الأربعاء 17-04-2024
ملاعب

أتلتيكو مدريد يحتفل على "دموع باييه" ثلاث مرات ويتوج بطلاً لليوربا ليغ



ملاعب - بهاء سلامة ضرب #أتلتيكو_مدريد الإسباني طموحات فريق #مارسيليا في التتويج بلقب الدوري الأوروبي لكرة القدم، بعد أن حقق انتصاراً خاطفاً عليه بثلاثة أهداف نظيفة، في اللقاء الذي احضتنه ملعب الأنوار في مدينة ليون الفرنسية الأربعاء، ضمن نهائي الـ"يوروبا ليغ"، جاءت أهداف اللقاء، غريزمان د 21.49، غابي 89، وبهذا الفوز أصبح أتلتيكو مقاسماً لإشبيلية بثلاث ألقاب في اليوروبا ليغ، ومؤكداً السطوة الإسبانية على البطولة. https://twitter.com/btsportfootball/status/996857287305302019 هدف و دموع بسط مارسيليا سيطرته على اللقاء، بداية بتحركات ديمتري باييه، و أوكامبوس، وماهي الدقائق الأولى تبدأ حتى مرر باييه لجيرمان و الأخير يُطيح بها بجانب القائم الأيمن. يرد عليها الماهر في صفوف أتلتيكو مدريد كوكي، وكما كانت كرة أهل الجنوب الفرنسي، تجانب الصواب، و حارسي الفريقين مرتاحين دون أي خطورة. https://twitter.com/OM_Officiel/status/996829574515261440 و تواصلت السيطرة بالطول و العرض لصالح رجالات غارسيا، و لكن الخطأ الذي ارتكبه أولاً البرازيلي لويس غوستافو بإعادته الكرة لحارسه مانداندا الذي "يتحمل "جُلّ المسؤولية"، بضغط من لاعبي الروخي بلانكوس، كان علامة فارقة لأنه انتهى بهدفٍ "لا على البال و لا على الخاطر" بعد تلكك و عدم تفاهم للكاميروني #أنغوسا الذي فقد الكرة من أمام الحارس و استغلها #غابي و أرسلها لأنطوان #غريزمان ودون أي صعوبة أودعها الفرنسي في مرمى مواطنه في الدقيقة 21. https://twitter.com/atletienglish/status/996830117325344768 بعد ذلك تلقى #فيرسالكيو بطاقة صفراء بدخوله العنيف جداً على قدم توفان، لاعب مارسيليا. ولكن ما صبغ الشوط بالمراراة هو خروج ديمتري باييه للإصابة بعد محاولات تجهيزه منذ لقاء غانغون بالدوري الفرنسي، ولكن لاحياة لمن تنادي ويبدو أن موسم ديمتري انتهي حتى للمونديال، كل ذلك كان غير طبيعي ولكن الأكثر و الذي خطف الأنظار دموع باييه التي رافقت خروجه و دخول ماكسي لوبيز، أعقبتها تصفيقات حارة من جمهور الفريقين. https://twitter.com/OM_Officiel/status/996833828034564096 و على ذلك بقيت النتيجة دون تغيير محاولات لمارسيليا ولكن أمام لاعبي أتلتيكو مدريد الخبراء، كل شيء صعب، لينتهي الشوط الأول على دموع باييه و تقدم أتلتيكو مدريد بهدف "غريزو". إقرأ أيضاً: بورغوس رجل الظل في كتيبة المَسْجوُن سيميوني! القائم لايكفي في الشوط الثاني الجميع انتظر انتفاضة الفرنسيين، ولكن أمام الثنائي غريزمان و كوكي الاستحالة أمر واقع، وهو الواقع دائماً، لأن الإسبان سجلوا الهدف الثاني من خطأ اخر وهذه المرة من جوردان أمافي، الذي فقد الكرة و حصل عليها كوكي أعطاها هدية لغريزمان و الأخير لا يُضيع أمام هذه الفرص في الدقيقة 49. [video width="640" height="360" mp4="http://www.mala3eb.com/wp-content/uploads/2018/05/Will-we-see-this-@AntoGriezmann-celebration-tonight-????⚪️[email protected]"][/video]   بعد الهدف أخرج غارسيا الصغير صاحب الـ24 عاماً كليمنت أونجي بديلاً لأوكامبوس الغائب الحاضر، ليس هو أوكامبوس الذي يقدم موسم خرافي، علامات استفهام على أداء لاعبي مارسيليا، خاصة مايفعله لويس غوستافو المهزوز كلياً، فكل كرة يريد تشتيتها يحصل عليها لاعبو أتلتيكو وإن لم تأتي بالخطورة ولكنها تظهر ضياع البرازيلي و خوفه الواضح أمام جماهير، ملعب الأنوار الذي يشكل عقدة لأهل فرنسا فلم يحققوا الفوز عليه أبداً خلال أكثر من 5 مواجهات عليه وهو التابع للغريم التقليدي ليون. https://twitter.com/OM_Officiel/status/996842837701550080 في الدقيقة 69 تلقى غوستافو إنذاراً شفهياً من قاضي اللقاء، الحكم الهولندي بويرن كوبيرس، بهجومه على قدم غريزمان، أعطى بها فرصة لكرة حرة يحبها الروخي بلانكوس، ولعبت الكرة طار لها ساؤول نيغيز ترتطم أخيراً بيد لويس غوستافو الثابتة وتخرج ركنية، تنفذ و تصل لكوكي يسددها أخيراً ليطير لها مانداندا و يبعدها بصعوبة بأطراف الـ"قفاز". و بعد هذه اللقطة دفع غارسيا بورقة اليوناني كونستين #ميتروغلو، والأخير كاد أن يكون عريس الليلة عندما اترقى لعرضية غوستافو المرسومة على رأسها وضربها ارتطمت بالقائم الأيسر ليان أوبلاك حارس أتلتيكو مدريد في الدقيقة 80، عاد جوردن أمافي وسدد كرة على الطائر ارتمى عليها أوبلاك ببراعة. https://twitter.com/OM_Officiel/status/996847742302466050 من جهته المتقدم سيميوني الغائي أوعز للوحش بورغوس أن يزج بالأسمراني القناص توماس، وكذا فعل أخرج انخيل كوريا ودفه بتوماس. https://twitter.com/atletienglish/status/996850800856100864 بعد هذا التغيير سجل اتلتيكو الهدف الثالث، وبأقدام غابي الذي استقبل كرة من دييغو #كوستا من مرتدة وصلت لغابي و في أقصى اليمين زرع الهدف الثالث في الدقيقة 89. ضمان النتيجة جعل الروخي بلانكوس يرتاحون، و يدخل الخبير توريس ويخرج غريزمان الماكر، ليتوج باخر بطولاته مع أتلتيكو مدريد ، والذي سيتركه كما قالت الصحافة الإسبانية لصالح برشلونة. https://twitter.com/EuropaLeague/status/996852807046193152