الأحد 29-01-2023

صفقات الصيف ثغرة تكشف ضعف مشروع باريس الجديد

182405


ملاعب - غير نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، كثيرا من قوامه الفني والإداري في بداية الموسم الجاري، لمواصلة سيطرته محليا، وتحقيق حلمه الأكبر على المستوى الأوروبي.

واستعان بي إس جي بالمدرب كريستوف جالتيه، بعد إقالة الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو، والمستشار الرياضي لويس كامبوس، بدلا من البرازيلي، ليوناردو، المدير الرياضي.

جاء جالتيه ولويس كامبوس إلى (حديقة الأمراء) بمشروع جديد، ارتكز على الاستعانة ب6 صفقات جديدة، في فترة الانتقالات الصيفية قبل بداية الموسم الجاري.

إلا أن صفقات بي إس جي لم تلمع كثيرا طوال الدور الأول من موسم الدوري الفرنسي، بعد مرور 19 جولة، رغم اعتلاء الفريق صدارة الترتيب برصيد 47 نقطة بفارق 3 نقاط عن وصيفه، لانس.

اضافة اعلان
 

بصمة غائبة

يبقى لاعب الوسط البرتغالي، فيتينيا، الوافد من بورتو، أكثر من حاز ثقة كريستوف جالتيه، الذي أشركه أساسيا في 13 مباراة بشكل أساسي إضافة إلى ظهوره 4 مرات احتياطيا من أصل 19 مباراة.

إلا أن لاعب الوسط البرتغالي، لم يترك أي بصمة على مستوى التهديف أو التمريرات الحاسمة.

أما نوردي موكيلي، المنضم من لايبزيج الألماني، كان بمثابة (الجوكر) حيث أشركه جالتيه في أكثر من مركز سواء الجهة اليمنى أو قلب الدفاع.

لعب موكيلي 10 مباريات أساسيا إضافة إلى 7 مشاركات كبديل، واكتفى بتقديم 3 تمريرات حاسمة، أثناء غياب الظهير الأيمن الأساسي، أشرف حكيمي، نجم منتخب المغرب.

ظل الثلاثي الذهبي

عاش هوجو إيكيتيكي، المنضم من ريمس على سبيل الإعارة مع بند الشراء، في ظل الثلاثي الذهبي، ليونيل ميسي ونيمار جونيور وكيليان مبابي.

أكد جالتيه أن إيكيتيكي، محبط بالفعل من قلة مشاركاته، لكن أمامه وقت للاندماج مع الفريق، ومنافسة أهم 3 لاعبين في صفوف الفريق.

على مدار الدور الأول من الدوري الفرنسي، شارك إيكيتيكي أساسيا 6 مباريات مقابل 7 مرات من مقاعد البدلاء، سجل 3 أهداف فقط إضافة إلى تمريرتين حاسمتين.

في الأيام الأخيرة من سوق الانتقالات الصيفية، تعاقد سان جيرمان مع فابيان رويز من نابولي الإيطالي، كارلوس سولير من فالنسيا، وريناتو سانشيز من ليل.

وقت طويل

استغرق ثلاثي الوسط، وقتا طويلا، ليفيدوا الفريق الباريسي، حيث شارك (رويز) 8 مرات أساسيا و3 مباريات بديلا، بدون بصمة تهديفية أو تمريرات حاسمة.

أما (سولير) شارك أساسيا في 5 مباريات إضافة إلى 6 مشاركات من مقاعد البدلاء، سجل هدفين إضافة إلى تمريرة حاسمة.

في المقابل، تحول ريناتو سانشيز إلى صفقة زجاجية، حيث ضربته العديد من الإصابات على مستوى العضلات والركبة، ليشارك أساسيا (مرتين) فقط مقابل 9 مشاركات بديلا، وسجل هدفين فقط.