الفهد يتنحى مؤقتاً عن رئاسة (أنوك)

ملاعب – خاص

أعلنت اللجنة الأولمبية الدولية الإثنين ، أن الكويتي #الشيخ_أحمد_الفهد_الصباح ، تنحى مؤقتاً عن رئاسة اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية “أنوك” ، بعد أسبوع من خطوة مماثلة بشأن عضويته في اللجنة الأولمبية ، على خلفية تحقيق في اتهام موجه إليه من الادعاء السويسري بشأن قضية سياسية كويتية.

وأشارت اللجنة في بيان الى أنها : “أخذت علماً بقرار الشيخ أحمد الفهد الصباح بالتنحي المؤقت عن دوره ومهامه ضمن اتحاد اللجان الوطنية الأولمبية “أنوك” ، موضحة أن هذا القرار “سيدخل حيز التنفيذ في 28 تشرين الثاني/نوفمبر 2018”.

وأتى الإعلان عشية اجتماع الجمعية العمومية لـ “أنوك” في العاصمة اليابانية طوكيو المقرر الثلاثاء والأربعاء، والذي كان من المتوقع أن يعاد فيه انتخاب الفهد رئيسا.

وفي بيانها الإثنين ، أكدت اللجنة الأولمبية أنها أخذت علماً بتقرير وتوصيات لجنة أخلاقيات اللجنة الأولمبية الدولية في ما يتعلق بوضع عضو اللجنة الأولمبية الدولية ورئيس أنوك الشيخ أحمد الفهد الصباح”، إضافة الى قراره التنحي موقتا عن مهامه كعضو في اللجنة ، وشددت اللجنة على أن قرينة البراءة “تبقى قائمة”، معتبرة أن الفهد “اتخذ مسار التحرك الصحيح بشأن الحركة الأولمبية”.

وكان الفهد قد أعلن في 19 تشرين الثاني/نوفمبر تعليق مهامه في اللجنة الأولمبية الدولية على خلفية تحقيق في اتهام موجه إليه من قبل الادعاء السويسري، بشبهة تزوير أشرطة على ارتباط بقضية سياسية في الكويت.

وكشفت تقارير صحافية سويسرية، أن الفهد، أحد أبرز الشخصيات النافذة في الرياضة الدولية، متهم مع أربعة أشخاص آخرين، بمحاولة إضفاء شرعية على أشرطة مشكوك بصحتها، كإثبات على ضلوع مسؤولين كويتيين في محاولة انقلاب وسرقة المال العام.

وفي بيان صادر عن مكتبه الأسبوع الماضي، نفى الفهد “بشدة ارتكاب أي مخالفات”، واصفا الاتهامات الموجهة إليه بأنها تأتي “بدوافع سياسية من قبل أطراف سياسية في الكويت”. وقال إنه سيوقف عمله في اللجنة الأولمبية الى أن يتم التحقيق معه من قبل لجنة الأخلاقيات فيها.

الوسوم