فالفيردي يُحذّر لاعبيه من خطورة (الجريح) ريال مدريد

ملاعب – خالد العميري

حذّر #إرنستو_فالفيردي المدير الفني لنادي #برشلونة من خطورة ريال مدريد “الجريح” ، وذلك في تصريحات عشية اللقاء المرتقب بين الغريمين التقليديين في المرحلة العاشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم على ملعب (كامب نو).

ويعاني #ريال_مدريد بقيادة المدرب جولن لوبيتيغي من نتائج سيئة مؤخرا ، وفشل محليا في الفوز بأي من مبارياته الأربع الأخيرة (تعادل وثلاث هزائم)، ويبتعد في الليغا بفارق أربع نقاط عن برشلونة المتصدر وحامل اللقب.

وقال فالفيردي في المؤتمر الصحفي : “نحن نعرف ريال مدريد ، عندما يكون جريحاً ، يصبح أكثر خطورة ، لقد قام بالرد بشكل جيد جداً على ملعب كامب نو في الأعوام الأخيرة ، وأتوقع ريال مدريد كبير”.

وأضاف : “يحظون بالكثير من الحجج لتقديم مباراة كبيرة ، بالعديد من اللاعبين الكبار الأقوياء في المواجهات الفردية، لاعبين قادرين على التمرير في المحور، المراوغة، التسديد من بعيد، دفاع صلب”.

وتابع : “هم فريق هائل ، اذا نظرنا الى الترتيب ، لا نتقدم عليهم سوى بأربع نقاط ، هذا ليس فارقاً مبالغاً به في هذه المرحلة ، نعرف جيدا أنه خلال الأزمات، فريق مثل ريال يتغذى من الأجواء، من الملعب. سنبقى حذرين”.

وتعليقا على التقارير الصحافية التي تؤشر الى أن ًلوبيتيغي يقترب من فقدان منصبه في الفريق المتوج بلقب دوري أبطال أوروبا في المواسم الثلاثة الأخيرة ، قال فالفيردي : “نحن المدربين ، نختبر الظروف القاسية كل أسبوع ، جميعنا نوضع تحت الاختبار بشكل دائم”.

واستطرد : “هذا جزء من كرة القدم ، يجب الفوز دائماً ، لسبب أو لآخر ، ونحن نعرف هذه المهنة. قبل أسبوع، كنتم تطرحون علي السؤال ذاته!”.

وحقق برشلونة سلسلة مخيبة هذا الموسم، اذ فشل في الفوز في أربع مباريات متتالية في الدوري الإسباني (خسارة وثلاث تعادلات)، قبل أن يفوز في المرحلة السابقة على اشبيلية 4-2، في مباراة خسر فيها جهود نجمه الأرجنتيني #ليونيل_ميسي لثلاثة أسابيع بسبب كسر في الذراع ، وفي المراحل التسع الأولى ، فاز برشلونة خمس مرات.

وسيكون “كلاسيكو” اليوم هو الأول من نوعه منذ عام 2007 ، يغيب عنه ميسي والنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو ، الذي انتقل هذا الصيف من ريال مدريد الى يوفنتوس الإيطالي.

وردا على سؤال عن غيابهما ، قال فالفيردي : “قبل كريستيانو وميسي ، كان الكلاسيكو موجوداً ، كان يضم دائما لاعبين من الكبار، الكثير من التوتر ، كريستيانو لم يعد في ريال منذ مطلع الموسم ، ونحن فقدنا ليو قبل أسبوع ، سنركز على ما هو عليه ريال حاليا، ومن هذا المنطلق الغياب الذي نأخذه في الاعتبار هو (الظهير داني) كارفاخال، وليس كريستيانو”.

وتابع : “من دون كريستيانو ، قدم ريال أداء مذهلا في لعبه الجماعي في بعض المحطات هذا الموسم، بالهجوم، بالاستحواذ”، مشيرا الى أن غياب ميسي في المقابل “ولّد شعورا مختلفا في التحضير للمباراة، في آليات اللعب. لكننا مركزون. الأمر غريب بعض الشيء لكننا سنمضي قدما”.

الوسوم