السبت 19-09-2020
 

لاعب ألماني يُضرب عن الطعام لأجل "عفرين السورية"!

ملاعب – خاص بعد محاولة الاغتيال الغامضة التي تعرض لها في أحد الطرق السريعة في ألمانيا، يعتصم لاعب فريق #سانت_باولي السابق دينيز ناكي أمام مبنى الأمم المتحدة بجنيف مضرباً عن الطعام للاحتجاج على العملية العسكرية التركية في #عفرين. دخل لاعب كرة القدم الألماني من أصول كردية دينيز #ناكي ابتداءً من الاثنين 19 آذار 2018، في إضراب عن الطعام احتجاجاً على العملية العسكرية التي يقودها الجيش التركي في مدينة عفرين السورية، حسبما نقل موقع "فيلت الألماني"، واختار ناكي الذي يبلغ من العمر 28 عاماً، مبنى الأمم المتحدة في جنيف للاعتصام أمامه إلى جانب مجموعة من السياسيين والناشطين الحقوقيين والمثقفين، الذين دخلوا أيضاً في إضراب غير محدود عن الطعام. https://twitter.com/dwnews/status/976587003624960000 وبخصوص هذه العملية الاحتجاجية، قال ناكي، المشهور بمواقفه المؤيدة للأكراد، في مقابلة مع موقع "فيلت" الألماني إنه يهدف إلى "التنديد بهجوم الجيش التركي المخالف للقانون الدولي على عفرين وأيضاً تذكير الأمم المتحدة بمسؤوليتها". وتابع ناكي بالقول: "نطالب الجيش التركي والمتحالفين معه من المسلحين الإسلامويين للخروج من عفرين ووقف هذا الهجوم"، مطالباً في نفس الوقت الأمم المتحدة بـ"القيام بواجباتها". إقرأ أيضاً: لاعب برشلونة السابق ينضم لليمين المتطرف! محاولة اغتيال غامضة وقد سبق للسلطات الألمانية أن فتحت تحقيقاً في محاولة اغتيال فاشلة كانت تستهدف ناكي في كانون الثاني الماضي، بعد تعرضه لإطلاق نار ليلاً في الطريق السريع بالقرب من محل سكناه بمدينة دورن الصغيرة القريبة من آخن. وقال ناكي في تصريحات صحفية حينها إنه كان "قريباً من الموت، حيث لم تمر الطلقات التي استهدفت سيارته بعيداً عنه، مؤكداً أنه عاش "أكبر رعب في حياته." https://twitter.com/CansuOezdemir/status/976458977612615680 ويرجح لاعب سانت باولي سابقاً أن تكون محاولة الاغتيال التي استهدفته ذات طابع سياسي، وقال ناكي في مقابلة مع مجلة " دير شبيغل: "أنا مستهدف بشكل دائم في تركيا لان مواقفي مؤيدة للأكراد"، وكانت محكمة تركية حكمت في نيسان/ أبريل 2017 على ناكي بالحبس سنة ونصف مع وقف التنفيذ بتهمة "الدعاية الإرهابية".