الأربعاء 21-10-2020



كهف بعمق 30 متراً في سانتياجو برنابيو .. ما الهدف منه؟




ملاعب - وكالات يواصل ريال مدريد أعمال الصيانة والتطوير في ملعب سانتياجو برنابيو في الوقت الحالي، وهو المشروع الذي أطلق عليه الرئيس فلورنتينو بيريز بيريز اسم “سانتياجو برنابيو الجديد”، والذي تم تخصيص ما يقارب 700 مليون يورو من أجل تنفيذه. وسيخوض ريال مدريد مبارياته في الدوري الإسباني بعد استئناف الموسم على ملعب ألفريدو دي ستيفانو المخصص للتدريبات، وذلك لاستغلال عامل الوقت ومحاولة تسريع الإنجاز في تطوير سانتياجو برنابيو نظراً لعدم السماح للجماهير بحضور المباريات بسبب جائحة فيروس كورونا. ونشرت صحيفة ماركا الإسبانية تقريراً صباح اليوم الاثنين يتحدث عن آخر أعمال التطوير في الملعب، مشيرة إلى أن أعمال الصيانة بلغت ذروتها، وهناك أقسام كبيرة تم هدمها في الملعب لإعادة تأسيسها وبناءها من جديد. ريال مدريد يخصص مخزن عميق لإخفاء الأرضية العشبية وأوضحت الصحيفة في تقريرها أنه يتم حفر كهف بعمق 30 متراً تحت الأرض في ملعب سانتياجو برنابيو، وهو الأمر الذي لفت انتباه وسائل الإعلام والجماهير من خلال الصور التي يتم نشرها بشكل متواصل. وأضاف التقرير أن هذا الكهف أو المخزن بمعنى أدق، سيكون الغرض منه هو وضع الأرضية العشبية داخله عندما لا يكون هناك مباريات لريال مدريد، حيث يهدف النادي لاستغلال الملعب وإقامة فعاليات عديدة عليه مثل المهرجانات والحفلات الغنائية لتحقيق أكبر عائد مادي منه. وستكون خاصية إزالة الأرضية العشبية بشكل أوتوماتيكي من السمات الرائعة التي ستميز ملعب سانتياجو برنابيو الجديد، ولا تقل أهمية عن ميزة إغلاق سقف الملعب.