ميلان ينجو من فخ دوديلانج و ينتظر مواجهة أولمبياكوس

الروسونيري يتخطى نظيره اللوكسمبورغي

ملاعب – خاص

حقق #ميلان الإيطالي، فوزاً صعباً و عصيباً، على حساب #دوديلانج اللوكسمبورغي بخماسية أهداف مقابل هدفين في الجولة الخامسة من الدوري الأوروبي.

ودخل الطليان اللقاء من أجل الفوز، ولا غيره، قبل التوجه لليونان من أجل لقاء أولمبياكوس، في الجولة الأخيرة من المسابقة وخطف بطاقة العبور والمركز الثاني خلف ريال بيتيس الإسباني.

وتقدم ميلان أولاً عن طريق باتريك #كوتروني في الدقيقة 21 من عمر اللقاء، بعد تمريرة مهدها له الإسباني جونزالو هيجواين داخل منطقة الجزاء ليسدد الكرة فشل الحارس في التعامل معها لتسكن الشباك.

وقبل 6 دقائق من نهاية الشوط الأول، وفي حالة عدم تركيز دفاعي، نجح ستولز من تسجيل هدف التعادل من تسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء معدلاً النتيجة على عكس سير المباراة، لينتهي الشوط الأول بهدف لكل فريق.

وزاد الضيوف من أوجاع ميلان، بتسجيل هدف ثاني عن طريق توربيل في الدقيقة 49 من الشوط الثاني، بتسديدة قوية على يمين الحارس الإسباني بيبي رينا من داخل منطقة الجزاء.

غاتوزو أجرى تغييرين بنزول سوزو وماوري بدلاً من هاليلوفيتش وبيرتولاتشي، في الدقيقة 52 و58، ليدعم هجوم الروسونيري.

فجاء هدف التعادل بطريقة عكسية من عرضية غير المدافع ستاليفو طريقها لتسكن شباك فريقه، في الدقيقة 66، وبعد 4 دقائق تقدم ميلان بفضل تسديدة أرضية زاحفة من التركي هاكان

وشهدت الدقيقة 78، هدف ميلان الرابع، بهدف عكسي أخر، من المدافع شانييل، من كرة ثابتة نفذها التركي، لتصبح النتيجة 4-2.

وحل الإيطالي فابيو بوريني في الدقيقة 80 بديلاً لباتريك كوتروني، ليسجل هدف الروسونيري الخامس من اللمسة الأولى مستغلاً كرة مرتدة من القائم، معلناً عن انتصار كبير لميلان عكر صفوه هدفي الضيف.

ليرفع ميلان رصيده إلى 10 نقاط بفارق نقطة عن الصدارة بعد فوز ريال بيتيس على أولمبياكوس بهدف نظيف، حيث يحسم الروسونيري بطاقة التأهل من الأراضي اليونانية.

الوسوم