الثلاثاء 30-11-2021
ملاعب

تعادل بطعم الخسارة في قمة الوحدات و الفيصلي

ملاعب - بهاء سلامة لم يستطع قطبا كرة القدم الأردنية #الوحدات و #الفيصلي من مداواة جرحهما، التي أظهرت تراجعهما على صعيد المراكز، و اكتفيا بالتعادل السلبي في لقاء الجولة الخامسة من دوري المحترفين الأردني لكرة القدم.   وبهذا التعادل ارتفع رصيد الفيصلي للنقطة السابعة في المركز الثالث متقدما لفارق الأهداف عن البقعة والسلط و الوحدات ارتفع للمركز السادس 5 نقاط.   الجميع انتظر أن يكون اللعب الرجولي، و الخشن في حالات متعددة، سبباً في اتقاء مستوى اللقاء، ولكن مسلسل السقوط توالى وتتابع تارة بإحسان حداد و خليل بني عطية و تارة من جانب أصحاب الأرض الوحدات، بتوالي سقطات عبيدة #السمارنة الذي كان بمثابة جوكر و سوبر، كما كان إحسان #حداد في الفيصلي.   وبالعودة لمجريات اللقاء، انتهج الوحدات ثقلاً هجومياً بطريقة لعب 3-4-3، و إن كان يقترب بـ4-5-1، بالمعزول في الأمام بهاء فيصل، الذي كان يجد دائماً نفسه أمام حاجز و حائط يصد كل طموحاته بالتمركز الجيد لشهاب بن فرج و مساندة إحسان حداد و بالتأكيد براء مرعي الذي اعتمد عليه #جرايا ليكون متحفزاً لأي هفوة وحداتية. و لم يفصح الشوط الأول بالكثير، إلا أن الوحدات و الفيصلي كانا يعتمدان على خلخلة الدفاعات بالعرضيات و الكرات الطويلة، و أخطر الفرص جاءت في على دفعتين لصالح الفيصلي، أولاها، في الدقيقة 38 عندما قطعت كرة أحمد إلياس من إحسان حداد، سددها الأخير أخرجها ثامر صالح و تدخل  الفدائي عبيدة السمارنة و أخرجها بقتالية بعد دربكة. وقبل أن ينتهي الشوط الأول كاد الفيصلي أن يكون صاحب الكلمة من هفوة لمحمد الباشا مدافع الوحدات، إلا أن المحترف السنغالي لم يكن بحجم الطموحات الزرقاء التي تراقصت فرحة لأن اللاعب كان منفرداً ، لتضيع الكرة دون طريقة للوصف لسبب سذاجة المحترف، و أخيراً انتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.   في الشوط الثاني افتتح بهاء فيصل الخطورة بتسديدة جانبت المرمى الأزرق، رد عليها بعشر دقائق تقريباً يوسف الرواشدة من عرضية بديل إبراهيم دلدوم عدي زهران، ولكنها أيضاً لم تأتي بالجديد. محمد جمعة شاهد الضعف الواضح لمنطقة وسط فريقه، ليقوم بالزج بالخبير سعيد مرجان الذي دخل بإسقاط ورقة عمر قنديل، ثم أتى برجائي عايد و أخرج ورد سلامة، سعياً منه لإمتلاك زمام منطقة العمليات، وبالفعل حصل على مايريد، إلا أن طارق جرايا انتهج للعب على المرتدات بإدخال المحترف الغاني كوسموس داودا بديلاً للضائع المنهك جوهان. و انهى المدربان التبديلات أولاً بدخول مهدي علامة و خروج أنس الجبارات، و من طرف الوحدات اشترك أنس العوضات و خرج صالح راتب، أحد أفضل صانعي الكرات للأخضر. وأخيراً لم يُجدد اللقاء بأي لقطة على صعيد النتيجة، لينتهي الديربي بلا رابح فقط، بلقاء "باهت" لم يرتقي للمستوى المأمول من أفضل فريقين في الأردن، و بالتأكيد هو بمثابة تعادل بطعم الخسارة لطرفين