أتلتيكو مدريد يبحث عن (نقطة) التأهل لدور الـ 16 من بوابة موناكو

فريق الإمارة يريد أن يخرج من البطولة بلقطة حفظ ماء الوجه

ملاعب – خاص

ينشد #موناكو الفرنسي العودة بأقل الأضرار في رحلته إلى العاصمة الإسبانية مدريد، وتحديداً لمواجهة #أتلتيكو المتحفز على ملعبه “واندا ميتروبوليتانو”، فبعدما فقد الفريق أي فرصة للصعود إلى الدور الثاني، فإنه على الأقل لا يريد أن يتكبد المزيد من الخسائر والأهداف الغزيرة التي لطخت مشاركاته السابقة في دوري #أبطال_أوروبا .

وظهر فريق الإمارة الفرنسية مرتبكاً هذا الموسم وانعكس تغيير الجهاز الفني وتعيين تيري #هنري مدرباً، على خيارات الفريق الذي يعتبر الوحيد بين كافة الفرق الـ32، الذي أشرك 25 لاعباً في أول أربع مباريات، لكنه جمع نقطة يتيمة.

ولا يمر موناكو بأفضل أوقاته مع هنري، فبعد التعادل مع كلوب بروج البلجيكي في الجولة الثالثة، امتدت سلسلة عدم الفوز خارج ملعبه في المسابقة الأوروبية إلى 6 مباريات، بواقع 3 تعادلات و3 خسارات، وهو ما يجعله أمام هاجس الخوف من استمرار سلسلة اللافوز خارج الميدان لتصل للرقم 7، والهاجس الآخر الأكثر خوفاً هو التعرض لخسارة بنتيجة ثقيلة أمام فريق متحفز قادم من تعادل أمام برشلونة في الدوري الإسباني، ويمتلك عناصر مؤثرة بقيادة الإسباني دييغو كوستا والفرنسي أنطوان جريزمان في خط الهجوم.

على صعيد آخر، تشكل هذه المباراة عودة عاطفية للنجم الكولومبي راداميل #فالكاو ، الذي عاش أوقاتاً لا يمكن نسيانها مع فريق العاصمة الإسبانية، بعدما سجل 52 هدفاً في 68 مباراة بين عامي 2011 و2013، قبل أن يكمل جولته الأوروبية ويستقر حالياً مع موناكو، الذي شاءت الصدف أن يلتقي أتلتيكو مدريد الفريق السابق للنمر الكولومبي، علماً أنه سبق له تسجيل ثنائية قادت أتلتيكو للتتويج بلقب الدوري الأوروبي عام 2012، وساهم بتتويج الفريق بلقب كأس ملك إسبانيا على حساب ريال مدريد في عام 2013.

وستكون هذه المباراة رقم 50 للسلوفاكي يان أوبلاك في جميع المسابقات الأوروبية، الذي حجز مكانه حالياً بين قائمة أفضل حراس المرمى في العالم بنجاحه البارز بالحفاظ على نظافة شباكه في نحو نصف عدد المباريات التي خاضها طوال مسيرته مع أتلتيكو.

الوسوم