الإثنين 21-09-2020
 

نجاح إداري لريال مدريد رغم أزمة كورونا

101290171_802184210188703_6142357206751772672_n

ملاعب - رغم أزمة جائحة كورونا التي ضربت بقوة اقتصاديات الأندية حول العالم، وتحديدًا في القارة الأوروبية، نجح ريال مدريد الإسباني بالخروج من موسم 2019-2020 بفائض في الميزانية.

وحسب صحيفة “ماركا” الإسبانية، فإن ريال مدريد أنهى السنة المالية 2019-2020 بفائض في ميزانيته بلغ 320 مليون يورو، موضحة أن تخفيض رواتب لاعبي فريقي كرة القدم وكرة السلة بنسبة 10% كان عاملًا أساسيًا في تحقيق النادي لهذا الإنجاز الاقتصادي، فيما تناقش إدارته حاليًا تخفيض جديد في رواتب اللاعبين.

 

وكان النادي قد طبق أيضًا تخفيضًا في رواتب المديرين في النادي بجميع الأقسام، كما تم اتخاذ إجراءات للحد من مصاريف كل أقسام النادي خلال الأزمة.

ويتوقع ريال مدريد انخفاض أرباحه في الموسم الجديد بـ 172 مليون يورو، فيما وضع ميزانية بلغت 650 مليون يورو. وستكون سياسية بطل الدوري الإسباني في سوق الانتقالات هي بيع اللاعبين وعدم التعاقد مع لاعبين آخرين، إذ أن الهدف هو جمع 150 مليون يورو من عمليات البيع.


ونجح الميرنجي حتى اللحظة في الحصول على 100 مليون يورو، حسب التقرير الإسباني، في انتظار بيع كل من جاريث بيل وماريانو دياز وسيرجي ريجيلون وبورخا مايورال.

ويأمل النادي الملكي في عقد صفقات كبيرة الصيف القادم 2021، إذ يتصدر أولوياته النجم الفرنسي كيليان مبابي، والذي أشارت تقارير بريطانية، اليوم الأحد، إلى طلبه الرحيل بشكل رسمي عن ناديه باريس سان جيرمان عقب نهاية الموسم الجاري.