السبت 20-08-2022
ملاعب

حصاد الدوري السعودي: ريمونتادا الهلال تعصف بأحلام الاتحاد

Al-Hilal---Saudi-Pro-League-2022


ملاعب - ظفر نادي الهلال بلقب الدوري السعودي لكرة القدم للمرة الثامنة عشر في تاريخه بعد أن اعتلى عن جدارة الترتيب العام للفرق في ختام الجولة الأخيرة من المسابقة والتي أقيمت الأسبوع الماضي.

اضافة اعلان
 


وحافظ الهلال على اللقب للمرة الثالثة على التوالي ليوسع الفارق بينه وبين أقرب ملاحقيه من حيث عدد الألقاب، إذ يحتل النصر المرتبة الثانية ولديه 9 ألقاب ثم الاتحاد 8 فالشباب 6 والأهلي 3 والاتفاق 2 وأخيراً الفتح بلقب وحيد.

 



الموقع الإلكتروني الرسمي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم يستعرض أبرز محطات الدوري السعودي الذي حظي بالإثارة والندية هذا الموسم، وذلك ضمن سلسلة التقارير الخاصة بالدوريات المحلية في غرب القارة.


عودة من بعيد
تسيد فريق الاتحاد صدارة المسابقة في معظم جولاتها حتى بات الفارق مع أقرب ملاحقيه كبيراً للغاية، لكن الهلال عاد من بعيد واستغل تعثر المتصدر حتى اقتنص المركز الأول في الأمتار الأخيرة، ثم توُج باللقب وأطلق العنان لأفراح جماهيره باللقب الثامن عشر في تاريخه.

وحقق الهلال الانتصار في الجولات الست الأخيرة ليتصدر الترتيب في نهاية المطاف برصيد 67 نقطة جمعها من 20 انتصار و7 مواجهات انتهت له بالتعادل مقابل 3 خسائر، مسجلاً 63 هدفاً مقابل 28 في شباكه.

وتقدم "البطل" على الاتحاد الوصيف بفارق نقطتين، حيث لم يستطع الأخير المحافظة على كرسي الصدارة، وبدأ نزيف النقاط أمام الهلال تحديداً في المباراة المؤجلة من الجولة 12، ثم واصل فقدان النقاط في الجولات الاخيرة بالتعادل أمام الفتح 4-4 في الجولة السادسة والعشرين، والخسارة أمام الطائي 0-1 في الجولة 28 وأخيراً التعادل بدون أهداف أمام الباطن في الجولة الأخيرة.

 



وجاء النصر في المركز الثالث برصيد 61 نقطة بعد أن نجح في تجنب الخسارة خلال آخر 7 جولات من البطولة، ثم الشباب الذي حل رابعاً برصيد 55 نقطة ثم ضمك الخامس برصيد 44 نقطة.

بصمة أرجنتينية
يُدين الهلال بالفضل لمدربه الأرجنتيني رامون دياز الذي قاده بقوة إلى طريق الانتصارات ثم التتويج باللقب الأصعب ربما في مسيرة الفريق على مستوى البطولة، وذلك على الرغم من توليه المهام التدريبية للفريق في منتصف الموسم.

وخلف دياز نظيره البرتغالي ليوناردو جارديم، ليبدأ مرحلة تصحيح المسار بطريقة مميزة للغاية حيث جمع الفريق 36 نقطة من أصل 39 ممكنة ليساهم بالعودة القوية للأزرق بعد أن كان يبتعد بفارق كبير عن الصدارة.

وتغنت جماهير الهلال كثيراً بالمدرب دياز (62 عاماً) ليس بسبب المهمة المحلية الصعبة التي انتهت بنجاح، بل أيضاً على مستوى النجاح الذي حققه الفريق على المتسوى القاري والمتمثل بتأهله إلى دور الـ16 بعد أن تصدر الترتيب العام للمجموعة الأولى برصيد 13 نقطة.

صدمة أهلاوية
إن كان الحديث عن القمة يطول فإن المراكز الأخيرة شهدت حدثاً كبيراً تمثل بهبوط فريق الأهلي إلى مصاف أندية الدرجة الأولى لأول مرة في تاريخ النادي  وفي ظاهرة سبب صدمة كبيرة في أوساط عشاقه، حيث الجماهيرية الكبيرة له في البلاد.

ولم يكن أشد المتشائمين يتوقع مصير الأهلي في نهاية الموسم، فالفريق لم يجمع سوى 32 نقطة من 6 انتصارات و14 تعادلاً و10 خسائر، مسجلاً 38 هدفاً مقابل 43 في شباكه وهي الحصيلة الأسوأ  له حيث جعلته يحتل المركز قبل الأخير في نهاية السباق.

 



ورافق الأهلي في رحلة وداع الدوري كل من الفيصلي الذي احتل المركز الرابع عشر برصيد 33 نقطة والحزم الذي جاء أخيراً برصيد 17 نقطة.

 



وللمفارقة فإن شبح الهبوط كان يهدد أكثر من نصف فرق الدوري في آخر جولتين حيث كان الطائي صاحب المركز السادس يبتعد عن الفيصلي الذي ودع الأضواء بفارق 4 نقاط فقط وهو ما جعل المسابقة على صفيح ساخن حتى آخر ثانية.

أرقام واحصائيات
أقيمت على مدار الموسم 240 مباراة في 30 جولة سجلت الفرق خلالها 637 هدفاً بمعدل 2.65 هدف في المباراة الواحدة وكان أكثر الفرق تسجيلاً بطل المسابقة فريق الهلال برصيد 63 هدفاً يليه الاتحاد بمجموع 62 هدفاً، في حين كان أقل الفرق تسجيلاً للأهداف فريق الفيحاء 21 هدفاً ثم الحزم صاحب المركز الأخير ولديه 23 هدفاً.

على المستوى الدفاعي فإن أقوى الفرق على هذا الجانب كان فريق الفيحاء صاحب المركز العاشر إذ تلقت شباكه 24 هدفاً فقط، يليه الهلال الذي استقبلت شباكه 28 كرة، في حين كان الحزم أكثر الفرق استقبالا للأهداف بمجموع 50 هدفاً ثم التعاون برصيد 48 هدفاً.

وعلى صعيد الانتصارات فإن الهلال والاتحاد كانا الأكثر بفوز كل منهما 20 مرة، والأهلي الأكثر تعادلاً 14 مرة، في حين تلقى الحزم الخسارة في 21 مباراة وهي الحصيلة الأعلى بين فرق الدوري، وكان الحزم أيضاً الأقل انتصاراً بمجموع 4 مرات، والنصر والطائي الأقل تعادلاً (4 مرات)، والهلال الأقل خسارة (3 مرات).

وتم احتساب 82 ضربة جزاء طوال الموسم، وأشهر الحكام البطاقة الحمراء 61 مرة والبطاقة الصفراء 992 مرة.

إيغالو يتسيد صدارة الهدافين
بهدفيه الحاسمين في الجولة الأخيرة أمام الفيصلي نجح النيجيري أوديون إيغالو نجم الهلال في الظفر بلقب هدافي المسابقة برصيد 24 هدفاً ليكون من أبرز العوامل التي ساهمت في محافظة "الأزرق" على لقبه الثالث على التوالي.

وسجل إيغالو 12 هدفاً مع الشباب ومثلها مع الهلال هذا الموسم بعد انتقاله للأخير في منتصف الموسم ليتفوق بجدارة على منافسيه من بينهم مهاجم النصر أندرسون تاليسكا ولاعب الاتحاد رومارينيو ولكل منهما 20 هدفاً، ثم جاء لاعب التعاون ليندر تاومبا ولديه 18 هدفاً.

كما احتل لاعب الهلال ماتيوس بيريرا صدارة صانعي الأهداف حينما ساهم بـ11 تمريرة حاسمة، متفوقاً على الارجنتيني إيغور كورنادو لاعب الاتحاد الذي حل ثانياً ولديه 10 تمريرات.