الإثنين 25-01-2021
ملاعب
 

الكلاسيكو في زمن كورونا.. صراع على الصدارة

ملاعب - وكالات

أدى انتشار فيروس "كورونا" المستجد (كوفيد -19) إلى تأجيل العشرات من مباريات كرة القدم وإقامة بعضها من دون حضور الجماهير، وكان أهم هذه الأحداث هو تأجيل عدد من مباريات الدوي الإيطالي الذي يعتبر أحد أبرز الدوريات على صعيد العالم.

وبعد تسجيل إسبانيا 55 حالة إصابة بالفيروس منهم 10 حالات في العاصمة مدريد، أصبحت مباراة الكلاسيكو بين ريال مدريد وبرشلونة مهددة بالتأجيل أو إقامتها بدون حضور الجماهير.

وتشتهر مباراة الكلاسيكو بالحضور الجماهيري الكبير ما يزيد مخاوف الحكومة الإسبانية، من وقوع حالات إصابة بين الجماهير.

خافيير تيباس رئيس رابطة الأندية الإسبانية، بدروه أكد أن المباراة حتى الآن ستٌقام في موعدها، بعد التأكد من عدم وجود خطر على اللاعبين والجمهور.

استعدادت برشلونة

وأشار تيباس إلى أن رابطة الأندية الاسبانية قررت إقامة المباريات بدون جمهور، أو تأجيل المباريات، في حالة تفشي المرض بشكل أكبر في إسبانيا.

ولذلك توقعت بعض الصحف الإسبانية احتمالية أن تطرأ تغيرات على المباراة خلال الساعات القادمة، فقد تٌقام بدون جمهور أو يتم تأجيلها، بعد زيادة عدد حالات الإصابة بالفيروس.

من جانبه، استدعى نادي برشلونة رئيس قسم الطب الوقائي والأمراض الوبائية في مستشفى برشلونة، الدكتور أنطوني تريلا، ليلقي محاضرة أمام اللاعبين والجهاز الفني عن مخاطر الفيروس القاتل وطرق الوقاية منه.

ويستضيف ريال مدريد غريمه التقليدي برشلونة في إطار مباريات الجولة 26 على ملعب سانتياغو برنابيو معقل الفريق الملكي، في صراع الفريقين لخطف صدارة الدوري.

صراع الصدارة

ويتصدر النادي الكتالوني الليغا الإسبانية برصيد 55 نقطة، بفارق نقطتين عن النادي الملكي الذي يحتل المركز الثاني برصيد 53 نقطة.

وكان البلوغرانا انفرد بالصدارة بعد انتصاره الكبير على إيبار بنتيجة 5- 0، في الوقت الذي خسر فيه المرينغي أمام ليفانتي بهدف دون مقابل.

ويدخل ريال مدريد المباراة بعد الخسارة بثنائية أمام مانشستر سيتي في مباراة الذهاب للدور الـ16 لدوري أبطال أوروبا، مما يجعل حظوظ الفريق في التأهل صعبة، لذلك لا يملك المدرب الفرنسي زين الدين زيدان أي مجال بعد الخروج من بطولة كأس إسبانيا، واقتراب الخروج من دوري أبطال أوروبا، سواء الفوز بالليغا.

بينما النادي الكتالوني يدخل بمعنويات أفضل بعد تمسكه بحظوظه القوية في التأهل لدور ربع النهائي في دوري أبطال أوروبا، بعد التعادل الإيجابي مع فريق نابولي الإيطالي في تورونتو.

وكانت مباراة الدور الأول والتي أٌقيمت في ملعب الكامب نو معقل النادي الكتالوني انتهت بالتعادل السلبي.