الجمعة 12-08-2022
ملاعب

خاص ل "ملاعب" .. الأهداف المتأخرة تخطف الأنظار بكأس العالم



ملاعب - خالد العميري لو كنت ممن يحبون الأهداف المتأخرة ، التي تقلب "موازين" مباريات كرة القدم ، فإن النسخة الحالية من بطولة كأس العالم 2018 بروسيا تناسبك بكل تأكيد. وأحرز لاعبون مثل #ماركوس_روخو ، الذي هز الشباك في الدقيقة 86 ليمنح الأرجنتين فوزا مثيراً على نيجيريا ليحافظ على آمالها في البطولة ، أهدافا حاسمة في دور المجموعات ، أكثر من الدور ذاته في النسختين السابقتين من البطولة ، كما تضمنت واحدة من تلك النهايات المثيرة الخروج الصادم لألمانيا حاملة اللقب. ومع نهاية الدور الأول الخميس ، تظهر الإحصاءات مدى أهمية العديد من الأهداف المتأخرة. ففي دور المجموعات ، تم تسجيل 26 هدفاً بعد الدقيقة 80 ، ومن ضمنها 13 هدفاً أو ما يمثل 50% ، كانت أهداف فوز أو تعادل وفقا لتحليل أجرته شركة أوبتا للبيانات الرياضية. ولا يتضمن هذا المجموع عددا آخر من الأهداف المتأخرة التي أضافت إثارة إلى المباريات ، لكن لم تغيّر النتيجة مثل هدف البرازيل الثاني في الوقت المحتسب بدل الضائع ضد كوستاريكا أو هدف كوريا الجنوبية الثاني أيضا ضد ألمانيا في اللحظات الأخيرة. وفي المقابل ، تم تسجيل 26 هدفا أيضا بعد الدقيقة 80 في دور المجموعات بالبرازيل العام 2014 ، لكن 8 منها فقط أو ما يمثل 31% كانت أهدافاً حاسمة. وفي مونديال 2010 بجنوب أفريقيا حسم 5 من 20 هدفاً متأخرا أو ما يمثل 25% مباريات في دور المجموعات. وبينما ودعت #ألمانيا البطولة بشكل مفاجئ بعد 4 أيام أخرى عقب أحداث مثيرة في مباراته ضد منتخب كوريا الجنوبية المتواضع ، جاءت أغلب الأهداف المتأخرة في صالح الفرق الكبيرة في روسيا. لكن الفرق غير المرشحة حصلت على نصيبها أيضا ، فأحرزت إيران هدفا من ركلة جزاء في الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدل الضائع لتتعادل 1/1 مع البرتغال ، وتقدم المغرب في الدقيقة 81 على إسبانيا التي أدركت التعادل في الوقت المحتسب بدل الضائع.