطي مسافة 12 كيلومتراً لكل مباراة - ولا يتوانى عن تمثيل النادي في المقابلات الصحفية، ناهيك عن انخراطه في العمل الخيري.

 


كان مشوار غرانت إلى النجومية شاقاً وطويلاً، وهو الذي نشأ في بلدة ريفية صغيرة لا يزيد عدد سكانها عن 2000 نسمة بعيداً عن قلب كرة القدم النابض في أستراليا، حيث كانت جدران غرفته مغطاة بملصقات هاري كيويل ومقتطفات الصحف عندما كان في سن الطفولة.

 


ويستحضر غرانت تلك الفترة من حياته قائلاً: كنت معجباً بالفريق الأسترالي الذي شارك في كأس العالم 2006، إلى درجة الاندهاش بذلك. لقد جعلنا أولئك اللاعبون فخورين بمنتخبنا الذي حقق إنجازات باهرة في ألمانيا.

 


وتابع: لقد ألهموا حقاً الكثير من الأطفال في ذلك الوقت. كنا جميعاً نستيقظ في منتصف الليل، وقد أدركت أن الأمر كان يتعلق بإنجاز كبير عندما شاهدت أمي وأختي تستيقظان كذلك.

 

في ظل ندرة الفرص في وسط غرب نيو ساوث ويلز، انتقل غرانت إلى سيدني في سن 15 عاماً. وعلى الرغم من التحديات التي تواجه أبناء المنطقة الطامحين إلى النجومية، إلا أنها أنجبت أيضاً العديد من اللاعبين البارزين، مثل نجمة منتخب السيدات ونادي ليون الفرنسي إيلي كاربنتر والفائز بكأس آسيا 2015 ناثان بيرنز، وهو ابنة عائلة مقربة جداً من عائلة غرانت، لدرجة أن العائلتين تذهبان في إجازة معاً.

 


يُسافر داريل، والد رايان، إلى كل مباراة يخوضها سيدني أف سي على أرضه، وذلك في رحلة ذهاب وإياب مدتها ست ساعات. وقال غرانت في هذا الصدد: أحاول أن أخبره أنه ليس عليه أن يفعل ذلك، لكنه يحب القيام بذلك وهو دائماً موجود في المدرجات. إنه بالتأكيد أكبر سند لي. أنا متأكد من أنه سيشد الرحال إلى قطر إذا كنت متواجداً هناك.

 


وبالفعل، حصل داريل على مكافأة رائعة في النهائي الكبير للموسم الماضي عندما رأى ابنه يسجل هدفاً بالصدر ليضمن اللقب لسيدني أف سي.

 


صحيح أن غرانت ليس هدافاً بالفطرة - فهو يسجل ما متوسطه هدفاً واحداً في كل موسم لفريق سيدني إف سي - ومع ذلك يبدو أنه منجذب إلى التألق في المباريات الكبرى، علماً بأن اثنين من أهدافه جاءت في نهائي الدوري الأسترالي، بما في ذلك هدف الفوز ببطولة العام الماضي، بالإضافة إلى هدف آخر في ركلات الترجيح.

 


لكن في المقابل، ما زال سجل ابن الثلاثين ربيعاً يخلو من أي هدف بقميص منتخب أستراليا، علماً أنه يحمل القميص رقم 4 الذي كان يرتديه تيم كاهيل، أعظم هداف في تاريخ المنتخب الوطني.

 

وبعد أن طور موهبته تحت إشراف مدرب السوكروز الحالي غراهام أرنولد، عندما كان هذا الأخير يدرب في سيدني أف سي، أصبح غرانت الخيار الأول لمركز الظهير الأيمن منذ كأس آسيا 2019، حيث لعب جميع المباريات الخمس.

 


تصل أستراليا إلى الكويت هذا الأسبوع للمشاركة في أربع مباريات تأهيلية لكأس العالم في غضون 12 يوماً، حيث ستكون المباراة الأولى ضد صاحب الأرض يوم الخميس، على أن تكون المواجهات الأخرى لمتصدر المجموعة الثانية ضد كل من الصين تايبيه ونيبال والأردن.

 

وبذلك ستنتهي فترة التوقف عن المباريات الدولية لمنتخب أستراليا بعد حوالي 550 يوماً - وهي أطول فترة غياب للسوكروز منذ أوائل الستينيات.

 


ويعتبر غرانت أن تمثيل بلاده على المستوى الدولي "هو أعلى تكريم يُمكن أن تحصل عليه كلاعب وكرياضي، إذ لا يوجد شيء أكبر من ذلك. أن أنال هذا الشرف، فهذا أمر رائع بالنسبة لي، وأريد أن أظل أمثل بلدي لأطول فترة ممكنة".

 


وتابع: أمامنا 18 شهراً. عندما نتأهل - وأنا متأكد من أننا سنتأهل - سيكون من الرائع أن يتم اختياري ضمن المنتخب واللعب في كأس العالم. هذا بالتأكيد حافز كبير بالنسبة لي في الوقت الحالي، وسأفعل كل ما بوسعي لأكون جاهزاً عندما نصل إلى هناك.
المصدر: FIFA.com