الخميس 26-11-2020
 

صلابة دفاع الأوروغواي في مواجهة فرنسا و سرعة مبابي

ملاعب - خالد العميري سيكون دفاع #منتخب_الاوروغواي لكرة القدم في لقائه الجمعة أمام #فرنسا بالدور ربع النهائي من مونديال روسيا 2018 ، أمام اختبار صعب ومهمة الحد من خطورة وسرعة المهاجم الفرنسي الشاب كيليان مبابي. وبينما يتوقع ان تخوض الأوروغواي المباراة في غياب مهاجمها البارز #إدينسون_كافاني الذي تعرض لاصابة في ربلة الساق اليسرى بعد تسجيله هدفي الفوز على البرتغال (2-1) في ثمن النهائي ، سيعول المنتخب الأميركي الجنوبي على دفاعه الحديدي بقدر قوته الهجومية التي سيكون لويس سواريز حامل همها الأساسي في غياب كافاني.
في المقابل .. يُعلّق منتخب "الديوك" آماله على #مبابي صاحب الـ (19 عاما) والذي سجل ثلاثة أهداف حتى الآن في المونديال الروسي ، حيث برز بشكل كبير لاسيما من خلال سرعته الفائقة في اختراق الدفاع ، الا ان نجم نادي باريس سان جيرمان الفرنسي ، لم يسبق له على الأرجح اختبار دفاع بصلابة دفاع الأوروغواي وركيزتيه القائد دييغو غودين وزميله في أتلتيكو مدريد الاسباني خوسيه ماريا خيمينيز. وتتميز الاوروغواي عن غريمتها فرنسا بكونها تلقت 3 أهداف أقل في شباكها ، بينما سجل المنتخبان العدد ذاته (7 لكل منهما) ، وبين المنتخبين ، تظهر الخبرة الكبيرة التي يتمتع بها المدافعون مع 350 مباراة دولية ، حيث ستكون عين الأوروغواي بطلة 1930 و1950 ستكون على مبابي ، الذي أصبح ضد الأرجنتين ، أول لاعب شاب يسجل هدفين على الأقل في مباراة اقصائية ضمن منافسات كأس العالم ، منذ الأسطورة البرازيلية بيليه عام 1958.   وفي مقابل التركيز على مبابي .. يأمل المنتخب الفرنسي بطل العام 1998 في ان يعول على لاعب "خبير" بقلبي دفاع الأوروغواي ، هو غريزمان زميل غودين وخيمينيز في أتلتيكو مدريد. وتأهل منتخب "الديوك" من الدور الاول بدون تقديم أداء مقنع لاسيما من قبل غريزمان ، الذي اكتفى حتى الآن بتسجيل هدفين من ركلتي جزاء ، الا ان المنتخب قدم أداء مختلفا أمام الارجنتين ونجمها ليونيل ميسي في ثمن النهائي ، لاسيما بفضل مبابي الذي سجل هدفين وحصل على ركلة جزاء أتى منها الهدف الأول الذي سجله غريزمان.