الأربعاء 22-09-2021
ملاعب

"مرآة المونديال" .. اسبانيا تأمل بتحسين صورتها وميسي يُغازل الكأس

ملاعب – خالد العميري تستعد روسيا لاستضافة نهائيات كأس العالم 2018 بين الفترة الممتدة من 14 حزيران / يونيو إلى 15 تموز / يوليو المقبلين ، وسط منافسة "مُلتهبة" من منتخبات #ألمانيا "حاملة اللقب" والبرازيل وفرنسا واسبانيا والأرجنتين ، والتي أحرزت فيما بينها 13 لقبا عالميا من أصل 20. اقرأ ايضا : ألفيش واثق من قدرة البرازيل على الفوز بكأس العالم وفي إطار مواكبتنا لأحداث المونديال ، موقع " #ملاعب " يُقدم لكم فقرة مُتعلّقة بـ #مونديال_روسيا تحمل إسم "مرآة المونديال" والتي بدورها تتضمن آخر أخبار كأس العالم وتطلعات المنتخبات المشاركة ، بالإضافة إلى آخر مستجدات وتطورات اصابة بعض اللاعبين ، وغيرها العديد من الأحداث:

"الماكينات" تترقب عودة "البلدوزر"

يُعاني المنتخب الألماني بقيادة المدرب يواكيم لوف من عدم الوضوح لبعض الاصابات ، لاسيما لحارس المرمى وقائد المنتخب #مانويل_نوير صاحب الـ "32 عاما" والغائب منذ أيلول / سبتمبر الماضي بعد تعرضه لكسر في القدم. ويحتفظ لوف بالجزء الأكبر من التشكيلة التي أحرزت لقب المونديال الأخير في البرازيل ، حيث يُتوقع ان يستدعي لاعبين اضافيين مثل يوشوا كيميش وليون غوريتسكا وتيمو فيرنر. وقدم "المانشافت" عرضاً باهراً في التصفيات المؤهلة بعدما فاز بكل مبارياته ، بيد أنه فشل في الفوز بمباراتين وديتين خاضهما في آذار / مارس الماضي ، فتعادل مع اسبانيا 1-1 وخسر أمام البرازيل 0-1، في أول مباراة بين المنتخبين منذ تحقيق المانشافت فوزا تاريخيا على السيليساو في نصف نهائي مونديال 2014 بنتيجة 7-1.

البرازيل تعوّل على نيمار وتفتقد ألفيش

تعول #البرازيل في سعيها للقب السادس على نيمار نجم باريس سان جرمان الفرنسي وأغلى لاعب في تاريخ كرة القدم ، حيث حرمته اصابة في الظهر من المشاركة في نصف نهائي 2014 ضد ألمانيا ، كما أنه يواجه سباقا مع الوقت ليعود الى جاهزيته البدنية الكاملة قبل المونديال ، فيما تلقت البرازيل نبأ سيئا بغياب الظهير المخضرم داني ألفيش للاصابة.

اسبانيا تبحث عن تحسين صورتها بالمونديال

بعد أداء غير مقنع في كأس العالم عام 2014 وكأس أوروبا 2016 ، يدخل أبطال العالم 2010 المونديال المقبل ضمن أبرز المرشحين للقب ثان في تاريخهم ، وهذه المرة بقيادة المدرب خولن لوبيتيغي ، حيث لم يخسر الاخير أي مباراة له منذ تعيينه مدربا للمنتخب في تموز / يوليو عام 2016 ، وأضاع نقطتين فقط في التصفيات الأوروبية المؤهلة ، كما أنه وفي مباراة ودية اكتسح الأرجنتين بنتيجة 6-1. ويحظى المنتخب بأحد أفضل الخطوط الخلفية في العالم ، مع حارس مرمى مانشستر يونايتد الانجليزي دافيد دي خيا بين الخشبات الثلاث ، وخلفه قلبي دفاع من الأصلب عالميا ، سيرخيو راموس وجيرار بيكيه ، وفي باقي الخطوط لا تنقص الاسبان الأسماء اللافتة كالمخضرم أندريس انييستا ودافيد سيلفا أو حتى إيسكو.

"الديوك" تسعى للصياح في روسيا

خسرت #فرنسا نهائي كأس أوروبا على أرضها في الوقت الاضافي أمام البرتغال ، وستجد نفسها أمام محاولة الذهاب أبعد حاليا ، لاسيما مع تمتع المدرب ديدييه ديشامب بتشكيلة موهوبة لعلها من الأفضل منذ الجيل الذهبي بقيادة زين الدين زيدان ، والذي منح فرنسا لقبها الوحيد في مونديال 1998. ويعول ديشامب الذي قدم منتخبه أداء أثار علامات استفهام أحيانا في التصفيات الأوروبية ، لاسيما بعد التعادل السلبي مع منتخب لوكسمبورغ المتواضع ، على لاعبين من الأبرز أوروبيا ، أمثال : غريزمان ومبابي وبوغبا وفاران واومتيتي وجيرو.

لقب المونديال .. حلم يراود ميسي مع الأرجنتين

لا يزال نجم برشلونة وأفضل لاعب في العالم 5 مرات #ليونيل_ميسي ، ينتظر رفع كأس العالم بعدما توج بغالبية الألقاب الممكنة على صعيد الأندية ، بعدما كان "التانغو" قاب قوسين أو أدنى من لقب المونديال في نهائي 2014 ، الا ان هدف ماريو غوتزه لاعب ألمانيا في الوقت الاضافي قضى على احلام ميسي ورفاقه. وبدأ المنتخب الأرجنتيني التصفيات بشكل سيء رغم الاسماء التي تضمها تشكيلته مثل ، ميسي وهيغواين وديبالا واغويرو ودي ماريا ، ولم يتمكن معها من ضمان بلوغ المونديال سوى في الأمتار الأخيرة.