الخميس 25-02-2021
ملاعب

إلى متى سيستمر "تطنيش" رئيس اتحاد الطاولة للجنة الأولمبية؟

ملاعب - بهاء سلامة قالوا في المثل الدارج قديماً .. "قلو يا فرعون مين فرعنك .. قالو: ما لقيت حدا يردني."، بدأت بهذا المثل، لأعيد دق ناقوس الخطر، و أوصل الرسالة التالية: " نعلم مايجري كجهات إعلامية من حولنا، و إن كنا لانكتب لنُكشف أحد ما و تجاوزاته، فهو احتراماً للجهات الرقابية، والتي وعدتنا أن يكون هناك تحقيق في القضية الأولى، والتي هي تجاوزات اتحاد كرة الطاولة و الدعم الذي يتلقاه من أشخاص معينين يجعله كفرعون .. http://www.mala3eb.com/articles/88015 الأمر هذا كله يتفق عليه الجميع، فكلنا أمل و ثقة بلجنتنا الأولميية و أمينها العام، ناصر #المجالي و أنها قادرة على إتخاذ الإجراءات اللازمة للردع، و لكن الشعرة التي "قصمت ظهر البعير" حدثت في خضم هذه التحقيقات الجارية للوصول إلى موطن الخلل في الاتحاد، و هي اجتماع بطولة غرب اسيا الذي سيعقد اليوم عند السادسة مساءً في أحد فنادق العاصمة عمان، ليصار كما يُريد القائمين على الاجتماع اتخاذ قرارات وتعينات للجان هذا الاتحاد والذي ذكرنا سابقاً، أنه ليس لديه مقر، و يستفيد و يستنزف موارد اتحادنا المحلي ... https://twitter.com/w_a_t_t_f/status/1064570421209677824 السؤال هو ليس أين وصلت التحقيقات، فلقد وصلنا وعد أن تنتهي الأمور في الطريق السليم في القريب العاجل، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه "أرضاً"، كيف لاتحاد غرب اسيا أن يواصل غطرسته بدعم من رئيس اتحادنا المحلي و هو رئيسه، و كيف لاجتماع كهذا أن يعقد اليوم، دون أن يتم إرسال برقية للاتحاد المحلي، ويجري الاطلاع عليها من الأعضاء، و الأنكى هو عدم علم اللجنة الأولمبية بالأمر، حيث تم التواصل وهذا الأمر كان أنهم لايعملون عن الاجتماع، إلا من الإعلام ... https://twitter.com/w_a_t_t_f/status/1059168995486654464 أخيراً .. سأوجه رسالتين الأولى للعاملين في اتحادنا المحلي و الثانية للجنة الأولمبية الأولى إلى الأعضاء الغيوريين في اتحادنا ... كيف يمكن أن تقبلوا أن يجعل ذاك الشخص و داعميه، من ملاعبنا و مستلزماتنا، لماذا تتقمصون دور الـ"أطرش في الزفة"، لماذا تتركوه يسرح و يمرح بين جنبات الاتحاد و يستفيد من كل مانملك، ولا يكون لكم حصة في رفض هذه العنجهية، و تقفون مكتوفي الأيدي!!!؟ الثانية نعود لنذكر أننا على ثقة أن الجميع تحت مظلة #اللجنة_الأولمبية، و كل التجاوزات ستتوقف عاجلاً أم أجلاً، ولكن إلى متى سيبقى "يحكم ويرسم" كما يحلو له و يحيدنا كاتحاد محلي عن جني حقنا من أموال استضافةٍ، نرفد بها الخزائن المهترئة للأندية بدرجاتها المتعددة، لماذا تدعونا الظروف أن يصل بنا الأمر بتوجيه الشك و الاتهامات لجهة معينة تقوم بدعم هذا الشخص و تغطي عليه أو تعطيه "فيتو" من المسائلة ... ؟؟!

. يتيع ..