السبت 13-08-2022
ملاعب

محطات تاريخية: نهائي كأس الاتحاد الآسيوي 2016 بين القوة الجوية وبينغالورو

rgqxf7nvbakb0fi0uxxt


ملاعب - شهد عام 2016 عودة أندية غرب آسيا إلى نهائي كأس الاتحاد الآسيوي، بعدما غابت عن المشهد النهائي في العام السابق، حيث تأهل القوة الجوية للمرة الأولى إلى المباراة النهائية. 

اضافة اعلان
 

 


وكان الطرف الثاني في النهائي فريق بينغالورو الهندي، الذي كان يخوض المشاركة الثانية في البطولة، وأصبح أول فريق هندي يبلغ نهائي إحدى بطولات الأندية الآسيوية. وللعام الثالث على التوالي حظيت البطولة ببطل جديد.



ويواصل الموقع الالكتروني في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم تسليط الضوء على تاريخ البطولة، وذلك عبر سلسلة من التقارير التي تتناول النهائيات السابقة للبطولة التي انطلقت في العام 2004.


عبور الدور الأول
حقق القوة الجوية بداية جيدة في المجموعة الثالثة، حيث سجل المهاجم حمادي أحمد ثلاثة أهداف في أول مباراتين ليفوز الفريق على الظاهرية الفلسطيني 2-0 وعلى العروبة العماني 2-1، ليجمع ست نقاط كاملة من أول مباراتين.


ولكن الفريق العراقي خسر في الجولة الثالثة أمام الوحدة السوري 2-5، ثم عاد الفريق ليفوز في آخر ثلاث مباريات ويتربع على صدارة المجموعة، حيث سجل حمادي أحمد في جميع مباريات الدور الأول.

في المقابل خسر بينغالورو أول مباراتين أمام لاو تويوتا من لاوس وجوهور دار التعظيم الماليزي، ثم استعاد التوازن بتحقيق الفوز خارج ملعبه على اياياوادي يونايتد من ميانمار 1-0.


وواصل الفريق الهندي صحوته ليفوز على على اياياوادي يونايتد 5-3 ولاو تويوتا 2-1 ليضمن التأهل إلى دور الـ16، رغم خسارته في الجولة الأخيرة أمام جوهور 0-3.


التقدم يستمر

في الدور الثاني تواجه القوة الجوية مع الوحدات الأردني، وتقدم الفريق العراقي بهدفين عن طريق محمد حسن وحمادي أحمد، ثم قلص الوحدات الفارق ليفوز القوة الجوية 2-1 ويتأهل للدور ربع النهائي.


من جهته تواجه بينغالورو مع كيتشي من هونغ كونغ، حيث سجل سونيل تشيتري هدفين سريعين قبل أن يفوز الفريق بنتيجة 3-2.

ثم في ربع النهائي لعب القوة الجوية مع الجيش السوري بطل النسخة الأولى، حيث تعادل الفريقين ذهاباً بنتيجة 1-1 بعدما سجل حمادي أحمد هدف التعادل لفريقه في الوقت بدل الضائع من الشوط الثاني، ثم فاز القوة الجوية إياباً بنتيجة كبيرة بلغت 4-0.


ولعب بينغالورو في ربع النهائي مع تامبنيز روفرز السنغافوري، وسجل سي كي فينيث هدف الفوز بمباراة الذهاب بعد مرور 7 دقائق، وكان هذا الهدف كافياً من أجل حسم التأهل، بعدما سيطر التعادل السلبي على نتيجة مباراة الإياب.


قبل نهائي تقليدي

افتقد القوة الجوية للمهاجم حمادي أحمد في ذهاب الدور قبل النهائي أمام العهد اللبناني بسبب الإيقاف، ونجح الفريق العراقي في تسجيل هدف التقدم عبر السوري زاهر ميداني، لكن العهد أدرك التعادل بواسطة حسين دكيك، ليحصل الفريق اللبناني على أفضلية تسجيل هدف خارج ملعبه.


ثم في بيروت، تقدم العهد مرتين، لكن القوة الجوية نجح في إدراك التعادل مرتين، قبل أن يؤكد تأهله عبر تسجيل الهدف الثالث عن طريق بشار رسن، فتأهل بواقع 4-3 في مجموع مباراتي الذهاب والإياب.

أما بينغالورو فقد خاض مواجهة متجددة مع جوهور دار التعظيم الماليزي وحامل اللقب، وانتهت مباراة الذهاب بنتيجة التعادل 1-1 في جوهور.


وفي مباراة الإياب بالهند، تقدم جوهور عبر هدف شفيق رحيم، لكن بينغالورو رد عبر هدفين سجلهما سونيل تشيتري قبل أن يضيف جوانان الهدف الثالث في وقت متأخر، فتأهل الفريق الهندي إلى النهائي بواقع 4-2 في مجموع المباراتين.


اللقب الأول للعراق

كان نهائي عام 2016 فرصة أمام القوة الجوية وبينغالورو لتحقيق إنجاز تاريخي من خلال الفوز بلقب البطولة للمرة الأولى في تاريخ الأندية العراقية والهندية.


وأقيمت المباراة النهائية على ستاد سحيم بن حمد في الدوحة، ليكون هذا النهائي الثاني الذي يقام على أرض محايدة بعد نهائي 2014 بين أربيل والقادسية في دبي.


ورغم أن القوة الجوية سيطر على معظم مراحل المباراة إلى أن بينغالورو حافظ على صموده حتى الدقيقة 70 عندما جاء أمجد راضي بلقطة تألق بعدما راوغ ثلاثة مدافعين ومرر الكرة على طبق من ذهب أمام حمادي أحمد ليسدد دون مضايقة في الشباك.


ورمى الفريق الهندي بكل أوراقه في الدقائق الأخيرة من أجل تعديل النتيجة، ولكن القوة الجوية حافظ على تقدمه وتوج باللقب القاري الثمين.