الجمعة 27-11-2020
 

خاص لـ "ملاعب" .. بداية متعثرة للنجوم باستثناء رونالدو

ملاعب - خالد العميري خيّب معظم نجوم #مونديال_روسيا 2018 الآمال في مبارياتهم الأولى ، لاسيما الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي نيمار ، بينما كان الاستثناء الوحيد البرتغالي #كريستيانو_رونالدو الذي ضرب بقوة في مستهل مشوار منتخب بلاده بكأس العالم. ولم يتوقع "الدون" بداية أجمل من تسجيل "هاتريك" في مرمى اسبانيا ، لينفرد بصدارة ترتيب الهدافين من الجولة الاولى ، والتاريخ يؤكد بأنه عندما يتقدم من الصعب اللحاق به لا سيما بأن عداد معظم النجوم الآخرين لا يزال خالياً من الاهداف. اقرأ ايضا : تبرع إلى ميسي حتى يسجل .. صورة وتفاصيل وفي سياق التقرير موقع "ملاعب" يستعرض لكم البداية المتعثرة لأبرز النجوم مع منتخباتهم في كأس العالم :

معاناة ميسي ونيمار وغريزمان

  في اليوم التالي لانجاز رونالدو ، كان موعد ميسي مع الخيبة ، بعدما فشل بإيجاد طريقه الى النجاح في مباراة منتخب بلاده الأرجنتين ضد ايسلندا والتي انتهت بالتعادل الايجابي (1-1) ، لكن الأسوأ من التعادل كان إهدار ميسي نفسه ركلة جزاء في الشوط الثاني تصدى لها الحارس هانيس هالدورسون. وفيما يتعلق بالفرنسي #انطوان_غريزمان والذي نجح في ترجمة ركلة الجزاء لفريقه وهي الاولى التي تمنح في نهائيات كأس العالم بعد اللجوء الى تقنية التحكيم بالفيديو امام استراليا ، الا ان مهاجم أتلتيكو مدريد لم يقدم الأداء المطلوب منه ، ولم يتردد مدربه ديشامب في اخراجه بالشوط الثاني.
نيمار ، أغلى لاعب في العالم ، والعائد حديثا من اصابة بكسر في مشط القدم اليمنى ، لم يقدم في المباراة الأولى ضد سويسرا (1-1) ما كانت تأمل به الجماهير البرازيلية ، بل كان أقل مستوى من المباراتين التحضيريتين اللتين خاضهما ضد النمسا وكرواتيا ، فقد أضاع العديد من مراوغاته وكان عرضة لتدخلات عنيفة ، ولم يصوب كثيرا باتجاه حارس مرمى سويسرا يان سومر ، لتنتهي المباراة بتعادل هو أقرب الى انتصار للمنتخب الأوروبي.

مانويل نوير .. بلا ذنب

  لم يتمكن حارس المرمى الألماني #مانويل_نوير العائد رسميا بين الخشبات الثلاث بعد غياب أشهر بسبب الاصابة، من إنقاذ أبطال العالم من الهزيمة في المباراة الأولى ضد المكسيك بالمجموعة السادسة ، ولا يتحمل نوير بطبيعة الحال مسؤولية الهدف الذي سجله هيرفينغ لوسانو في الدقيقة 35 ، حيث حاول حارس بايرن ميونيخ حتى أن "يهاجم" ، وتقدم الى منطقة الجزاء المكسيكية في الوقت بدل الضائع لملاقاة ركلة ركنية للمانشافت ، لكن دون جدوى.

حسرة محمد صلاح

 
تابع أفضل لاعب في الدوري الانجليزي خسارة المنتخب المصري أمام الأوروغواي بـ "حسرة" ، حيث بدت نظراته تلاحق الكرة على أرض الملعب ، ورغبة بالمشاركة واضحة على محياه ، بحيث يؤكد مسؤولو "الفراعنة" أن صلاح بات جاهزا للعودة ، والسؤال الذي ينتظر إجابة هو معرفة ما اذا كان سيشارك ضد روسيا يوم الثلاثاء أم لا !.