الأربعاء 28-10-2020
 

حلم الألمان ثلاثي الأقطاب

s4.reutersmedia

ملاعب – أنس عشا
بعد فوز بايرن ميونخ الألماني التاريخي على برشلونة بثمانية أهداف لهدفين في دور الثمانية من منافسات دوري أبطال أوروبا، وتحقيق لايبزيغ الألماني لمفاجأة كبيرة بإقصاء أتليتكو مدريد، وتأهل باريس سان جيرمان للدور نصف النهائي بعد تجاوز أتلانتا الإيطالي، أصبح هناك ثلاثة مدربين من المانيا في الدور قبل النهائي، وهو ما يضعنا أمام تساؤل مهم، هل نحن في عصر الإدارة الفنية الألمانية، خصوصاً وأن بطل النسخة السابقة من البطولة ليفربول الإنجليزي كان تحت قيادة المدرب الألماني يورغن كلوب أيضاً.


البداية مع المدرب الشاب ناغلزمان الذي يقود الفريق الطموح لايبزيغ والذي تأسس قبل (11) عام فقط، وبوقت قياسي وعمل مكثف وجد نفسه رفقة المدير الفني صاحب الـ (33) عام في نصف نهائي البطولة الأمجد أوروبياً، ضارباً موعداً مع مواطنه توخيل المدير الفني لباريس سان جيرمان، والذي ينظر للمواجهة بأنها فرصة ذهبية للعبور للنهائي نظراً للفوارق الكبيرة بين الفريقين بالأسماء.

فالمدير الفني للفريق الباريسي يمتلك نيمار وإمبابي وغيرهم الكثير، إلا أن تواجد جميع تلك الأسماء لا يشكل أي أفضلية حقيقية في الملعب على الأسماء الشابة الموجودة في لايبزيغ، ببساطة الإمكانيات الفنية متقاربة بين نجوم توخيل وكتيبة ناغلزمان، وما قدمه الفريق الألماني أمام أتليتكو مدريد يجعله مرشحاً للقب بدون أي مبالغة.

أما مدرب البايرن هانز ديتر فليك فلا يحتاج لأي تقديم أو توضيح، والمجزرة الكروية التي قدمها الفريق وراح ضحيتها برشلونة بثمانية أهداف، ستكون بطاقة اعتماد لاسم مرعب في عالم التدريب، وبطلاً غير متوج بالبطولة حتى الآن، فالجماهير بدأت تعتبر الأحمر صاحب لقب النسخة الحالية وأن الأمر حُسم مبكراً، وإن كان الخصم القادم المتوقع للفريق البافاري (مانشيستر سيتي) صعباً جداً، فهل يبقى الكأس صاحب الأذنين مع المدربين الألمان، ومن يحمله من هذا الثلاثي !!